اخبار اليمن الان تقارير

خبراء اقتصاديون : هكذا يؤثر “نظام الإقامة المميزة” على السوق السعودي واستمرار خروج العمالة الاجنبية سوف يستمر لهذا السبب ؟

المشهد اليمني
مصدر الخبر / المشهد اليمني

قال خبراء اقتصاديون  ، أن نظام الإقامة المميزة ، الذي وافق عليه مجلس الوزراء السعودي  ، أمس الثلاثاء ، سوف يسهم في زيادة العوائد المالية المباشرة لتنمية الإيرادات الحكومية  السعودية غير النفطية وتنمية الناتج المحلي الوطني ويحرك عجلة الاقتصاد من خلال جذب مزيد من الاستثمارات ، كما ستنعكس آثاره الإقامة المميزة إيجاباً في زيادة النشاط الاقتصادي بقطاعات الخدمات والتجزئة وتدعم قطاع السياحة ويخلق فرص عمل كثيرة.

ويرى الخبراء الاقتصاديون ، أن نظام الإقامة المميزة سوف يحسن جاذبية السوق السعودية وكفاءتها لاستقطاب الكفاءات المميزة من خلال السماح بحرية تنقل حامل الإقامة بين منشآت الأعمال مما يرفع مستوى تنافسية القوى العاملة لرفع قدراتهم وتطويرها ، وبالتالي يعمق شراكة المملكة مع دول العالم باستقطاب الأفراد المتميزين بالإضافة لاستقطاب الشركات مما يدعم تنافسية الاقتصاد المحلي ويحقق أهداف رؤية 2030م.

وأوضحوا أن النظام سيساعد في تحريك الاقتصاد الوطني وتعزيز مستوى الاستهلاك من خلال زيادة القوة الشرائية النوعية، ويشجع على الانفاق والاستثمار محليا، ويخلق بيئة أكثر استقرارا للوافدين وأسرهم ، وكذلك استقطاب رواد الأعمال الأجانب من خلال نظام الإقامة المميزة وخبراتهم يسهم في تحسين خبرات رواد الأعمال السعوديين ويرتقي بالأعمال التجارية والاستثمارية.

وأشاروا إلى أن نظام الإقامة المميزة ، سيسهم في تنشيط الحركة التجارية ويجذب استثمارات نوعية في قطاعات مستهدفة لتنويع النشاط الاقتصادي ، وأيضاً سوف يساعد في استقطاب مزيد من الاستثمارات المباشرة والمشاريع النوعية مما يرفع مؤشر الثقة والأمان الاستثماري الخاص بالمملكة عالمياً.

وأكد الخبراء ، أن الفرص الاستثمارية التي يوفرها نظام الإقامة المميزة لذوي الكفاءات النوعية ستسهم في رفع مساهمة قطاع المنشآت الصغيرة والمتوسطة في الناتج المحلي ، وأيضاً جذب أصحاب الابتكارات والمتميزين والمبدعين واستقطاب أفضل العقول من جميع أنحاء العالم سيطور عمل المنشآت الصغيرة والمتوسطة ويخلق تنافسية عالية.

ويدعم نظام الإقامة المميزة دخول منشآت جديدة إلى السوق ويمكنها من النمو والتوسع عبر برامج ومبادرات مما يسهل العمل التجاري وينمي السوق المحلي ويزيد عدد الوظائف للمواطنين ، كما يواكب جهود الدولة في القضاء على التستر التجاري والدفع بعجلة النمو الاقتصادي، ويحد من خروج الأموال للخارج ويعيد ضخها في الاقتصاد الوطني.

ويسهم نظام الإقامة المميزة في تعزيز جاذبية بيئة سوق العمل من خلال تحسين العلاقة التعاقدية بين العامل وصاحب العمل ما يزيد الإنتاجية ويخفض التكاليف على المواطنين أصحاب المؤسسات والشركات.

واضاف الخبراء ان استمرار مغادرة الاجانب للمملكة سوف يستمر حيث ان الاقامة المميزة سوف تعطى فقط لاصحاب الاموال والمخترعين الذين سوف يفيدوا البلد وليس كل اجنبي مقيم في المملكة 

يمكن قراءة الخبر من المصدر موقع المشهد اليمنيمن هنا

أضف تعليقـك