اخبار اليمن الان

انطلاق معركة "قطع الوريد" بتعز.. فهل حانت معركة التحرير؟ (تقرير خاص)

انطلقت في الساعات الماضية معركة "قطع الوريد" بتعز، بعد أن أعلن عنها محافظ المحافظة نبيل شمسان.

وخاضت قوات الجيش الوطني معارك عنيفة ضد جماعة الحوثي المتمركزة في أطراف المدينة، والتي تحكم حصار تعز بشكل جزئي من عدة منافذ.

تركزت تلك المعارك بالجبهة الشرقية للمحافظة، تبادل فيها الحوثيون والجيش الوطني القصف بالأسلحة الثقيلة المختلفة.

غموض العملية العسكرية

لا تزال المعارك مستمرة لكن نتائجها وما يمكن أن تسفر عنه غامضة بالنسبة للمحلل السياسي محمد الغابري الذي قال إن أهداف تلك العملية غامضة، ولا يمكن معرفة ما إذا كانت تكتيكية لإضعاف الحوثيين أم إستراتيجية من أجل التحرير. 

لكنه رأى في حديثه مع "الموقع بوست" أن الظروف مواتية  لاستكمال التحرير؛ وذلك بسبب انكسار الحوثيين في الضالع وقعطبة تحديدا. غير مستبعد أن تفكر تلك الجماعة بتعويض خسارتهم في تعز فتكون عملية قطع الوريد استباقية هجومية لإضافة هزيمة أخرى.

وتتمثل الظروف المواتية في نيلهم من المملكة العربية السعودية، وتصدرهم للأخبار، وهو ما قد يستدعي تدخل الرياض أو على الأقل السماح للجيش الوطني في تعز بدحر الحوثيين، وفق الغابري الذي لفت إلى أن تحرير تعز يحتاج توفر الإرادة لدى التحالف العربي وهو ما قد يتوفر هذه المرة.

عراقيل كثيرة

الحديث عن تحرير تعز صار بالنسبة للإعلامي عبدالكريم الخياطي أمرا فيه الكثير من التخمين و التمني، لكنه لا يعني بالنسبة له مستحيل، برغم أن المعطيات على الأرض لا تشجع ، فضلا عن اختلاف القوى السياسية الذي يعطي لمن يعرقلون عملية دحر الحوثيين مساحة كبيرة للوقوف عليها، والقول إن التحرير تعز أمرا غير مجدي في الوقت الحالي ولن يخدم مصالح معينة.

وأفاد لـ"الموقع بوست" أن الاجتماع الذي تم بين نائب الرئيس علي محسن الأحمر وقيادات الأحزاب الفاعلة لا يكفي؛ نظرا لوجود عدد من قيادات الأحزاب التي تنتمي إلى تعز تتواجد في مكاتب الأحمر وأخرى تغادر من الرياض أو القاهرة إلى أبوظبي، وما يُطرح في مثل تلك الاجتماعات شيء، يختلف عنه كثيرا ما يتم تناوله في الكواليس وما يتم الإعداد له.

واستدل على أن العملية العسكرية لم يكن مخطط لها بالشكل المطلوب، بأن قوات الحوثي هي التي هاجمت قوات الشرعية في تعز، و كان ذلك بالتوازي مع السماح لقيادات عسكرية في تعز بأخذ إجازة والتوجه للعمرة. مؤكدا أنه حين تستلم المحافظة صواريخ حرارية كما في مناطق أخرى، يمكن الحديث حينها عن جدية للتحالف بالتحرك باتجاه التحرير.

ولفت الخياطي إلى اختلاف وجهة نظر السعودية والإمارات في كيفية التعامل مع جناح الشرعية في الشمال، مع أن للأولى وحليفتها مصالح مشتركة لكنها تتقاطع في بعض المناطق و تحدث إرباكا لكل طرف، فكلا منهما يشعر أن بعض التحركات للآخر قد تفضى إلى عرقلة جهوده.

أدى هذا الاختلاف الخارجي –بحسب الخياطي- إلى مساعدة بعض الأحزاب للتسابق لعرض خدماتها على الطرفين، بطرق مذلة لكل تاريخها السياسي، و تظهر كم الانبطاح الذي و صل إليه حال البلد. معتقدا أن الموقف ربما يتجلى بشكل واضح ووقح  في الصراع الحزبي اليمني بموازاة مع الصراع الاقليمي على البلد داخل تعز التي تعد ملخص الوضع في اليمن والبداية والختام على حد تعبيره.

يُذكر أن تعز تعيش في ظل الحرب والحصار الجزئي منذ 2015، وهو الأمر الذي يفاقم معاناة سكانها الذين نزح الآلاف منهم طوال تلك السنوات. 

يمكن قراءة الخبر من المصدر الموقع بوست من هنا

أضف تعليقـك