اخبار اليمن الان

شركة صافر تصدر توضيح بخصوص صفقة فساد ب14 مليون دولار

كشف باحث إقتصادي يمني، عن ما وصفها بصفقة فساد في شركة صافر النفطية بقيمة 14 مليون دولار، متهماً وزير النفط أوس العود، والمهندس سالم كعيتي، المدير التنفيذي لشركة صافر للإنتاج والاستكشاف النفطي بالاشتراك في تلك الصفقة.

وأوضح الباحث الإقتصادي، عبدالواحد العوبلي، وهو موظف سابق في شركة صافر، أن الصفقة تدور حول أنابيب اشترتها شركة صافر أيام الإدارة الشرعية بمبلغ 6 ملايين دولار، وقيمتها الحالية تزيد عن 14 مليون دولار، وكانت مخصصة أساساً لربط قطاع 20 -المملوك لصافر- بوحدة الإنتاج المركزية.

وقال العوبلي في منشور على صفحة بالفيس بوك: بدلاً من بيعها (الأنابيب) للمشروع الجديد، قام سالم الكعيتي، مدير شركة صافر، بتسليمها لوزير النفط أوس العود مجاناً، ليقوم بعد ذلك أوس ببيعها للمشروع الجديد وحصيلة هذه العملية ستكون للثنائي (وزير النفط ومدير شركة صافر).

واتهم العوبلي سلطات محافظة مأرب بالتواطوء مع صفقة الفساد.

وقال “المحافظ سلطان العرادة صامت، لأن الجهة المنفذة هي شركة “انتراكس” التي يمتلك المحافظ العرادة جزءًا كبيراً من أسهمها”.

من جهتها قالت شركة صافر لعمليات الاستكشاف والانتاج إنها “لن تفرط بأي من أصول وممتلكات الشركة”.

وأضافت في بيان لها أن الشركة حافظت على ممتلكاتها واستمرارية عملها بالرغم من الظروف الصعبة التي مرت بها.

وأشارت إلى أن علاقتها مع وزارة النفط والمعادن علاقة تكاملية وترتكز على العمل المؤسسي الذي يؤدي إلى تحقيق النجاح المنشود وفقاً للبيان.

وحسب البيان فإن الشركة تلقت مذكرة من وزارة النفط بخصوص ( الأنابيب مقاس ١٢ هنش وملحقاتها ) وذلك بهدف إنشاء أنبوب تصدير من قطاع S2 إلى قطاع (غرب عياد) كي تكتمل شبكة التصدير لخدمة المصلحة العليا للوطن وقد تم إبلاغ وزير النفط المهندس أوس العود أن المواد المشار إليها في المذكرة أصل من أصول الشركة وليس من حق الشركة تسليمها لأي جهة وقد تم إنهاء الموضوع في حينه.

وقالت إن عمليات البيع والشراء في الشركة لا تتم إلا عبر الإدارات واللجان المختصة بالطرق القانونية وبكل شفافيةٍ ووضوح، معتبرة الحملات التي تستهدف إدارة الشركة هو استهداف للشركة الوطنية وما تقدمه من خدمات للوطن والمواطن.

كشف باحث إقتصادي يمني، عن ما وصفها بصفقة فساد في شركة صافر النفطية بقيمة 14 مليون دولار، متهماً وزير النفط أوس العود، والمهندس سالم كعيتي، المدير التنفيذي لشركة صافر للإنتاج والاستكشاف النفطي بالاشتراك في تلك الصفقة.

وأوضح الباحث الإقتصادي، عبدالواحد العوبلي، وهو موظف سابق في شركة صافر، أن الصفقة تدور حول أنابيب اشترتها شركة صافر أيام الإدارة الشرعية بمبلغ 6 ملايين دولار، وقيمتها الحالية تزيد عن 14 مليون دولار، وكانت مخصصة أساساً لربط قطاع 20 -المملوك لصافر- بوحدة الإنتاج المركزية.

وقال العوبلي في منشور على صفحة بالفيس بوك: بدلاً من بيعها (الأنابيب) للمشروع الجديد، قام سالم الكعيتي، مدير شركة صافر، بتسليمها لوزير النفط أوس العود مجاناً، ليقوم بعد ذلك أوس ببيعها للمشروع الجديد وحصيلة هذه العملية ستكون للثنائي (وزير النفط ومدير شركة صافر).

واتهم العوبلي سلطات محافظة مأرب بالتواطوء مع صفقة الفساد.

وقال “المحافظ سلطان العرادة صامت، لأن الجهة المنفذة هي شركة “انتراكس” التي يمتلك المحافظ العرادة جزءًا كبيراً من أسهمها”.

من جهتها قالت شركة صافر لعمليات الاستكشاف والانتاج إنها “لن تفرط بأي من أصول وممتلكات الشركة”.

وأضافت في بيان لها أن الشركة حافظت على ممتلكاتها واستمرارية عملها بالرغم من الظروف الصعبة التي مرت بها.

وأشارت إلى أن علاقتها مع وزارة النفط والمعادن علاقة تكاملية وترتكز على العمل المؤسسي الذي يؤدي إلى تحقيق النجاح المنشود وفقاً للبيان.

وحسب البيان فإن الشركة تلقت مذكرة من وزارة النفط بخصوص ( الأنابيب مقاس ١٢ هنش وملحقاتها ) وذلك بهدف إنشاء أنبوب تصدير من قطاع S2 إلى قطاع (غرب عياد) كي تكتمل شبكة التصدير لخدمة المصلحة العليا للوطن وقد تم إبلاغ وزير النفط المهندس أوس العود أن المواد المشار إليها في المذكرة أصل من أصول الشركة وليس من حق الشركة تسليمها لأي جهة وقد تم إنهاء الموضوع في حينه.

وقالت إن عمليات البيع والشراء في الشركة لا تتم إلا عبر الإدارات واللجان المختصة بالطرق القانونية وبكل شفافيةٍ ووضوح، معتبرة الحملات التي تستهدف إدارة الشركة هو استهداف للشركة الوطنية وما تقدمه من خدمات للوطن والمواطن.


يمكنك زيارة الخبر الاصلي من هنا >> هذا الخبر المنشور بموقع اخبار اليمن جرى نشره من موقع ابابيل نت

أضف تعليقـك