اليمن عاجل

بعد حملة المليشيات ضده.. خلافات بين السامعي وقيادي حوثي تصل حد الشتائم

نيوز يمن
مصدر الخبر / نيوز يمن

قالت مصادر مقربة من مليشيات الحوثي، الذراع الإيرانية في اليمن، إن خلافات نشبت بين القيادي في المليشيا أحمد حامد (أبو محفوظ) والقيادي الاشتراكي الموالي للمليشيا سلطان السامعي، على خلفية استبعاد أبو محفوظ لأسماء أشخاص رشحهم السامعي لتعيينات في بعض الأجهزة الحكومية.

السامعي للحوثي: نحن شركاء ولسنا أجراء

المصادر أضافت لنيوزيمن، إن الخلافات جاءت عقب إصدار قرارات تعيينات من قبل رئاسة المجلس السياسي بتعيينات عدد من أعضاء مجلس الشورى وبعض مديري العموم في الوزارات، وكذا التعيينات الأخيرة في الإعلام والتي تم فيها استبعاد كل الأسماء التي رشحها سلطان السامعي، الذي يشغل عضو المجلس السياسي الأعلى التابع للمليشيا، من قبل أحمد حامد مدير مكتب الرئاسة، واستبدالهم بأشخاص موالين للمليشيا الحوثية وله شخصياً.

الحوثي يمنع مؤتمر صنعاء من الاحتفال بالوحدة في المركز الثقافي والسامعي يطالب بالوحدة بين الجراف وحدة

وحسب المصادر فإن السامعي وأحمد حامد تبادلا الشتائم في لقاء داخل مكتب الرئاسة، حيث اتهم السامعي أبو محفوظ بأنه عنصري وسلالي ومصر على تحويل الحوثيين إلى مجرد جماعة عنصرية لا تريد الآخر ولا تقبل به، فيما رد عليه أحمد حامد بأنه مجرد شخص انتهازي ومصلحي يبيع مبادئه حسب الظروف ولمن يدفع أكثر.

ويعد أحمد حامد، الذي يكنى "أبو محفوظ"، أحد أبرز القيادات التنظيمية لمليشيات الحوثي التي تتحكم في عملية إصدار القرارات الخاصة بالتعيينات للمسؤولين في مختلف أجهزة الدولة الخاضعة للمليشيا، واستبعاد كل من يخالف فكر وتوجهات المليشيات أو يعارض أسلوبها في طريقة إدارة الأجهزة الحكومية أو عمليات الفساد التي تمارسها.

وسبق أن شنت مليشيات الحوثي حملة إعلامية منظمة ضد النائب والقيادي الاشتراكي الموالي لهم سلطان السامعي، ووصفوه بالسربوت والانتهازي في وسائل التواصل الاجتماعي، نتيجة الخلاف معه حول توسطه للإفراج عن بعض المعتقلين من أبناء محافظة تعز من قبل المليشيات دون تهم.

مليشيا الحوثي تصف سلطان السامعي ب"السربوت والتافه" ومصادر تكشف السبب

يمكن قراءة الخبر من المصدر نيوز يمن من هنا

أضف تعليقـك