اخبار اليمن الان

أربعة احزاب يمنية تنفي بيان التحالف الوطني وتهدد بالانسحاب منه بسبب العشوائية والاستفراد بالعمل

تحديث نت
مصدر الخبر / تحديث نت

تحديث نت/خاص:

أصدرت أربعة أحزاب يمنية بياناً قالت فيها انها تنفي صلتها ببيان نشرته وسائل اعلام يمنية وتم ادراج اسمائها اسفل البيان دون اي علم لقياداتها.
وقال بيان صادر عن أحزاب (التنظيم الوحدوي الشعبي الناصر والحزب الاشتراكي اليمني والتجمع الوحدوي الناصري وحزب التحرير): نؤكد أن ما يخص التحالف الوطني للقوى اليمنية لا يزال قيد النظر ولم يتم النقاش بشأنه ولا يحق لأي حزب اصدار بيان نيابة عن بقية الاحزاب قبل الاتفاق على قيادة التحالف الوطني ولوائح ومحددات واليات العمل السياسي، وبدون تحديد هذه الأولويات سيكون هلينا توضيح الامر لشعبناربكل شفافية وقد نتجه لرفض اي تحكم وعشوائية وربما متاجرة من البعض باسم الاحزاب اليمنية.

وكشف بيان الاحزاب الاربعة ان البيان المزعوم قذ صدر من قبل التحالف الوطني للقوى السياسية اليمنية بشكل انفرادي وتحت وصاية احد السفراء الذي حذرنا من تدخله بالعمل السياسي اليمني للآحزاب مراراً خاصة بعد اشتراطاته التي وضعها عند تشكيل التحالف الوطني وتدخلاته التي تجاوزت حدودها مراراً.

-النص لبيان الاحزاب-

بسم الله الرحمن الرحيم
بيان نفي من احزاب الناصري والاشتراكي والتجمع والتحرير

لقد تابعنا بياناً نشر بمواقع اخبار مشبوهة بتاريخ 14-5-2019 دون اي علاقة لنا به نحن في احزاب ( التنظيم الوحدوي الشعبي الناصر والحزب الاشتراكي اليمني والتجمع الوحدوي الناصري وحزب التحرير) ونؤمد عدم معرفتنا عن البيان المزعوم.

وبعذ تحري وتواصل اتضح لنا أن البيان الذي تم فيه حشر اسماء احزابنا، صدر من قبل التحالف الوطني للقوى السياسية اليمنية بشكل انفرادي وتحت وصاية احد السفراء الذي حذرنا من تدخله بالعمل السياسي اليمني للآحزاب مراراً خاصة بعد اشتراطاته التي وضعها عند تشكيل التحالف الوطني وتدخلاته التي تجاوزت حدودها مراراً.

اننا في الوقت الذي كنا فيه ننتظر ان يتم العمل السياسي وفق الاتفاق الوطني مع تحالف القوى السياسية اليمنية، لكننا تفاجئنا بعمل انفرادي يعبر عن النزعة الاقصائية التي تحرمنا حتى المشاركة في صياغة بيان، وهذا نهج لا يمكن ان يبنى عليه أو يؤسس لتحالف وطني مسؤول وفي لحظة زمنية يشهد فيه وطننا حرباً مستمرة ومدمرة .

وببالغ الاسف أصبنا بالدهشة من البيان الركيك الذي اظهر حرص الاحزاب اليمنية على مصالح دول غير اليمن في وقت تتعرض فيه بلدنا لحرب يتنامى فيها تجار الحروب على حساب الوطن والشعب خاصة عدم تقدم اي جبهات صوب صنعاء وانهاء الانقلاب رغم الفرصة السانحة والتي سنحت من قبل عدة مرات.

وبسبب هذه الحرب والتجارة بين اوساط الاحزاب السياسية والقيادات العسكرية اصبحت مصالح شعبنا اليمني مدمرة، وبات ابناء وطننا يبحثون عن الأكل في براميل القمامة او متسولين على أرصفة الشوارع.

ان موقفنا الوطني يجب ان ينطلق من داخل اليمن بلدنا ووطننا وليس من الخارج نحو الداخل فطالما نسمي انفسنا احزاب سياسية علينا ان نأخذ زمام المبادرة ونعمل للخروج من المأزق. بدلا من السماح لشخص بمنصب سفير ان يتحكم بمصير احزاب اليمن التي عمرها تفوق عمر هذا او ذاك الذي يخدم مصالح بلده على حساب يلدنا.

اننا في احزاب الناصري والاشتراكي والتجمع والتحرير نؤكد على الشراكة مع التحالف العربي ووقوفنا الى جانبه لردع المليشيا انقلابية الكهنوتية ولكن لا يعني ذلك تركنا لاحزابنا يتحكم بها سفير يجب ان يتوقف عند اختصاصاته ومهامه في بلده فقط، ولا يعني ايضا تركنا لاحزابنا تحت الطلب القادم من هذه الدولة او تلك وبحسب.

بقدر إدانتا للاعتداءات على مصالح الاشقاء في الامارات والسعودية فنحن ايضا نطالب بسرعة اصلاح ما دمرته الحرب في المناطق والمحافظات المحررة التي تدخل عامها الخامس دون إعمار أو اصلاح البنى التحية او تعويض المتضررين بل نشاهد كلوما يجري من فساد وتدهور في مختلف مجالات الحياة دون اي تحرك ممن تقع عليهم اليوم مسؤولية تاريخية واخلاقية.

وبقدر مطالبتنا باعادة الاعمار والتنمية لا يمكن ان نظل متفرجين عما يجري من مهزلة الحكومة وفسادها ونهبها للمال العام وتبديدهت مئات المليارات تحت عناوين وبنود وهمية فيما المجاعة تقتل شعبنا . وهنا نحمل الحكومة مسؤولية فشلها في تحقيق اي انجاز خلال خمس سنوات منذ توقف الحرب بالمناطق للمحررة. ونؤكد على ضرورة الاسراع بتنفيذ اتفاق تشكيل حكومة حرب مصغرة.

وبالمناسبة يجدر بنا كاحزاب سياسية ان ندين تصعيد الانقلابيين للحرب في الضالع واشعال الحرب من جديد في الحدود الشطرية وللاسف بتواطؤ قوى وشخصيات محسوبة على السلطة.

كنا نؤكد دعمنا لجهود الأمم المتحدة والسيد مارتن غريفيثس المبعوث الخاص لليمن ومطالبتنا بالضغط على الانقلابيين بتنفسذ اتفاق السويد وعدم الالتفاف عليه وانسحابهم الكامل من الحديدة. وفي نفس الوقت نطالب الامم المتحدة بالضغط عليهم لايقاف تصعيدهم واشعال الجبهات مجدداً لكون ذلك يعد تقويض لجهود السلام المبذولة منذ سنوات.

وختاماً
نؤكد أن ما يخص التحالف الوطني للقوى اليمنية لا يزال قيد النظر ولم يتم النقاش بشأنه ولا يحق لأي حزب اصدار بيان نيابة عن بقية الاحزاب قبل الاتفاق على قيادة التحالف الوطني ولوائح ومحددات واليات العمل السياسي، وبدون تحديد هذه الأولويات سيكون هلينا توضيح الامر لشعبناربكل شفافية وقد نتجه لرفض اي تحكم وعشوائية وربما متاجرة من البعض باسم الاحزاب اليمنية.

ولا يسعنا في نهاية بياننا الا أن نؤكد وقوفنا مع التحالف العربي وادانتا للهجمات الارهابية التي تنفذها مليشيا ايران في مخالف الاقطار العربية سيما الهجومين الاهابيين الاخيرين في الفجيرة بالامارات العربية المتحدة وفي المملكة العربية السعودية.

صادر ان الاحزاب اليمنية:

الحزب الشعبي الوحدوي الناصري.
الحزب الاشتراكي اليمني.
التجمع الوحدوي اليمني.
حزب التحرير.

بتأريخ 15 – 5 – 2019م

يمكن قراءة الخبر من المصدر تحديث نت من هنا

أضف تعليقـك