اقتصاد

القطاع الخاص اليمني يدق ناقوس الخطر ويحذر من انهيار وشيك (وثيقة)

المشهد اليمني
مصدر الخبر / المشهد اليمني

حذر الاتحاد العام للغرف التجارية الصناعية وغرفة تجارة وصناعة امانة العاصمة صنعاء من انهيار الاسواق في اليمن ونفاد المخزون الغذائي في حال استمرار إقحام الملف الاقتصادي في الصراعات السياسية والعسكرية.

وذكر بيان مشترك صادر عن الاتحاد وغرفة تجارة امانة  العاصمة – حصل عليه المشهد اليمني- “ندق ناقوس الخطر ونؤكد ان اقحام الجانب الاقتصادي في الصراع سيقضي على ما تبقى من القطاع الخاص وسيدخل الوطن في أزمة اقتصادية خانقة (..) ويتحول اليمن إلى مشروع سلة غذائية”.

ويتزامن البيان مع الاجتماع المنعقد حالياً في العاصمة الاردنية عمان ويناقش الملف الاقتصادي وقضية صرف المرتبات.

وناشد البيان كل الاطراف اليمنية والامم المتحدة ومبعوثها إلى اليمن وسفراء الدول الراعية إلى بذل كل الجهود والضغوط على كل الاطراف لتحييد الاقتصاد عن الصراعات واعطاء القطاع الاهتمام والأولوية القصوى لأنه يسم معاناة كل اليمنيين دون تمييز”.

وأشار البيان إلى أن الجبايات المزدوجة (الضريبية والجمارك) في صنعاء وعدن ساهم في زيادة اسعار المواد الغذائية والسلع بصورة كبيرة.

ولفت البيان إلى فرض القائمين على ميناء عدن ضريبة بواقع 5% على البضائع، معتبراً ذلك مخالفة للقوانين النافذة ودستور الجمهورية اليمنية.

وشكا البيان من جبايات غير قانونية لرسوم التحسين للسلطة المحلية بقيمة تتجاوز مبلغ 500 ألف ريال ما يعادل (1000 دولار اميركي) للحاوية الواحدة.

كما شكا البيان من ارتفاع تكاليف نقل البضائع إلى مليون وخمسمائة ألف ريال ما يعادل 3 آلاف دولار للحاوية الواحدة مقارنة مع مائة وعشرون ألف ريال (600 دولار) قبل إغلاق ميناء الحديدة، مؤكداً أن ذلك ضاعف الاعباء على القطاع الخاص والمستهلكين.

ودخل اليمن في أتون حرب أهلية عقب اجتياح ميلشيا الحوثي الانقلابية العاصمة صنعاء في سبتمبر 2014 وانقلابها على الحكومة الشرعية المعترف بها دولياً.

وتقود السعودية منذ مارس 2015 تحالفاً عسكرياً بهدف إنهاء انقلاب ميليشيا الحوثي واعادة الشرعية ممثلة بالرئيس عبدربه منصور هادي إلى اليمن.

يمكنك زيارة الخبر الاصلي من هنا >> هذا الخبر المنشور بموقع اخبار اليمن جرى نشره من موقع المشهد اليمني

أضف تعليقـك