اخبار اليمن الان

قيادات التحالف الوطني يوقعون اتفاقا لتوحيد الخطاب الاعلامي لمواجهة الانقلاب

هنا عدن
مصدر الخبر / هنا عدن

مواجهة الخطاب المذهبي والمناطقي وكل دعوات الكراهية..
قيادات التحالف الوطني يوقعون اتفاقا لتوحيد الخطاب الاعلامي لمواجهة الانقلاب

وقع التحالف الوطني للقوى السياسية اليمنية الثلاثاء اتفاقاً بين قيادات التحالف لترشيد الخطاب الإعلامي وتوحيده لمواجهة الانقلاب. 

و نص الاتفاق – تلقاه (مانشيت)- المكون من 14 بنداً على التزام أحزاب التحالف الوطني للقوى السياسية الموقعة على هذه الوثيقة بتوجيه وسائل اعلامها ونشطائها لترشيد الخطاب الإعلامي والتعامل بجدية ومسئولية للحد من ظاهرة المهاترات والمماحكات الاعلامية التي لا تخدم قضايا الوطن واستقراره. 

ونص على  الزام الاحزاب لدوائرها الاعلامية والوسائل التابعة لها بتبني خطاب اعلامي داعم للتحالف وشرح وتوضيح برنامجه السياسي والتنفيذي . 

 كما اتفق على تنسيق الخطاب الإعلامي في مواجهة الانقلاب ومشروع تقويض الدولة والنظام الجمهوري وفضح الممارسات الحوثية بكافة اشكالها. 

وشدد على مواجهة المشاريع الساعية لاجهاض مشروع إقامة الدولة الاتحادية المدنية الديمقراطية الحديثة وبما يعزز وحدة مكونات القوى الداعمة للشرعية ، ويشمل ذلك كافة المكونات المناهضة للانقلاب. 

 كما دعت بنود الاتفاق على التسامح والتوعية بضرورة حل اي تشكيلات مسلحة خارج الجيش الوطني وهيكلة القوات المسلحة وفقاً لمخرجات الحوار الوطني الشامل. 

وأكد على مواجهة كل خطابات التحريض الطائفي والمناطقي وكل اشكال الكراهية والتمييز والتحريض بكل أنواعه بين أطياف الشعب وفئاته. 

وعبرت بنود الاتفاق على رفض الدعوات التي يكون من شأنها التكفير او التخوين والتأكيد على القيم والمبادئ الوطنية والتمسك بالأخلاق المهنية.  

كما دعا الابتعاد عن استخدام الوسائل الإعلامية الخاصة والعامة لطرح الخلافات الشخصية والمصالح الخاصة.   

وشدد على الزام وسائل الاعلام العامة و الحزبية بالانفتاح على كافة المكونات السياسية الداعمة للشرعية ونشر انشطتها الايجابية واستضافة وسائل الاعلام لكل حزب لقيادات ونشطاء من الاحزاب الأخرى. 

كما أشار إلى ضرورة مكافحة افكار الغلو والتطرف و الارهاب، وتعزيز صفوف الشرعية والتحالف العربي واحترام وتقدير دورهما . 

ونص البند الأخير من الاتفاق على أن تقوم الهيئة التنفيذية بتشكيل لجنة اعلامية تتولى مراقبة تنفيذ الضوابط الواردة اعلاه وتعد الخطط والبرامج اللازمة لذلك.  
 

يمكن قراءة الخبر من المصدرمن هنا

أضف تعليقـك