اخبار اليمن الان

الشرعية تنشر فضائح المبعوث وتكشف عن مفاجئات حدثت في عمّان

مأرب برس
مصدر الخبر / مأرب برس

حمّل رئيس المكتب الفني وعضو الوفد الحكومي اليمني المفاوض محمد العمراني مسؤولية فشل المفاوضات التي تجري في عمّان حول آلية تطبيق بنود اتفاقية الحديدة لمكتب مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن إضافة إلى العراقيل التي تضعها جماعة الحوثي أمام تنفيذ الاتفاقية.

وقال العمراني في تصريحات صحافية إن الاجتماع الذي دعا له المبعوث الأممي إلى اليمن جاء لتنفيذ آلية البند الاقتصادي في اتفاقية الحديدة والمتعلق بموانئ الحديدة وتحصيل الإيرادات وإيداعها في البنك المركزي، إلا أن الوفد الحكومي تفاجأ بطروحات من قبل الطرف الآخر بالاتفاق مع مكتب المبعوث الأممي بعيدة عن الأهداف التي عقدت من أجلها الاجتماعات.

وانتقد العمراني الآلية التي يتعامل بها مكتب المبعوث الأممي إلى اليمن والتي وصفها بغير الصحيحة ولا تتماشى مع أصول الاتفاقيات، مضيفاً أن هناك اتفاقا، الأصل أن نعمل على آلية تنفيذه وليس فتح مشاورات جديدة وتفاصيل لا داعي لها.

الى ذلك انتقد فريق الحكومة اليمنية في لجنة إعادة الانتشار الأممية بمحافظة الحديدة، الخميس، إحاطة المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفثس أمام مجلس الأمن الدولي، الأربعاء، واعتبرها محاولة “لشرعنة وجود ميليشيات خارج القانون”.

وأكد رئيس الفريق الحكومي في اللجنة، اللواء صغير بن عزيز، الخميس، ‏أن غريفثس لم يراعِ القرارات الدولية عند امتنانه للميليشيات الحوثية التي تقتل الشعب اليمني، وقال إن المبعوث الأممي يرى “الحفاظ على موقعه أهم من الحفاظ على حياة ملايين اليمنيين الذين تشير إليهم تقاريره في كل إحاطة”.

وأشار المسؤول الحكومي في تغريدات على حسابه بموقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، إلى أن المبعوث الأممي يدعم وجود ميليشيات خارج القانون ويحاول منحها غطاء دولياً، كما سعى لإنقاذها وفرضها على الشعب اليمني وشرعنة وجودها بكل وسيلة.

وأضاف “الحوثيون رفضوا كل الخيارات السلمية لإعادة الانتشار في الحديدة، وأفشلوا كافة جوانب اتفاق ستوكهولم، بما فيه إغلاق موضوع الأسرى وإفشال تفاهمات تعز”.

بدوره جدد وزير الإعلام اليمني معمر الإرياني التأكيد على موقف الحكومة الشرعية الرافض لأي خطوات أحادية الجانب دون أن تشملها عمليات الرقابة والتحقق وتسليم الخرائط الخاصة بالألغام والمتفجرات التي زرعتها المليشيا الحوثية.

واعتبر الإرياني خلال لقائه وزير الدولة لشؤون الشرق الأوسط البريطاني آندرو موريسون هذه الخطوات مسرحية جديدة تقوم بتنفيذها الميليشيات الحوثية، وتهدف من خلالها إلى تضليل المجتمع الدولي في تكرار للمسرحية الهزلية التي حاولت الميليشيات تنفيذها في شهر ديسمبر الماضي.

وكشف الإرياني للمسؤول البريطاني ممارسات الميليشيات الانقلابية منذ اتفاق ستوكهولم وحتى الآن واستمرار انتهاكاتها لحقوق الإنسان وخروقاتها المتكررة لاتفاق ستوكهولم في مدينة الحديدة وموانئها.

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

أضف تعليقـك