اخبار العالم

بولتون: تجارب بيونغ يانغ الصاروخية تنتهك القرارات الأممية

الرأي برس
مصدر الخبر / الرأي برس

قال مستشار الأمن القومي الأمريكي جون بولتون، السبت، إن عمليات إطلاق الصواريخ الأخيرة لكوريا الشمالية، انتهكت قرارات الأمم المتحدة.

وهذه هي المرة الأولى التي يصف فيها مسؤول أمريكي كبير التجارب الصاروخية بأنها "انتهاك لقرارات الأمم المتحدة التي تهدف إلى وقف برامج كوريا الشمالية النووية والصاروخية".

وأضاف بولتون: "يحظر قرار الأمم المتحدة إطلاق أي صواريخ بالستية"، داعيا زعيم كوريا كيم يونغ أون، إلى العودة لمحادثات نزع السلاح النووي، بحسب قناة "الحرة" المحلية.

وأوضح أن تجارب بيونغ يانغ، شملت إطلاق صواريخ بالستية قصيرة المدى، معتبرًا أن ذلك "ينتهك بلا شك قرارات الأمم المتحدة".

وتابع: "لا تزال الولايات المتحدة مستعدة للمحادثات مع نظام كيم، لكنها لم تغير موقفها الذي حددته في القمة الأخيرة مع كوريا الشمالية في هانوي".

واعتبر أن "(الرئيس الأمريكي دونالد) ترامب فتح الباب أمام كيم، والخطوة التالية أن يمر الأخير عبره".

وحث بولتون، الزعيم الكوري للموافقة على عقد اجتماع مع رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي، معتبرا أن "ذلك قد يساهم في استئناف الحوار بشأن برامج الأسلحة في بيونغ يانغ".

وجاءت تصريحات مستشار الأمن القومي الأمريكي، غداة إعلان إعلام رسمي كوري، أن المفاوضات النووية مع واشنطن لن تستأنف ما لم تتخل الأخيرة عما تصفه بيونغ يانغ بـ"مطالب نزع السلاح من جانب واحد".

وفي سياق منفصل، قال بولتون، إن الرئيس ترامب، الذي بدأ زيارة (السبت) إلى اليابان تستمر 4 أيام، سيبحث مع آبي، التوترات مع إيران.

والجمعة، قالت هيئة الإذاعة والتلفزيون اليابانية، إن "آبي، يدرس زيارة إيران منتصف يونيو/ حزيران المقبل.

ووصف بولتون، الهجمات التي استهدفت مؤخرا ناقلات نفط قبالة الإمارات، ومحطة ضخ سعودية، فضلا عن هجوم صاروخي على المنطقة الخضراء بالعاصمة العراقية بغداد، بأنها "مظاهر قلق".

وأكد أن "الولايات المتحدة لديها معلومات استخباراتية عميقة وخطيرة بشأن التهديد الذي تفرضه إيران"، دون أن يقدم تفاصيل.

وتصاعد التوتر بين إيران وواشنطن، منذ انسحاب الأخيرة من الاتفاق النووي المبرم في 2015، وإعادتها فرض عقوبات مشددة على طهران.

وتضاعف التوتر مؤخرا، بعدما أعلن البنتاغون إرسال حاملة الطائرات "أبراهام لنكولن"، وطائرات قاذفة، واعتزامه إرسال جنود إضافيين إلى الشرق الأوسط، بزعم وجود معلومات استخباراتية حول استعدادات محتملة من قبل إيران لتنفيذ هجمات ضد القوات أو المصالح الأمريكية.

كما يتصاعد التوتر بين طهران ودول في الخليج العربي تتهمها بتهديد المنطقة، مثل السعودية والإمارات.

ودعت الرياض إلى قمتين نهاية مايو/ أيار الجاري لبحث تلك التهديدات، بعد وقت قصير من استهداف السفن بمياه الإمارات الإقليمية، فضلا عن استهداف الحوثيين محطتي ضخ تابعتين لشركة "أرامكو" السعودية.

يمكنك زيارة الخبر الاصلي من هنا >> هذا الخبر المنشور بموقع اخبار اليمن جرى نشره من موقع الراي برس

أضف تعليقـك