منوعات

بخلاف السائد..هاتفك الذكي لا يتجسس عليك..إليك الحقيقة

المشهد اليمني
مصدر الخبر / المشهد اليمني

إن كنت تمتلك هاتفاً ذكياً، فلربما تعرضت لتجربة مثيرة للإزعاج في وقت ما من استخدامك له، مثلاً بعد محادثة منفردة بينك وبين صديقك أو شريكة حياتك في وسط خاص، غير عمومي، ثم يحدث لك أن تلتقط هاتفك لترى إعلاناً على موقع للتواصل الاجتماعي يتواءم مع ما تحدثت به مع صديقك إلى حد ما، مثل إعلان عن سلة غذائية للنزهات الخارجية إذا كنت قد تطرقت في حديثك إلى إقامة حفلة لشواء اللحم في عطلة نهاية الأسبوع، أو إعلان عن رحلات جوية لوجهة سياحية كنت قد ذكرت أنك تريد زيارتها.

ويلجأ أغلب الأشخاص قليلو المهارات التقنية إلى نظرية المؤامرة للحديث عن وجود تطبيقات تنصت للمكالمات وتسجلها، إلا أن هذا ليس صحيحاً. وإن كنت لا تصدق ذلك، يمكنك أن تغيير الإعدادات في هاتفك لخفض كمية البيانات التي تسجلها تطبيقاته.

تريستان هاريس، الباحث السابق في أخلاقيات التصاميم في «غوغل»، شرح أمام «مؤتمر معهد ميلكين العالمي» في لوس أنجليس، الأمور التي تحدث فعلاً عندما تظهر إعلانات متوائمة مع احتياجات ورغبات المستخدمين. وقد أنشأ هاريس «حركة تمضية الوقت جيداً»، وهي منظمة تهدف إلى استرجاع الزمن والانتباه، المفقودين بسبب استخدام الأجهزة الرقمية.

ورغم قول هاريس إنه لا توجد أي تسجيلات، فإن ما طرحه يدفع إلى الاندهاش أكثر حول كميات البيانات التي يمتلكها المعلنون في حوزتهم.

يقول الباحث: «اعلم علم اليقين أن ما تظهره التحليلات القضائية للبيانات، وكذلك ما يقوله، وما يعِد به، كبار الشخصيات في ميدان الإعلانات في (فيسبوك)… أنهم لا يستخدمون أي ميكروفونات للتنصت. والسؤال هو كيف يمكن لهم إذن أن يستطيعوا معرفة نوع المحادثة التي أجريت؟».

ويضيف هاريس، أن هذا يحدث، لأنه في داخل الخوادم الكومبيوترية لـ«غوغل» أو «فيسبوك» توجد «لعبة»، أو شخصية «أفتار» مشابهة لشخصيتك المستنسخة. إنها تشابه نموذجاً لك. ولذا فإنني لا أجد نفسي مضطراً للإنصات إلى ما تقول، لأنني راكمت كل ضربات «الإعجاب» التي سجلتها أنت طيلة استخدامك الموقع. 
وهذا ما يجعل هذه اللعبة تعمل بشكل يشابه عملك. وكل ما عليّ أن أعمله هو محاكاة أي محادثة تقوم بها تلك اللعبة، وبذلك أتعرف على طبيعة المحادثة التي قمت بها أنت، من دون حاجتي إلى الميكروفون لتسجيلها.

إذن.. الشركات لا تقوم بالتنصت للمكالمات بسرية، بل إنها تعرفك بشكل جيد، ولذا لا تحتاج إلى ذلك التنصت.إ

يمكنك زيارة الخبر الاصلي من هنا >> هذا الخبر المنشور بموقع اخبار اليمن جرى نشره من موقع المشهد اليمني

أضف تعليقـك