اخبار اليمن الان

ما علاقة هجوم الحوثيين على أنابيب نفط السعودية ب"تخريب" سفن الإمارات؟.. مركز أمريكي يجيب

يمن مونيتور
مصدر الخبر / يمن مونيتور

يمن مونيتور/ صنعاء/ ترجمة خاصة:أثار الهجوم على خط أنابيب سعودي بعد أعقاب التخريب الغامض لأربع ناقلات نفط في الخليج العربي مخاوف وأسئلة في شبه الجزيرة العربية. في حين أن التفسيرات الأخرى لتوقيت وأهداف هذين الحادثين ممكنة، فإن الهجمات يمكن أن تبشر ببداية حملة أوسع من الاضطرابات التي وجهتها إيران، التي تقلصت صادراتها النفطية من جراء العقوبات الأمريكية، وهذا من شأنه أن يضع نحو ربع إمدادات النفط الخام في العالم في خطر التعرض للهجوم.وقال معهد ستراتفور المخابراتي الأمريكي “للمرة الثانية في ثلاثة أيام، استهدف مهاجمون عمليات النفط والغاز الطبيعي في شبه الجزيرة العربية”. في 14 مايو/أيار، أكد خالد الفالح، وزير الطاقة السعودي، أن طائرتين بدون طيار أطلقهما الحوثيون استهدفت محطتي ضخ على طول خط أنابيب الشرق والغرب في المملكة العربية السعودية، والذي ينقل النفط من الحقول في المحافظة الشرقية إلى البحر الأحمر.  دفعت النيران الناتجة عن أحد المحطات خط الأنابيب، الذي تبلغ طاقته الإنتاجية 5 ملايين برميل يوميًا، إلى تعليق العمليات لإجراء تقييم للأضرار.يأتي ذلك في أعقاب حادثة وقعت في 12 مايو/أيار بالقرب من ميناء الفجيرة في الإمارات العربية المتحدة والتي ألحقت أضرارًا بأربع ناقلات نفط، بما في ذلك سفينتان مملوكتان للسعودية. إن هذه الهجمات مجتمعة تثير تساؤلات حول ما إذا كانت البنية التحتية للنفط والغاز في المنطقة مستهدفة إما مباشرة من قبل إيران أو من قبل الميليشيات الإقليمية المرتبطة بإيران للانتقام من محاولات الولايات المتحدة خفض صادرات النفط والغاز الإيرانية إلى الصفر. يوفر خط أنابيب الشرق والغرب للمملكة العربية السعودية بديلاً حاسمًا لتصدير النفط الذي يسمح لها بتجاوز مضيق هرمز، وهو نقطة ربط بين الخليج العربي وخليج عُمان الذي هددت إيران بإغلاقه. الميناء الإماراتي هو ميناء رئيسي للتزود بالوقود لسفن النقل التي تقع بالقرب من مدخل مضيق هرمز. هجوم فريدوقال المعهد المخابراتي: “إن ما يجعل هجوم 14 مايو/أيار ملحوظًا بشكل خاص هو أنه حدث في عمق الأراضي السعودية. معظم الهجمات الناجحة التي قام بها الحوثيون حدثت سابقًا بالقرب من الحدود السعودية اليمنية. تعد الهجمات قصيرة المدى بالصواريخ والقذائف وطائرات بدون طيار في محافظة جازان – بما في ذلك تلك التي تستهدف منشآت (أرامكو السعودية) – شائعة نسبيًا. كما أن الاستهدافات السابقة للحوثيين كانت لناقلات أرامكو السعودية وغيرها من حركة الملاحة البحرية على بعد بضعة كيلومترات قبالة الساحل اليمني في البحر الأحمر. ولكن في أقرب نقطة، يمتد خط الأنابيب السعودي على بعد حوالي 800 كيلومتر (حوالي 500 ميل) من الحدود السعودية اليمنية، وهنا وقعت الهجمات.وأضاف المعهد: يشير نجاح الهجمات إلى القدرات المتنامية لطائرات بدون طيار من الحوثيين بعيدة المدى بالإضافة إلى احتمال زيادة دعم قوة فيلق قدس، (وهي وحدة النخبة في الحرس الثوري الإسلامي الإيراني. التي تتعامل مع العمليات خارج الحدود الإيرانية). على مدار العام الماضي ، استخدم الحوثيون العديد من طائراتهم طويلة المدى، التي حددتها الأمم المتحدة بـ “UAV-X” ، والتي يتراوح مداها الأقصى بين 1200 و 1500 كيلومتر، مما يضع معظم المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة ضمن ضربات الحوثيين. وهي مسافة مذهلة. UAV-Xولفت المعهد إلى أن هذا النوع من الطائرات يتناسب مع الطريقة التي تم استخدامها في هجوم خط الأنابيب. يوضح الهجوم الناجح أن الحوثيين – أو ربما أفراد مدربين من الحرس الثوري الإيراني في اليمن – يمكنهم استخدام الطائرات بدون طيار بعيدة المدى في عمليات تغطي حوالي 1000 كيلومتر. ويبدو أن المحاولات السابقة لإطلاق بعثات طويلة المدى باستخدام UAV-X لم تكن ناجحة.UAV-Xما هو غير واضح هو عدد الطائرات بدون طيار بعيدة المدى التي يمتلكها الحوثيون. ويظهر الهجوم قدرة الحوثيين الفاعلة بعيدة المدى ضد الأهداف اللينة مثل خطوط أنابيب الطاقة. توصيل النقاطعلى الرغم من أن إيران نفت دائمًا وجود صلة لها بالحوثيين إلا أن الجماعة اليمنية تتلقى الدعم المادي والسياسي من الجمهورية الإيرانية. تحرك الحوثيين ضد المملكة العربية السعودية في أهدف خاصة لمواجهة الأعمال السعودية والأميركية في اليمن، حيث سعت الجماعة منذ فترة طويلة إلى تأسيس قاعدة سياسية أقوى. ولفت المعهد أشار إلى أنه “لا يمكن، إذن، اعتبار قوة الحوثيين كوكيل إيراني بنفس الطريقة التي يعامل بها حزب الله في لبنان، والذي يأخذ المزيد من التوجيه من طهران. لكن الحوثيين يشتركون في علاقة أيديولوجية مع طهران، ومن جانبها، ترى إيران أن دعم الحركة الحوثية هو وسيلة فعالة من حيث التكلفة لإبطال خصومها العرب في الخليج – وتحديداً المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة – المتورطين في قتال ضد الحوثيين.من المؤكد أن هذا الارتباط الإيراني – الحوثي الذي طال أمده غامض ويزيد من احتمال دعم إيران لهجوم خط الأنابيب. لكن حتى لو لم تكن إيران مسؤولة، سواء بشكل مباشر أو غير مباشر، عن هذا الهجوم بعينه، فإن هذا الحادث يزيد من خطر أنها قد تستقطب ردًا من الولايات المتحدة – التي دأبت على مساواة الهجوم الذي تشنه القوات التي تدعمها إيران بهجوم من قبل إيران نفسها. التفسيرات المحتملةمع وجود الكثير من أوجه عدم اليقين والمعلومات غير المؤكدة والأسئلة التي تدور حول العلاقة بين حوادث ناقلات النفط وهجوم خطوط الأنابيب، يبدو من المحتمل وجود أربعة سيناريوهات واسعة محتملة:*توجيه الحرس الثوري: كلا الهجومين جزء من تحرك منسق من قبل الحرس الثوري الإيراني، الذي لديه نظام القيادة والسيطرة خارج الحكومة المركزية الإيرانية، ضد الأصول العربية الخليجية. يمكن أن يكون الدافع وراء ذلك هو النية لإرسال رسالة ردع، أو للإشارة إلى العزم على تكثيف الضغوط التي تقودها الولايات المتحدة، أو لإظهار الرغبة في إلحاق ضرر اقتصادي بدول مجلس التعاون الخليجي وكذلك على الداعم العسكري للولايات المتحدة. *عمل مستقل:  قامت الجماعات المدعومة من إيران التي تتصرف بشكل مستقل بهذه الهجمات دون توجيه صريح من الحكومة الإيرانية أو الحرس الثوري الإيراني. تبنت الرئاسة الإيرانية ووزارة الخارجية بشكل معتدل التعامل مع الولايات المتحدة حتى مع تصاعد التوترات بين واشنطن وطهران.*عمليات زائفة:  هذه الحوادث عبارة عن عمليات غير صحيحة تقوم بها جهات أمريكية أو عربية خليجية أو إسرائيلية تحاول تهيئة الظروف للتحرك عسكريا ضد إيران. بينما يواصل وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبو الإصرار على أن حملة الضغط الأمريكية التي تفرضها العقوبات ضد الحكومة الإيرانية لا تهدف إلى إثارة الحرب، فإن بعض المسؤولين في واشنطن تتخذ موقفا أكثر تشددا.*صدفة: وقعت الحوادث عن طريق الصدفة – أو كان أحدها مدفوعًا من قبل إيران والآخر كان مدفوعًا محليًا، وكان التوقيت مصادفة. المصدر الرئيسA Saudi Pipeline Attack Amps Up Suspicions on the Arabian PeninsulaA Saudi Pipeline Attack Amps Up Suspicions on the Arabian Peninsula 


يمكنك زيارة الخبر الاصلي من هنا >> هذا الخبر المنشور بموقع اخبار اليمن جرى نشره من موقع يمن مونيتور

أضف تعليقـك