اليمن عاجل

من هو حسين سلامي القائد الجديد لمليشيا الحرس الثوري الإيراني؟

المشهد العربي
مصدر الخبر / المشهد العربي

حاز “حسين سلامي”، الذي يبلغ من العمر 59 عامًا، وينتمي لمدينة كلبايكان التابعة لمحافظة أصفهان، على ثقة النظام الإيراني، حيث تم إخياره على رأس أحد أهم التشكيلات العسكرية في البلاد.
وسلامي، هو أحد خريجي قسم الهندسة الميكانيكية في جامعة العلوم والتكنولوجيا، حيث قبل بالجامعة في عام 1979 بداية أيام الاحتجاجات التي قادها روح الله الخميني ضد نظام الشاه محمد رضا بهلوي.
وانضم بعد إندلاع الحرب العراقية الإيرانية، عام 1990 إلى الحرس الثوري الإيراني، وفي أيام الحرب كان يتولى القتال على حدود محافظة كردستان غرب إيران، وكان ضمن قادة فرقة 25 كربلاء و14 الإمام الحسين، وكذلك أحد قادة مقر نوح للقوات البحرية التابعة للحرس الثوري.
وبعد انتهاء الحرب عام 1988، التحق بكلية القيادة والأركان وتخرج بدرجة الماجستير في إدارة الدفاع من جامعة آزاد الإسلامية، التي أسسها الراحل رئيس تشخيص مصلحة النظام الإيراني هاشمي رفسنجاني.
وما بين عام 1992 و1997 كان يشغل منصب أحد قادة الحرب ضد العراق، ومن عام 1997 وحتى 2005، شغل منصب نائب قائد الأركان المشتركة في الحرس الثوري.
كما تولى رئاسة جامعة ”دافوس“، وهي جامعة عسكرية تقع بالعاصمة طهران، متخصصة في تأهيل وإخضاع العسكريين لدورات القيادة العسكرية للحصول على شهادات عليا.
كما شغل منصب قائد القوات الجوية لسلاح الجو التابع للحرس الثوري الإيراني من 2005 إلى 12 أكتوبر 2009، وهو عضو حالي بكلية جامعة الدفاع الوطني، ومنذ عام 2009 تم تعيينه بمنصب نائب القائد الأعلى لقوات الحرس الثوري.
وأعلن المرشد الإيراني علي خامنئي، اليوم الأحد، عزل القائد العام لقوات الحرس الثوري الإيراني اللواء محمد علي جعفري، وتعيين نائبه حسين سلامي بدلاً منه بعد ترقية الأخير من رتبة ”عميد“ إلى ”لواء“.
وأعرب خامنئي، في مرسوم صدر عنه بهذا الصدد ونشره موقعه الرسمي، عن شكره لجعفري على خدمته في قيادة الحرس الثوري الإيراني، المنصب الذي تولاه منذ 1 سبتمبر 2007، فيما أعلن في الوثيقة ذاتها عن تعيين سلامي قائدا جديدا لقوات النخبة هذه مع ترقية رتبته إلى درجة لواء.
وقال خامنئي في المرسوم، موجها خطابه إلى سلامي: ”نظرا إلى رأي اللواء محمد علي جعفري بضرورة التغيير في قيادة حرس الثورة الإسلامية وبعد التقدير للخدمات القيمة والجسيمة والخالدة التي قدمها على مدى عقد من الزمان، وكذلك ونظرا إلى كفاءتكم وتجاربكم القيمة في الإدارة العامة وتصديكم للمسؤوليات المختلفة في الأجهزة الثورية والجهادية والشعبية لحرس الثورة الإسلامية، قررت منحك رتبة لواء وتعيينك قائدا عاما لحرس الثورة الإسلامية“.
كما أصدر ”خامنئي“ مرسوما منفصلا، عين بموجبه جعفري مسؤولا لمقر بقية الله الثقافي الاجتماعي.
ويأتي قرار ”خامنئي“ ، عشية ذكرى تأسيس الحرس الثوري الإيراني، الذي يصادف يوم غد الاثنين أو ما يعرف في إيران باليوم الثاني من شهر ”ارديبهشت“ وهو الشهر الثاني من السنة الإيرانية.
ويخضع الحرس الثوري، بكافة صنوفه لإدارة المرشد علي خامنئي في قرارات عزل وتعيين المسؤولين فيه، ووضعت إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الحرس على قائمة المنظمات الإرهابية مؤخراً.

يمكن قراءة الخبر من المصدر موقع المشهد العربيمن هنا

أضف تعليقـك