اخبار اليمن الان

مذكرة تفاهم يمنية إماراتية للتعاون في مجال الطاقة (تفاصيل)

وكالة خبر للانباء
مصدر الخبر / وكالة خبر للانباء

عدن – خبر للأنباء:

وقعت الجمهورية اليمنية، الأربعاء 12 يونيو/حزيران 2019م، في العاصمة الإماراتية أبو ظبي، مع مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية، مذكرة تفاهم بشأن مشروع توريد وتركيب وتشغيل توربين غازي مع الشبكة الكهربائية بقدرة 100 ميجاوات في محطة الحسوة بمدينة عدن.

ونصت مذكرة التفاهم التي وقعها عن الجانب اليمني وزير التخطيط والتعاون الدولي الدكتور نجيب العوج، وعن الجانب الإماراتي نائب رئيس مؤسسة خليفة أحمد الزعابي، على قيام الجانب الإماراتي ممثلاً بمؤسسة خليفة بتسليم التوربين من نوع (9E F) قدرة 100 ميجاوات وملحقاتها (التوربين الغازي نوع جنرال إلكتريك المولد، محول 132/33 ك ف ات ومعدات الربط الكهربائي) عبر شركة فنية متخصصة، للجانب اليمني ممثلاً بوزارة التخطيط كمنحة للحكومة اليمنية.

وبموجب المذكرة، يتولى الجانب الإماراتي عبر الشركة الفنية المتخصصة تركيب وتشغيل التوربين لفترة تجريبية، وتدريب الجانب اليمني عليها وتشغيل الوحدة لفترة سنة بعد التشغيل التجريبي الناجح، على أن يقوم الطرف الثاني بتهيئة عدد من المهندسين لتدريبهم من قِبل المقاول للتشغيل والصيانة، وكذا تولي الطرف الأول توفير الشبكة الكهربائية لتصريف الطاقة المنتجة من هذا التوربين عبر شركة متخصصة أخرى، وبعد الانتهاء من عملية التشغيل بنجاح يتم توقيع محضر استلام رسمي مشترك يفيد بنجاح عملية التشغيل وخلو الوحدة من أي مشاكل أو عيوب فنية.

وتضمنت المذكرة التزامات للطرفين وهي خاصة بما بعد انتهاء الجانب الإماراتي من عملية تركيب واختبار وتشغيل التوربين، حيث يقوم بتسليم التوربين وجميع ملحقاته للجانب اليمني من خلال وزارة الكهرباء والطاقة، لتنتقل بالتالي ملكية التوربين من الجانب الإماراتي إلى الجانب اليمني.

كما تضمنت المذكرة أيضاً بنوداً خاصة بتوفير الجانب اليمني من خلال وزارة الكهرباء الوقود وتوفير الدعم اللوجستي من خلال التنسيق مع الجانب الحكومي لجميع أعمال توريد ونقل وتركيب التوربين وتشغليه مع ربط التوربين بالشبكة الكهربائية، والإعفاء من الرسوم الجمركية لكل ما يتعلق بتوريد وتركيب التوربين.

وقضت المذكرة بتقديم الجانب اليمني الدعم والمشورة الفنية للشركتين المكلفتين من جانب الطرف الأول بشأن تركيب وتشغيل وتدريب التوربين وعمل الشبكة الكهربائية، وتوفير الفنيين والأيدي العاملة خلال فترة التركيب والتشغيل للمحطة، وتشغيل المحطة بعد استلامها وتوفير جميع ما يلزم بشأنه من المواد أو قطع الغيار أو الوقود حسب الطاقة الإنتاجية القصوى للمحطة والمحافظة على المحطة والشبكة وعمل الصيانة الدورية المستمرة لها.

 

يمكن قراءة الخبر من المصدر وكالة خبرمن هنا

أضف تعليقـك