ونقلت وكالة “رويترز” عن مصدر بالجيش الوطني الليبي قوله “إن القتال مستمر في قاعدة تمنهنت بين قوات الجيش من جهة، وعناصر المجموعة المسلحة من جهة أخرى”.

وتقع قاعدة تمنهنت الجوية بالقرب من مدينة سبها، كبرى مدن جنوبي ليبيا، في أواخر يناير الماضي.

وتعرضت القاعدة في عام 2018، إلى هجوم من قبل عصابات إرهابية وجماعات مسلحة من المعارضة التشادية، لكن الجيش الوطني الليبي تمكن من صد الهجوم.

وشيدت قاعدة تمنهنت عام 1984، أثناء حكم الزعيم الليبي الراحل، معمر القذافي، وتبعد نحو 30 كيلومترا شمال شرقي سبها.

وتتميز القاعدة بأهمية استراتيجية، إذ إنها تشرف على الطريق الواصل بين سبها ومنطق الجفرة في وسط ليبيا، ومناطق شمالي ليبيا وجنوبيها.

ويأتي هذا الهجوم، في وقت يشن فيه الجيش الليبي عملية عسكرية أطلق عليها “طوفان الكرامة” من أجل تخليص العاصمة طرابلس من قبضة الميليشيات الإرهابية.

وحسب المتحدث باسم الجيش الوطني الليبي، اللواء أحمد المسماري، فإن الجيش تمكن من تحقيق عدة إنجازات خلال العملية، مشيرا إلى أن الجهات التي يقاتلها الجيش عبارة عن ميليشيات مرتبطة بتنظيمي الإخوان وداعش الإرهاربيين.

وأكد المسماري أن الميليشيات التي تسيطر على طرابلس تتلقى دعما خارجيا، خاصة من قطر وتركيا.