اخبار اليمن الان

الحوثيون يفشلون الجولة الأولي من مفاوضات عمان الاقتصادية بوضع عراقيل جديدة

قال مصدر في وفد الحكومة اليمينة إن “وفد الانقلابيين أفشل الاجتماعات المنعقدة في العاصمة الأردنية عمان”.

وأضاف المصدر الذي فضل عدم نشر اسمه في تصريح لـ24 أن “الاجتماع لم يصل إلى أي نتائج ملموسة”، موضحاً أن الاجتماعات ستتواصل خلال الأيام المقبلة لمناقشة التعقيدات التي يفرضها الحوثيون فيما يتعلق بعملية انسحابهم من الموانئ.

وأشار إلى أن الوفد الحكومي انزعج من محاولات الأمم المتحدة لتسويق الانسحاب “الشكلي” للحوثيين على أنه تطور في جهود حل الأزمة.

وترعى الأمم المتحدة اجتماعاً مع ممثلين عن الحكومة اليمنية والحوثيين، اليوم في عمان لمناقشة إدارة عائدات الموانئ اليمنية الواقعة على البحر الأحمر، وذلك بعد موافقة الحوثيين على الانسحاب من هذه المنشآت، ويأتي هذا الاجتماع في الوقت الذي تعمل فيه بعثة للأمم المتحدة على التحقق من إعادة انتشار المتمردين من موانئ الحديدة، والصليف، ورأس عيسى.

وقال بيان للأمم المتحدة، إن “المحادثات ستتركز على استخدام إيرادات الموانئ لدفع رواتب موظفي القطاع العام في محافظة الحديدة وجميع أنحاء البلاد”، ولم يتقاضى معظم العاملين في القطاع العام في اليمن رواتبهم منذ شهور، مع انهيار الموارد المالية والاقتصاد، بسبب الحرب المستمرة هناك منذ 4 سنوات على الأقل.

ووافق الحوثيون على بدء الانسحاب من الموانئ السبت الماضي، وتسليم المسؤولية الأمنية فيها إلى خفر السواحل، لكن الحكومة تعتبر أن خفر السواحل مقرب من الحوثيين، إلا أن الأمم المتحدة تجاهلت الشكاوى الحكومية من تلاعب يشوب الانسحاب، وأصرت على أنه يسير وفقاً للخطط الموضوعة.

قال مصدر في وفد الحكومة اليمينة إن “وفد الانقلابيين أفشل الاجتماعات المنعقدة في العاصمة الأردنية عمان”.

وأضاف المصدر الذي فضل عدم نشر اسمه في تصريح لـ24 أن “الاجتماع لم يصل إلى أي نتائج ملموسة”، موضحاً أن الاجتماعات ستتواصل خلال الأيام المقبلة لمناقشة التعقيدات التي يفرضها الحوثيون فيما يتعلق بعملية انسحابهم من الموانئ.

وأشار إلى أن الوفد الحكومي انزعج من محاولات الأمم المتحدة لتسويق الانسحاب “الشكلي” للحوثيين على أنه تطور في جهود حل الأزمة.

وترعى الأمم المتحدة اجتماعاً مع ممثلين عن الحكومة اليمنية والحوثيين، اليوم في عمان لمناقشة إدارة عائدات الموانئ اليمنية الواقعة على البحر الأحمر، وذلك بعد موافقة الحوثيين على الانسحاب من هذه المنشآت، ويأتي هذا الاجتماع في الوقت الذي تعمل فيه بعثة للأمم المتحدة على التحقق من إعادة انتشار المتمردين من موانئ الحديدة، والصليف، ورأس عيسى.

وقال بيان للأمم المتحدة، إن “المحادثات ستتركز على استخدام إيرادات الموانئ لدفع رواتب موظفي القطاع العام في محافظة الحديدة وجميع أنحاء البلاد”، ولم يتقاضى معظم العاملين في القطاع العام في اليمن رواتبهم منذ شهور، مع انهيار الموارد المالية والاقتصاد، بسبب الحرب المستمرة هناك منذ 4 سنوات على الأقل.

ووافق الحوثيون على بدء الانسحاب من الموانئ السبت الماضي، وتسليم المسؤولية الأمنية فيها إلى خفر السواحل، لكن الحكومة تعتبر أن خفر السواحل مقرب من الحوثيين، إلا أن الأمم المتحدة تجاهلت الشكاوى الحكومية من تلاعب يشوب الانسحاب، وأصرت على أنه يسير وفقاً للخطط الموضوعة.


يمكنك زيارة الخبر الاصلي من هنا >> هذا الخبر المنشور بموقع اخبار اليمن جرى نشره من موقع ابابيل نت

أضف تعليقـك