اليمن عاجل

حديث – محمد بن سلمان عن مهاجمة الناقلات وأرامكو ومطار أبها ومقتل خاشقجي والحرب مع إيران

نيوز يمن
مصدر الخبر / نيوز يمن

تحدث ولي العهد السعودي، وزير الدفاع، الأمير محمد بن سلمان في حوار موسع نشر صباح الأحد بجريدة الشرق الأوسط حول قضايا ومواضيع ساخنة من الهجمات على الناقلات في مايو وعلى ناقلتي خليج عمان والهجمات الحوثية على أرامكو ومطار أبها وتصاعد التوتر مع إيران والمخاوف من اندلاع نزاع عسكري في الخليج إلى قضية مقتل جمال خاشقجي والعلاقات مع تركيا والولايات المتحدة.

حمل ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان إيران مسئولية مهاجمة ناقلات النفط في بحر عمان، مشدّداً على أنّ المملكة "لا تريد حرباً" في المنطقة لكنّها "لن تتردّد في التعامل" مع "أي تهديد".

وقال بن سلمان”النظام الإيراني لم يحترم وجود رئيس الوزراء الياباني ضيفاً في طهران وقام أثناء وجوده بالرد عملياً على جهوده بالهجوم على ناقلتين إحداهما عائدة لليابان“.

وأضاف "النظام الإيراني ووكلاؤه (…) قاموا بأعمال تخريبية لأربع ناقلات بالقرب من ميناء الفجيرة، منها ناقلتان سعوديتان، ممّا يؤكّد النهج الذي يتّبعه هذا النظام في المنطقة والعالم أجمع".

وجاء الهجومان بعد شهر على تعرّض ناقلتي نفط سعوديتين وثالثة نروجية وسفينة شحن إماراتية لعمليات "تخريبية" لم يكشف عمن يقف خلفها ووجّهت واشنطن أصابع الاتهام إلى طهران التي نفت.

وتزامنت هذه الهجمات مع تصعيد المتمردين الحوثيين الموالين لإيران هجماتهم بالصواريخ والطائرات المسيّرة على السعودية التي تقود تحالفا عسكريا في اليمن دعما للحكومة المعترف بها دوليا وفي مواجهة المتمردين الحوثيين. وشملت الهجمات مطارا في جنوب المملكة ومحطات ضخ للنفط غرب الرياض.

وتقول الرياض إنّ إيران أعطت الأوامر للمتمرّدين لمهاجمتها.

وقال الأمير محمد إنّ "المملكة لا تريد حرباً في المنطقة (…) لكنّنا لن نتردّد في التعامل مع أي تهديد لشعبنا وسيادتنا ومصالحنا الحيوية".

وتابع "ما شهدناه من أحداث أخيرة في المنطقة، بما فيها استهداف المضخّات التابعة لشركة أرامكو من قبل ميليشيا الحوثيين المدعومة من إيران، يؤكّد أهمية مطالبنا للمجتمع الدولي باتّخاذ موقف حازم أمام نظام توسّعي يدعم الإرهاب وينشر القتل والدمار على مرّ العقود الماضية، ليس في المنطقة فحسب بل في العالم أجمع".

ورأى أنّ "الخيار واضح أمام إيران. هل تريد أن تكون دولة طبيعية لها دور بنّاء في المجتمع الدولي، أم تريد أن تبقى دولة مارقة؟ نحن نأمل في أن يختار النظام الإيراني أن يكون دولة طبيعية وأن يتوقف عن نهجه العدائي".

دعا ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان المجتمع الدولي إلى اتخاذ ”موقف حاسم“ تجاه الهجمات التي تعرضت لها ناقلتا نفط في ممر ملاحي حيوي والتي أنحى باللوم فيها على إيران خلال مقابلة مع صحيفة الشرق الأوسط المملوكة لسعوديين.

وقال أيضا الأمير محمد في المقابلة التي نشرت صباح الأحد إن ”السعودية تنظر بأهمية كبيرة للعلاقات الاستراتيجية مع الولايات المتحدة باعتبارها عاملاً أساسياً في تحقيق أمن المنطقة واستقرارها“.

وأضاف أن ”علاقاتنا الاستراتيجية مع الولايات المتحدة لن تتأثر بأي حملات إعلامية أو مواقف من هنا وهناك“.

و اعتبر ولي العهد السعودي أنّ جريمة قتل الصحافي السعودي جمال خاشقجي يجري استغلالها سياسياً من قبل أطراف لم يحدّدها، داعياً هذه الأطراف إلى "التوقّف عن ذلك".

وقال وليّ العهد "هذه جريمة مؤلمة جداً، ولم يسبق حصول مثل هذه الجريمة في تاريخ المملكة (…) وقد قمنا في المملكة بالإجراءات اللازمة، سواء من خلال المسار القضائي لمحاسبة كل المشاركين في هذه الجريمة، أو من خلال اتخاذ الإجراءات التنظيمية لمنع حصول مثل هذه الجريمة المؤسفة مستقبلاً".

وأضاف "بكلّ أسف المتّهمون بارتكاب الجريمة هم موظفون حكوميون، ونسعى لتحقيق العدالة والمحاسبة بشكل كامل. وعلى أي طرف يسعى لاستغلال القضية سياسياً، أن يتوقف عن ذلك ويقدّم ما لديه من أدلة للمحكمة في المملكة".

وتحاكم السعودية مسؤولين رفيعي المستوى على خلفية هذه القضية، بينهم نائب رئيس الاستخبارات السابق أحمد العسيري.

وقال ولي العهد السعودي ردّاً على سؤال حول تصريحات إردوغان ومسؤولين أتراك آخرين إنّ "المملكة (…) تسعى لأن تكون علاقاتها قوية مع كل الدول الإسلامية، بما فيها تركيا، وهذا أمر مهم لمصلحة المنطقة".

وتابع "نحن ماضون في تحقيق هذه الأهداف من دون التفات لما يصدر من البعض لأسبابهم الداخلية التي لا تخفى على أحد".

يمكن قراءة الخبر من المصدر نيوز يمن من هنا

أضف تعليقـك