اليمن عاجل

لوليسغارد: المظاهر العسكرية للحوثيين ما زالت موجودة في ميناء الحُديدة إلى حد كبير

بوابتي
مصدر الخبر / بوابتي

لوليسغارد: المظاهر العسكرية للحوثيين ما زالت موجودة في ميناء الحُديدة إلى حد كبير

 

أكد الجنرال مايكل لوليسغارد رئيس لجنة تنسيق إعادة الانتشار وبعثة الأمم المتحدة لدعم اتفاق الحُديدة أن المظاهر العسكرية ما زالت موجودة في ميناء الحُديدة إلى حد كبير، غير أنه عاد للتناقض وقال إن دوريات المراقبة المنتظمة التي تقوم بها بعثة الأمم المتحدة لم تلاحظ أي وجود عسكري للحوثيين في الموانئ الثلاثة التي انسحبت منها.

وبحسب ما نشره موقع أخبار الأمم المتحدة فإن وليسغارد أرسل رسائل متطابقة إلى ممثلي حكومة اليمن وجماعة الحوثي في لجنة التنسيق، شملت معلومات مُحدثة حول حالة إعادة الانتشار الأولية التي قام بها الحوثيون من موانئ البحر الأحمر الثلاثة: الحُديدة والصليف ورأس عيسى في الفترة بين يومي 11و14 أيار/ مايو.

وشدد الجنرال لوليسغارد على أنه يتعين على بعثة الأمم المتحدة لدعم اتفاق الحُديدة التأكد من حجم قوة خفر السواحل المتُفق عليها (450 فردًا) والتي توفر الأمن في الموانئ الثلاثة، مشيرا إلى أن المظاهر العسكرية في مينائي الصليف ورأس عيسى قد أزيلت، لكنها ما زالت موجودة في ميناء الحُديدة إلى حد كبير.

ودعا المسؤول الأممي الحوثيين إلى إكمال عملية إزالة جميع المظاهر العسكرية بسرعة، بما في ذلك الخنادق كجزء من التزامهم بالعملية، وجدد التأكيد على أن عمليات إعادة الانتشار الأولية من الموانئ كانت مهمة، ليس فقط لأنها جزء أولي من عمليات إعادة الانتشار الأوسع في الحُديدة، وإنما أيضا لأنها حولت الموانئ إلى حيز مدني سهـّل عمل مؤسسة موانئ البحر الأحمر اليمنية، بدعم من الأمم المتحدة.

وحث رئيس المراقبين الحكومة وجماعة الحوثي على الانتهاء من المفاوضات المُعلقة للسماح بالتنفيذ الكامل للمرحلتين الأولى والثانية من أعادة الانتشار في ظل استمرار التزامها باتفاق الحديدة.

 وقال الجنرال لوليسغارد إن بعثة الأمم المتحدة لدعم اتفاق الحُديدة مراقبة الموانئ الثلاثة  تواصل بفعالية للتحقق من استمرار خلوها من المظاهر العسكرية ومتابعة الأمور المُعلقة المتعلقة بحقول الألغام والمتفجرات من مخلفات الحرب والمظاهر العسكرية.

 

يمكن قراءة الخبر من المصدر موقع بوابتي من هنا

أضف تعليقـك