اخبار اليمن الان

كهرباء ساحل #حضـرموت تهدد حياة المرضى في مستشفيات المكلا

تحديث نت
مصدر الخبر / تحديث نت

محاولة قيادة المؤسسة العامة للكهرباء بساحل حضرموت تخفيض الأحمال على الطاقة بابتداعها قرار فصلها عن كبار المستهلكين بما فيهم المستشفيات، ارتد على المؤسسة بسيل من الانتقادات التي لم يسلم منها حتى المحافظ سالمين فرج البحسني.

 مدير عام المؤسسة مازن بن مخاشن، تمكن من اقناع المحافظ البحسني على تمرير خطاب إلى كبار المستهلكين بتخفيض الطاقة الكهربائية المخصصة لمؤسساتهم وشركاتهم، حتى ينعم المواطنين باستقرار الكهرباء خلال أيام الشهر الفضيل.

12 ساعة يومياً، هي الفترة التي حددها بن مخاشن لكبار المستهلكين لينعموا بكهرباء المؤسسة، شاملاً بقراره المستشفيات، بما فيها مستشفى البرج التي خاطبها برسالة تلقى "تحديث نت" نسخة منها.

الناشط الاجتماعي عمر بامدهاف، اتهم بن مخاشن بأنه يحرض الناس على كره البحسني وقال، إنه من علامات الساعه يامازن بن مخاشن أنك تريد الناس تكره البحسني بتلك الاجتهادات الفاشلة بإصدار قرارات لأجل تخفيض الضغط على المواطنين خلال شهر رمضان"

واستغرب بامدهاف إصرار بن مخاشن على "ضرورة توقيف الكهرباء علئ المستوصفات 12ساعة، ويتوفى، ماتبقى من المرضى بالمكلا" ونصحه قائلاً "يأخي بدل ذلك الفشل الذريع روح ابحث لك عن معالجات أخرى واجتهدوا وفكروا بانشاء كهرباء حتئ من بحر الخور الذي تنزل به المجاري".

بامدهاف دعا ملاك المستوصفات والمستشفيات بأن لايمتثلوا للقرار الغير صائب، خوفا على حياة المرضى، وحملمهم مسؤولية وفاة أي مريض.

بدوره قال الدكتور علاء الجابري، "عسى الله كم كهرباء بيتم التحصل عليها لو قفوا مثل هذه المؤسسات الحيوية"، واصفاً القرار بأنه "قرار غير صائب بتاتاً.

وأضاف: "القرار الصحيح أن يطالب محافظنا الحكومة بأن تعطيه من مال حضرموت المنهوب وهو بترومسيله، ويؤسس كهرباء بسرعة للمكلا وضواحيها وللوادي ولحضرموت جميعها من ثروات أرضهم التي ماحصلت رجال للأسف وإلا يأخذ بالقوة هذا الصح وغير هذا مجرد قرارات استهلاكية".

المواطن ابراهيم العود، أكد على أن "شركات الأسماك ومصانع التغليف التونا تستنزف الكهرباء بأكثر من 30 ميقا على مستوى ساحل حضرموت وكل واحدة من الشركات لديها أقل شيء مولدين". متسائلاً: "ليش ما يفصل التيار عليهم ويوفر 30ميقا أم الشغلة فيها ضخ وفلوس من الشركات على حساب المواطنيين".

يمكن قراءة الخبر من المصدر تحديث نت من هنا

أضف تعليقـك