اخبار اليمن الان تقارير

تنشر لأول مرة..تفاصيل حصرية عن ”حلقة الوصل” بين الميليشيا الشيعية العراقية والحوثيين

المشهد اليمني
مصدر الخبر / المشهد اليمني

عينت ميليشيا الحوثي الانقلابية، أحد قادتها المدعو “محمد أحمد القبلي” ممثلاً لها في جمهورية العراق التي يحكمها “الشيعة” ويقوم بمقام “سفيراً” للحركة في بغداد.

وشارك القبلي (من مواليد يناير ١٩٧٤‏)، والذي يعد شيخاً قبلياً ويشغل عضواً في ما يسمى بـ”المكتب السياسي” لميليشيا الحوثي [المكتب التنفيذي]، في مؤتمر الحوار الوطني الشامل الذي عقد في 18 مارس 2013 كممثل عن الحوثيين في “فريق صعدة”.

وكشف مصدر مقرب من الحوثيين لـ”المشهد اليمني” أن القبلي يتولى عملية “التنسيق والتواصل” للشباب اليمنيين الذين ترسلهم الميليشيا للتدرب على مختلف الأسلحة وتدريسهم في الحوزات الشيعية في العراق.

وأوضح المصدر أن القبلي الذي يعد من أبرز القادة الذين يحضوا باهتمام ورعاية زعيم الميليشيا عبدالملك الحوثي، ويعتبر “حلقة الوصل” بين الحوثيين والميليشيات الشيعية وخاصة تلك المرتبطة بإيران كـ”النجباء” و”الحشد الشعبي”.

وأشار المصدر إلى أن القبلي يتولى التواصل مع قادة الحوثيين في الداخل والتنسيق لإرسال الخبراء البارزين في الحركات الشيعية في العراق وإيصالهم إلى اليمن عبر جوازات يتم اصدارها باسماء وهمية من مصلحة الاحوال المدنية في صنعاء الخاضعة لسيطرة الميليشيا.

وقال المصدر إن القبلي يقف وراء عملية ارسال العديد من الخبراء البارزين وخاصة في ميليشيا “الحشد الشعبي” إلى اليمن لتدريب عناصر الحوثيين في مجال صناعة الصواريخ الباليستية وصناعة الألغام والمتفجرات.

وكانت مصادر إعلامية تحدثت في نوفمبر 2018 عن مصرع خبير المتفجرات وأحد قادة ميليشيا “الحشد الشعبي” العراقية المدعو “ابراهيم ثورة” في معارك محافظة الحديدة الساحلية (غرب البلاد).

وظهر القبلي في اكتوبر 2016، متحدثاً خلال مهرجان بعنوان”زيد الشهيد عليه السلام” في بغداد نظمته ميليشيا “النجباء” الشيعية وهو يشكر المرجع الشيعي في العراق “علي السيستاني” ويدعو بأن يحفظه الله.

يمكن قراءة الخبر من المصدر موقع المشهد اليمنيمن هنا

أضف تعليقـك