اخبار اليمن الان

إيران ترفع راية الاستسلام وتعلن استعدادها للتفاوض مع أي دولة في الخليج

صرح عباس عراقجي، كبير مساعدي وزير الخارجية الإيراني إنه لا تفاوض مباشر أو غير مباشر مع الأمريكيين.

وشدد عراجقي، في تغريدة عبر “تويتر” مساء اليوم الأحد، على استعداد طهران لبناء علاقات متوازنة مع كافة دول الخليج على أساس الاحترام والمصالح المشتركة.

وتابع الدبلوماسي الإيراني “زرت عُمان، وسأتوجه إلى الكويت وقطر، ولا مباحثات مباشرة أو غير مباشرة مع الولايات المتحدة، لكنني مستعد للتفاوض مع كل الدول في الخليج من أجل علاقات بناء ومتوازنة مبنية على أساس الاحترام والمصالح المشتركة”.

​وبحسب وكالة الطلبة الإيرانية للأنباء (إيسنا)، فإن “كبير مساعدي وزير الخارجية الإيرانية،عباس عراقجي، بدأ اليوم الأحد زيارة دبلوماسية تشمل عمان والكويت وقطر لبحث أخر التطورات في المنطقة”. وقالت وزارة الخارجية العمانية على تويتر قبل يومين، إن سلطنة عمان تسعى “مع أطراف أخرى لتهدئة التوتر” بين الولايات المتحدة وإيران.

​ونشرت الوزارة التغريدة نقلا عن يوسف بن علوي بن عبد الله وزير الشؤون الخارجية الذي اجتمع في طهران يوم الاثنين مع وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف.

ونقلت التغريدة عن الوزير قوله في مقابلة مع إحدى وسائل الإعلام العربية “نسعى مع أطراف أخرى لتهدئة التوتر بين واشنطن وطهران، مشيرا إلى “خطورة وقوع حرب يمكن أن تضر العالم بأسره”. وأكد أن الطرفين الأمريكي والإيراني “يدركان خطورة الانزلاق أكثر من هذا الحد”. وترتبط عمان بعلاقات ودية مع الولايات المتحدة وإيران وفيما سبق لعبت دورا مهما في الوساطة بين البلدين اللذين قطعا العلاقات الدبلوماسية بينهما في عام 1980. وتخوض واشنطن وطهران مواجهة منذ فترة طويلة بشأن برنامجي إيران النووي والصاروخي.

وتصاعد التوتر في الأسابيع القليلة الماضية. وأرسلت واشنطن المزيد من القوات العسكرية إلى الشرق الأوسط في استعراض للقوة في مواجهة ما يقول مسؤولون أمريكيون إنها تهديدات إيرانية لقوات بلادهم ومصالحها بالمنطقة منذ أعادت الولايات المتحدة فرض مجموعة من العقوبات الاقتصادية على إيران.

صرح عباس عراقجي، كبير مساعدي وزير الخارجية الإيراني إنه لا تفاوض مباشر أو غير مباشر مع الأمريكيين.

وشدد عراجقي، في تغريدة عبر “تويتر” مساء اليوم الأحد، على استعداد طهران لبناء علاقات متوازنة مع كافة دول الخليج على أساس الاحترام والمصالح المشتركة.

وتابع الدبلوماسي الإيراني “زرت عُمان، وسأتوجه إلى الكويت وقطر، ولا مباحثات مباشرة أو غير مباشرة مع الولايات المتحدة، لكنني مستعد للتفاوض مع كل الدول في الخليج من أجل علاقات بناء ومتوازنة مبنية على أساس الاحترام والمصالح المشتركة”.

​وبحسب وكالة الطلبة الإيرانية للأنباء (إيسنا)، فإن “كبير مساعدي وزير الخارجية الإيرانية،عباس عراقجي، بدأ اليوم الأحد زيارة دبلوماسية تشمل عمان والكويت وقطر لبحث أخر التطورات في المنطقة”. وقالت وزارة الخارجية العمانية على تويتر قبل يومين، إن سلطنة عمان تسعى “مع أطراف أخرى لتهدئة التوتر” بين الولايات المتحدة وإيران.

​ونشرت الوزارة التغريدة نقلا عن يوسف بن علوي بن عبد الله وزير الشؤون الخارجية الذي اجتمع في طهران يوم الاثنين مع وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف.

ونقلت التغريدة عن الوزير قوله في مقابلة مع إحدى وسائل الإعلام العربية “نسعى مع أطراف أخرى لتهدئة التوتر بين واشنطن وطهران، مشيرا إلى “خطورة وقوع حرب يمكن أن تضر العالم بأسره”. وأكد أن الطرفين الأمريكي والإيراني “يدركان خطورة الانزلاق أكثر من هذا الحد”. وترتبط عمان بعلاقات ودية مع الولايات المتحدة وإيران وفيما سبق لعبت دورا مهما في الوساطة بين البلدين اللذين قطعا العلاقات الدبلوماسية بينهما في عام 1980. وتخوض واشنطن وطهران مواجهة منذ فترة طويلة بشأن برنامجي إيران النووي والصاروخي.

وتصاعد التوتر في الأسابيع القليلة الماضية. وأرسلت واشنطن المزيد من القوات العسكرية إلى الشرق الأوسط في استعراض للقوة في مواجهة ما يقول مسؤولون أمريكيون إنها تهديدات إيرانية لقوات بلادهم ومصالحها بالمنطقة منذ أعادت الولايات المتحدة فرض مجموعة من العقوبات الاقتصادية على إيران.


يمكنك زيارة الخبر الاصلي من هنا >> هذا الخبر المنشور بموقع اخبار اليمن جرى نشره من موقع ابابيل نت

أضف تعليقـك