اخبار اليمن الان

تحذيرات أممية من خطر كارثة بيئية وإنسانية في اليمن بسبب ناقلة النفط "صافر"

اكد مارك لوكوك، مبعوث الأمين العام للشؤون الإنسانية، مجددا أن الوضع الإنساني في اليمن ما زال حرجاً جداً حيث يهدد خطر المجاعة الملايين، مبيناً أن هناك عشرة ملايين يمني بحاجة إلى مساعدات ملحة للعيش.
وقال أن قرابة 300 ألف يمني مشتبه بإصابتهم بالكوليرا منذ بداية العام الحالي لوحده، مشيراً إلى أن هذه الأرقام "مقلقة وخاصة أنه مقارنة بالعام الماضي سجلت 370 ألف حالة مشتبه بها خلال العام كله".
وذكر المبعوث الأممي أن المدنيين اليمنيين في الغالب يموتون في بيوتهم بسبب الحرب، متحدثاً عن التحديات التي تواجهها الأمم المتحدة في توزيع المساعدات.
وأوضح أن جميع أطراف النزاع "تعيق وصول المساعدات أو تقوم بتأخيرها"، لافتاً إلى أن الأمم المتحدة تمكنت أخيراً من الدخول إلى مطاحن البحر الأحمر من أجل إخراج الحبوب المخزونة هناك.
وحذر مجدداً من خطر كارثة بيئية وإنسانية بسبب ناقلة النفط "صافر" المتواجدة قرابة سواحل الحديدة على البحر الأحمر، والتي لم تشهد أي صيانة منذ عام 2015 وأكد خطر احتمال انفجارها ناهيك عن خطر تسرب النفط إلى البحر حيث تحمل الناقلة 1.1 مليون برميل من النفط.
واستدرك لوكوك بأن الأمم المتحدة وعلى الرغم من تلك الصعوبات تصل إلى ملايين اليمنيين شهريا، كما "تمكنت من منع انتشار المجاعة في مناطق واسعة" من اليمن، لكنه حذر في الوقت ذاته أن هذا "التحسن" مهدد بخطر إذا لم تصل الأموال التي تحتاجها الأمم المتحدة ومنظمات الإغاثة، "حيث تم حتى الآن تمويل فقط 20 بالمئة مما تحتاجه الأمم المتحدة". 

اقرا الخبر في المصدر من موقع صوت سبأ

أضف تعليقـك