اخبار اليمن الان

مصادر: مليشيا الحوثي تجرب أسلحة إيرانية دخلت حديثاً إلى اليمن

وكالة خبر للانباء
مصدر الخبر / وكالة خبر للانباء

صنعاء – خبر للأنباء – خاص:

استهدفت مليشيا الحوثي الإرهابية، فجر الأربعاء 12 يونيو/حزيران 2019م، مطار أبها المدني جنوبي المملكة العربية السعودية، بسلاح مسير أسفر عن إصابة 26 مدنياً من المسافرين من جنسيات مختلفة.

ودانت الحكومة اليمنية ودول أخرى استهداف المطار المدني الذي يسافر من خلاله آلاف الأشخاص يومياً، معتبرة أن هذا العمل يندرج ضمن الأعمال الإرهابية.

وكانت الميليشيا الحوثية أعلنت أكثر من مرة استهدافها مواقع حيوية في الأراضي السعودية، وأنها باتت تمتلك الإمكانات والتقنيات العسكرية لاستهداف العمق في دول الجوار.

ووجه محللون سياسيون وعسكريون، في تصريحات متفرقة لوكالة "خبر"، أصابع الاتهام إلى إيران، وأنها من تزود الحوثيين بالأسلحة والتقنيات لاستهداف دول الجوار.

ويرى الخبراء أن القدرات العسكرية للميليشيا لا يمكنها الوصول إلى هذه التقنية خلال فترة وجيزة، ودون أن يكون لديها القاعدة الأساسية للتصنيع دون مساعدة خارجية والتي تأتي من إيران.

وكانت إيران كشفت، قبل بضعة أشهر، عن امتلاكها صاروخ كروز جديداً يصل مداه إلى 1300 كيلومتر، وذلك مع استعراض طهران لإنجازاتها خلال الاحتفالات بالذكرى الأربعين للثورة الإسلامية في عام 1979.

وقال وزير الدفاع الإيراني أمير حاتمي، في تصريحات بثها التلفزيون الرسمي أثناء مراسم الإعلان عن الصاروخ “بمدى يتجاوز 1300 كيلومتر… لا يحتاج هذا الصاروخ الكروز إلا لوقت قصير جداً للاستعداد، ويمكنه الطيران على ارتفاع منخفض”.

وأضاف، إن الصاروخ الجديد هويزة صاروخ أرض/أرض ينتمي لفئة سومار من صواريخ كروز التي كُشف النقاب عنها في عام 2015.

ونددت وزارة الدفاع الأمريكية "البنتاغون" بالهجوم الإرهابي الذي شنته ميليشيات الحوثي الموالية لإيران على مطار أبها، معتبرة أنه "يتوافق مع الأدلة على دور إيران الخبيث في المنطقة".

ويربط خبراء عسكريون بين امتلاك إيران لتلك الأسلحة واستهداف ميليشات الحوثي لمواقع عدة في السعودية والإمارات مثل أنابيب النفط في البقيع ومطار أبو ظبي الدولي من خلال تهريب إيران الأسلحة لهم عن طريق المنافذ البحرية اليمنية الواسعة.

وقال المتحدث باسم الحكومة اليمنية، راجح بادي، الأربعاء، إن استهداف مطار أبها من قبل ميليشيات الحوثي عمل إرهابي من الطراز الأول، مؤكداً أن الانقلابيين لا يفهمون لغة الحوار بل لغة القوة.

ولفت بادي إلى أنه لم يبق أمام التحالف والشرعية سوى العمل العسكري لإنهاء الإرهاب الحوثي.

 

يمكن قراءة الخبر من المصدر وكالة خبرمن هنا

أضف تعليقـك