اخبار اليمن الان

”الحكومة الشرعية“ تعترف بفشلها في ”الحسم عسكريا“ طيلة 4 سنوات وتكشف عن خيارها البديل في حال فشل تنفيذ ”اتفاق ستوكهولم“

مأرب برس
مصدر الخبر / مأرب برس

شددت الحكومة اليمنية الشرعية المعترف بها دوليا، اليوم الاربعاء 17 ابريل/نيسان، على ضرورة استنفاذ كل فرص السلام المتوفرة لحل الأزمة اليمنية لأن الضغط العسكري لم يؤدي إلى حل بعد تجربة أربع سنوات من الحرب.

وقال وزير الخارجية خالد اليماني، في حديث لوكالة “سبوتنيك” الروسية، ردا على سؤال كيف ستتعامل الحكومة اليمنية في حال عدم تنفيذ الحوثيين اتفاق ستوكهولم: “نحن نتعامل مع مليشيات لا تحترم المجتمع الدولي ولا تحترم التزاماتها بالقانون الوطني، فبالتالي كل ما يجب أن نعمل معها هو أن نستمر في الضغط وأن نستمر في إرسال الرسائل الهامة لكل مكونات المجتمع اليمني، أننا ينبغي أن نتوحد لهزيمة المشروع الحوثي”.

وردا على سؤال إن كان يقصد بكلامه الضغط العسكري، أجاب الوزير: “أنا كممثل الدبلوماسية لا أتحدث عن الضغط العسكري، ولا اعتقد أن هناك حقيقة أهمية للضغط العسكري، لأننا جربنا الحرب خلال أربع سنوات والمهم الآن أن نجرب كل فرص السلام”.

وأعرب وزير الخارجية اليمني، عن أمله أن تكون التصريحات الأخيرة للمبعوث الأممي إلى اليمن، مارتن غريفيث، حول الاتفاق على المرحلة الأولى من خطة إعادة الانتشار في الحديدة، مبنية على التزامات وتعهدات من طرف الحوثيين.

وقال: “السيد مارتين غريفيث في لقائه بالأمس أمام مجلس الأمن قال بإنه توصل إلى اتفاق، وتتذكر في الاجتماع الماضي قال إن الطرف الانقلابي الحوثي لا زال هو لم يوافق على الاتفاق نتمنى أن يكون هذه المرة قد وافق على التعهدات والالتزامات لأنها ستنقلنا إلى الخطوات التالية”.

وأوضح الوزير أن “هذه المرة الرابعة الذي يقول فيها السيد غريفيث أن هناك تقدما وأنه متفائل هذه المرة، هذه المرة الرابعة التي يتفاءل فيها السيد مارتين غريفيث ونحن نتمنى أن يكون هذا التفاؤل صادقا، وأن تقبل المليشيات الحوثية من الانسحاب من موانئ الحديدة والصليف ورأس عيسى وأن تقبل الخروج من ما تبقى من مدينة الحديدة لان هذا سوف يصنع خطوة هامة جداً نحو السلام ونحو إنهاء هذه الحرب”.

وبين اليماني: “نحن نريد وضع نهاية لهذه الحرب ومن أجل أن نضع نهاية لهذه الحرب على الطرف الانقلابي الخروج والانسحاب ،المبدأ القائم في قرار 2216 لمجلس الأمن هو الأساس لإحلال السلام”.

وتقود السعودية تحالفا عسكريا عربيا في اليمن ينفذ، منذ 26 مارس/ آذار 2015، عمليات لدعم قوات الجيش الموالية للرئيس اليمني، عبد ربه منصور هادي، لاستعادة مناطق سيطرت عليها مليشيات الحوثي “في كانون الثاني/يناير من العام ذاته.

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

أضف تعليقـك