اخبار اليمن الان

لغز مقتل الطبيب اليمني داخل شقته في القاهرة.. والجيران: “كان في حاله”

كانت عقارب الساعة تشير إلى العاشرة صباح أمس.. سمع أهالي ورواد ميدان الساعة بمنطقة فيصل ببولاق الدكرور، أصوات استغاثة.. “الحقوني.. الحقوني.. الدكتور اتقتل.. الدكتور مات”.. كانت هذه كلمات أحد أقارب الطبيب اليمني “نجيب طاهر” هكذا تحت جيران وأهالي المنطقة عقب العثور على جثة الطبيب مقتولا داخل شقته.

قبل 20 يوما من اليوم حضر الطبيب من اليمن إلى القاهرة وكان يزور أحد أقاربه فى منطقة فيصل، وبدأ التفكير في شراء شقة بميدان الساعة، وبالفعل اتفق مع أحد أصحاب العقارات على شراء شقة سكنية في عقار مكون من 12 طابقا، واتفق الطبيب على شراء شقة سكنية في الطابق الثالث، وبدأ في تشطيب وتجهيز الشقة للإقامة فيها، ولم يمر وقت طويل.. لم يمر سوى قرابة 18 يوما، وعثر عليه مقتولا داخل شقته، عثر عليه مكبل اليدين والقدمين ويبدو على رقبته آثار خنق، وبعثرة في محتويات الشقة، هكذا جاء في تحريات المباحث وأقوال أحد أقاربه في محضر الشرطة أثناء استجوابه من قبل قوات الأمن.

يتحدث محمد سمير صاحب سوبر ماركت وأحد جيران المجنى عليه، لـ”الوطن” قائلا: “المجنى عليه مكنش له علاقة بحد في المنطقة، اشترى شقة من حوالي 18 يوما، وبعدين كان بيشطب فيها، وامبارح الصبح، في راجل قريبه جه حوالى الساعة 10 الصبح، وخرج يصرخ ويقول الدكتور.. اتقتل.. الدكتور مات.. وبعدين مفيش نص ساعة الشرطة جت.. والنيابة والدنيا كلها اتقلبت في الشارع عندنا”.

فريق مباحث الجيزة، تحت إشراف اللواء مصطفى شحاتة مدير أمن الجيزة، واللواء محمد الألفي مدير مباحث الجيزة، بدأ في فحص وتفريغ كاميرات المحلات القريبة من العقار “مسرح الجريمة”، لبيان عما إذا كانت رصدت دخول أو خروج أي شخص مشتبه فيه في وقت معاصر للجريمة، ومناقشة رواد المنطقة وقاطنى العقار، للوصول إلى مع أي معلومات تقود فريق البحث لضبط مرتكب الواقعة.

التحريات والتحقيقات أكدت أن المباحث عثرت على المجني عليه جثة هامدة، مقتول خنقا داخل شقته، وتبين وجود بعثرة في محتويات الشقة، ورجحت التحريات أن الجريمة بدافع السرقة.

وأخطرت النيابة العامة التي انتقلت إلى مسرح الجريمة، وناظرت جثة المجني عليه، وقررت تشريحها لبيان أسباب الوفاة، وطلبت تحريات المباحث النهائية حول الواقعة، بينما كانت النيابة تناظر جثة المجني عليه.

وجاء في التحريات أن الضحية يقيم بمفرده في الشقة، وأنه عثر عليه مقتولا “خنقا”، ولا تزال قوات الأمن تحت إشراف اللواء رضا العمدة، مدير الإدارة العامة للمباحث، تواصل جهودها لضبط الجاني “المجهول”، وكشف ملابسات الواقعة.

*الوطن المصرية

كانت عقارب الساعة تشير إلى العاشرة صباح أمس.. سمع أهالي ورواد ميدان الساعة بمنطقة فيصل ببولاق الدكرور، أصوات استغاثة.. “الحقوني.. الحقوني.. الدكتور اتقتل.. الدكتور مات”.. كانت هذه كلمات أحد أقارب الطبيب اليمني “نجيب طاهر” هكذا تحت جيران وأهالي المنطقة عقب العثور على جثة الطبيب مقتولا داخل شقته.

قبل 20 يوما من اليوم حضر الطبيب من اليمن إلى القاهرة وكان يزور أحد أقاربه فى منطقة فيصل، وبدأ التفكير في شراء شقة بميدان الساعة، وبالفعل اتفق مع أحد أصحاب العقارات على شراء شقة سكنية في عقار مكون من 12 طابقا، واتفق الطبيب على شراء شقة سكنية في الطابق الثالث، وبدأ في تشطيب وتجهيز الشقة للإقامة فيها، ولم يمر وقت طويل.. لم يمر سوى قرابة 18 يوما، وعثر عليه مقتولا داخل شقته، عثر عليه مكبل اليدين والقدمين ويبدو على رقبته آثار خنق، وبعثرة في محتويات الشقة، هكذا جاء في تحريات المباحث وأقوال أحد أقاربه في محضر الشرطة أثناء استجوابه من قبل قوات الأمن.

يتحدث محمد سمير صاحب سوبر ماركت وأحد جيران المجنى عليه، لـ”الوطن” قائلا: “المجنى عليه مكنش له علاقة بحد في المنطقة، اشترى شقة من حوالي 18 يوما، وبعدين كان بيشطب فيها، وامبارح الصبح، في راجل قريبه جه حوالى الساعة 10 الصبح، وخرج يصرخ ويقول الدكتور.. اتقتل.. الدكتور مات.. وبعدين مفيش نص ساعة الشرطة جت.. والنيابة والدنيا كلها اتقلبت في الشارع عندنا”.

فريق مباحث الجيزة، تحت إشراف اللواء مصطفى شحاتة مدير أمن الجيزة، واللواء محمد الألفي مدير مباحث الجيزة، بدأ في فحص وتفريغ كاميرات المحلات القريبة من العقار “مسرح الجريمة”، لبيان عما إذا كانت رصدت دخول أو خروج أي شخص مشتبه فيه في وقت معاصر للجريمة، ومناقشة رواد المنطقة وقاطنى العقار، للوصول إلى مع أي معلومات تقود فريق البحث لضبط مرتكب الواقعة.

التحريات والتحقيقات أكدت أن المباحث عثرت على المجني عليه جثة هامدة، مقتول خنقا داخل شقته، وتبين وجود بعثرة في محتويات الشقة، ورجحت التحريات أن الجريمة بدافع السرقة.

وأخطرت النيابة العامة التي انتقلت إلى مسرح الجريمة، وناظرت جثة المجني عليه، وقررت تشريحها لبيان أسباب الوفاة، وطلبت تحريات المباحث النهائية حول الواقعة، بينما كانت النيابة تناظر جثة المجني عليه.

وجاء في التحريات أن الضحية يقيم بمفرده في الشقة، وأنه عثر عليه مقتولا “خنقا”، ولا تزال قوات الأمن تحت إشراف اللواء رضا العمدة، مدير الإدارة العامة للمباحث، تواصل جهودها لضبط الجاني “المجهول”، وكشف ملابسات الواقعة.

*الوطن المصرية


يمكنك زيارة الخبر الاصلي من هنا >> هذا الخبر المنشور بموقع اخبار اليمن جرى نشره من موقع ابابيل نت

أضف تعليقـك