منوعات

دراسة: الغضب والحزن يسيطران على العالم أكثر من أي وقت مضى

وكالة خبر للانباء
مصدر الخبر / وكالة خبر للانباء

خبر للانباء – وكالات:
كشفت دراسة جديدة أن الناس يعانون من مستويات عالية من مشاعر الغضب والقلق والحزن في جميع أنحاء العالم.
 
وحسب تقرير عن «العواطف العالمية»، مركز استطلاعات الرأي الأميركي «غالوب»، فإن معدلات التجارب والأحاسيس السلبية آخذة في الارتفاع، حيث بلغت أعلى مستوياتها منذ بدء فكرة تسجيلها.
 
وقال أكثر من ثلث الأشخاص موضع الدراسة إنهم يعانون من قلق كبير (39 في المائة) أو الإجهاد (35 في المائة)، ويشعر واحد على الأقل من كل خمسة بالحزن (24 في المائة) أو الغضب (22 في المائة)، وادعى 31 في المائة من الأشخاص أنهم يعانون «الكثير من الألم البدني».
 
وكانت الدراسة قد أجريت في عام 2018، وشارك فيها أكثر من 150 ألف شخص بالغ في 140 دولة حول العالم.
 
وتم طرح أسئلة على المشاركين لقياس توازنهم في التجارب اليومية (الإيجابية منها والسلبية)، مثل: «هل ابتسمت أو ضحكت كثيراً بالأمس؟»، و«هل عانيت من الغضب كثيراً أمس؟».
 
وجاءت دولة تشاد في وسط أفريقيا كالـ«البلد الأكثر سلبية في العالم»، مع نيجيريا وسيراليون والعراق.
 
وفي الوقت نفسه، تصدرت بلدان أميركا اللاتينية قائمة أكثر البلاد إيجابية، متمثلة في باراغواي وبنما.

يمكن قراءة الخبر من المصدر وكالة خبرمن هنا

أضف تعليقـك