اخبار اليمن الان

بيان للمقاومة الوطنية المشتركة في الحديدة

تمكنت القوات اليمنية المشتركة من إيصال وإغاثة الأسر المحاصرة في مدينة الدريهمي جنوبي الحديدة غربي اليمن، وذلك بعد احتجازها من قبل مليشيا الحوثي واتخاذ النساء والأطفال دروعا بشرية.

وقال بيان للمقاومة الوطنية إنها أوصلت المساعدات الإغاثية عبر الطرق المؤمنة من قبل قواتها بالتنسيق مع برنامج الأغذية العالمي عقب نحو شهر من رفض مليشيا الحوثي السماح للهلال الأحمر الإماراتي إدخال المساعدات للمحاصرين.

واحتجزت مليشيا الحوثي نحو 40 أسرة من أهالي مدينة الدريهمي معظمها نساء وأطفال وأعاقت عملية إجلائهم من قبل قوات التحالف العربي وتمترست أوساط المحتجزين متخذة منهم دروعا بشرية في الأحياء السكنية الخاضعة لسيطرة الحوثي.

وكان نازحو الدريهمي قد تقدموا بوثيقة إلى كبير مراقبي الأمم المتحدة بالحديدة الجنرال مايكل لوليسجارد بغرض مساعدتهم في إغاثة أطفالهم ونسائهم المحتجزين لدى المليشيا الحوثية، وطالبوا بإخراجهم وتطهير أحياء المدينة من الألغام ومن قبضة المليشيا المدعومة من إيران.

وفي أبريل/نيسان الماضي، سيّرت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي قافلة مساعدات تحمل 80 طناً من المواد الغذائية المتكاملة لأهالي منطقتي “النامسة” و”دير عبدالله و”الحوارث والقازة” في مديرية الدريهمي بالساحل الغربي لليمن.

وجاءت المساعدات التي تستهدف إغاثة 14 ألفاً من أهالي المنطقتين ضمن مشاريع وأنشطة ومبادرات “عام التسامح”

تمكنت القوات اليمنية المشتركة من إيصال وإغاثة الأسر المحاصرة في مدينة الدريهمي جنوبي الحديدة غربي اليمن، وذلك بعد احتجازها من قبل مليشيا الحوثي واتخاذ النساء والأطفال دروعا بشرية.

وقال بيان للمقاومة الوطنية إنها أوصلت المساعدات الإغاثية عبر الطرق المؤمنة من قبل قواتها بالتنسيق مع برنامج الأغذية العالمي عقب نحو شهر من رفض مليشيا الحوثي السماح للهلال الأحمر الإماراتي إدخال المساعدات للمحاصرين.

واحتجزت مليشيا الحوثي نحو 40 أسرة من أهالي مدينة الدريهمي معظمها نساء وأطفال وأعاقت عملية إجلائهم من قبل قوات التحالف العربي وتمترست أوساط المحتجزين متخذة منهم دروعا بشرية في الأحياء السكنية الخاضعة لسيطرة الحوثي.

وكان نازحو الدريهمي قد تقدموا بوثيقة إلى كبير مراقبي الأمم المتحدة بالحديدة الجنرال مايكل لوليسجارد بغرض مساعدتهم في إغاثة أطفالهم ونسائهم المحتجزين لدى المليشيا الحوثية، وطالبوا بإخراجهم وتطهير أحياء المدينة من الألغام ومن قبضة المليشيا المدعومة من إيران.

وفي أبريل/نيسان الماضي، سيّرت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي قافلة مساعدات تحمل 80 طناً من المواد الغذائية المتكاملة لأهالي منطقتي “النامسة” و”دير عبدالله و”الحوارث والقازة” في مديرية الدريهمي بالساحل الغربي لليمن.

وجاءت المساعدات التي تستهدف إغاثة 14 ألفاً من أهالي المنطقتين ضمن مشاريع وأنشطة ومبادرات “عام التسامح”


يمكنك زيارة الخبر الاصلي من هنا >> هذا الخبر المنشور بموقع اخبار اليمن جرى نشره من موقع ابابيل نت

أضف تعليقـك