اخبار اليمن الان

عاجل.. ابرز ما ورد في خطاب الرئيس هادي بمناسبة ذكرى الوحدة اليمنية

قال الرئيس اليمني، عبدربه منصور هادي، الثلاثاء، إن أخطار الحرب المفروضة على الشعب اليمني منذ اقتحام المليشيات الحوثية الإيرانية العاصمة صنعاء في سبتمبر2014، تمتد إلى الإقليم والعالم كله.

ولفت إلى أن هذه الحرب “مشروع غير وطني إجرامي للهيمنة تقوده أساطير مذهبية وأوهام عنصرية كان العالم يظن أنها قد انتهت بهزيمة النازية والفاشية في الحرب العالمية الثانية”.

وأكد هادي، في خطاب له عشية ذكرى اعادة تحقيق الوحدة اليمنية (22 مايو 1990م)، أنه قد حان وقت انتباه العالم، أن العلاج الحقيقي لمعاناة الشعب اليمني من المشروع العنصري الطائفي الحوثي المدعوم من بؤرة الشر والإرهاب في طهران، لن تكون بمراعاة مشاعر الانقلابيين وتصديق أكاذيبهم.

وأشار إلى أن الميليشيات الحوثية تمردت على الشرعية الوطنية والدولية وجعلت السلاح هو لغتها الوحيدة تماما كما فعلت وتفعل قوى الإرهاب الداعشية.

وقال “على المجتمع الدولي أن يعلم أننا نتعامل مع عصابات ومافيات تتحكم في صنعاء لا تقبل دستورا ولا قوانين ولا تؤمن إلا بالسلاح حكما بينها وبين الآخرين”.

وأوضح الرئيس اليمني، أن الواقع في مناطق سيطرة الانقلابيين يؤكد أنها مجرد عصابات للقتل والقمع والنهب وتدمير النسيج الوطني اليمني القائم على التعدد والتوافق وليس على الفرض والإقصاء وفرض الوجود العنصري.

وأضاف “ها هي صنعاء لم تعد تعرف إلا الصوت الواحد بعد أن دمرت المليشيات التعددية السياسية والحزبية وقضت على الحريات الإعلامية المتمثلة في الصحافة الحرة والإعلام المرئي المتعدد ونهبت مقدراتها لصالح مشروعها العنصري”.

وجدد هادي، التأكيد على أن الطريق الوحيد للسلام هو في الاجتماع تحت مظلة الدستور الاتحادي والشرعية اليمنية ومخرجات مؤتمر الحوار الوطني الشامل.

وتحدث الرئيس اليمني عما وصفها “جراح خطيرة” كادت أن تقضي على الوحدة اليمنية، مستدركا بالقول ” أن قوى الخير تداركت مسيرة الوحدة اليمنية فجعلت الحوار حول ماضيها وحاضرها ومستقبلها هو أهم أهداف مؤتمر الحوار الوطني الشامل الذي وضع كل ما يتعلق بها تحت مجهر البحث والنقاش ونتج عنه رؤية تصالحية شاملة”.

قال الرئيس اليمني، عبدربه منصور هادي، الثلاثاء، إن أخطار الحرب المفروضة على الشعب اليمني منذ اقتحام المليشيات الحوثية الإيرانية العاصمة صنعاء في سبتمبر2014، تمتد إلى الإقليم والعالم كله.

ولفت إلى أن هذه الحرب “مشروع غير وطني إجرامي للهيمنة تقوده أساطير مذهبية وأوهام عنصرية كان العالم يظن أنها قد انتهت بهزيمة النازية والفاشية في الحرب العالمية الثانية”.

وأكد هادي، في خطاب له عشية ذكرى اعادة تحقيق الوحدة اليمنية (22 مايو 1990م)، أنه قد حان وقت انتباه العالم، أن العلاج الحقيقي لمعاناة الشعب اليمني من المشروع العنصري الطائفي الحوثي المدعوم من بؤرة الشر والإرهاب في طهران، لن تكون بمراعاة مشاعر الانقلابيين وتصديق أكاذيبهم.

وأشار إلى أن الميليشيات الحوثية تمردت على الشرعية الوطنية والدولية وجعلت السلاح هو لغتها الوحيدة تماما كما فعلت وتفعل قوى الإرهاب الداعشية.

وقال “على المجتمع الدولي أن يعلم أننا نتعامل مع عصابات ومافيات تتحكم في صنعاء لا تقبل دستورا ولا قوانين ولا تؤمن إلا بالسلاح حكما بينها وبين الآخرين”.

وأوضح الرئيس اليمني، أن الواقع في مناطق سيطرة الانقلابيين يؤكد أنها مجرد عصابات للقتل والقمع والنهب وتدمير النسيج الوطني اليمني القائم على التعدد والتوافق وليس على الفرض والإقصاء وفرض الوجود العنصري.

وأضاف “ها هي صنعاء لم تعد تعرف إلا الصوت الواحد بعد أن دمرت المليشيات التعددية السياسية والحزبية وقضت على الحريات الإعلامية المتمثلة في الصحافة الحرة والإعلام المرئي المتعدد ونهبت مقدراتها لصالح مشروعها العنصري”.

وجدد هادي، التأكيد على أن الطريق الوحيد للسلام هو في الاجتماع تحت مظلة الدستور الاتحادي والشرعية اليمنية ومخرجات مؤتمر الحوار الوطني الشامل.

وتحدث الرئيس اليمني عما وصفها “جراح خطيرة” كادت أن تقضي على الوحدة اليمنية، مستدركا بالقول ” أن قوى الخير تداركت مسيرة الوحدة اليمنية فجعلت الحوار حول ماضيها وحاضرها ومستقبلها هو أهم أهداف مؤتمر الحوار الوطني الشامل الذي وضع كل ما يتعلق بها تحت مجهر البحث والنقاش ونتج عنه رؤية تصالحية شاملة”.


يمكنك زيارة الخبر الاصلي من هنا >> هذا الخبر المنشور بموقع اخبار اليمن جرى نشره من موقع ابابيل نت

أضف تعليقـك