اخبار اليمن الان

الخبر السار للواء محمود الصبيحي في المعتقل.. الحفيد على خطى الجد

عدن الغد
مصدر الخبر / عدن الغد

 

من غير المقرر ما إذا كان سوف يصل اللواء محمود الصبيحي وزير الدفاع اليمني المعتقل في سجون المليشيات الحوثية الخبر السار حول  تخرج حفيده من أكاديمية الحرب العليا  في روسيا الإتحادية

 

الإ إن موقع المشهد الذي أورد الخبر الذي قال بإن زملاء حفيد وزير الدفاع السابق نقلوا إلى جده في المعتقل الخبر السار حول تخرجه دون أن يورد الموقع المزيد من التفاصيل كيف تم إيصال الخبر للوزير المعتقل في سجون المليشيات الحوثية منذ ثلاث سنوات  

 

غير أنه من المؤكد أن خبر حصول الحفيد محمود عبدالولي محمود الصبيحي على شهادة البكلاريوس من أعلى كلية عسكرية في روسيا خبر سيجلب البهجة إلى أسرة الحفيد والجد وسوف يسعد محبي اللواء محمود الصبيحي على كثرتهم بالطبع 

 

هذا وقد أعاد هذا الخبر  التذكير بالوزير المغيب في سجون المليشيات إلى جانب رفقاء عدة تمكن الحوثي من أعتقالهم مع إمتدد معاركه نحو المحافظات بعد أن سيطر على العاصمة وأعلن إنقلابه المشؤوم في ال 21 من سبتمبر 2014 ليدخل اليمن في فصول من المأساة في حرب أشعل نيرانها في كل مكان وصل إليه

 

ليأتي هذا الخبر الذي أسعد اليمنيين المتطلعين لأى أخبار عن وضع وزير دفاع تقلد المنصب في أصعب الأوقات وقدم التضحيات البطولية.

 

وكان قد ساد التكهنات عن قرب إطلاق المليشيات الحوثية للواء الصبيحي عقب صدور قرار جمهوري بتعين وزير دفاع جديد في وضع جرى فيه تفسير قرار الإطاحة بوزير الدفاع الأسير بإنه جاء وفق طلب من اللواء محمود الصبيحي من الرئيس هادي حيث جاءت الإقاله عقب أخبار تحدثت عن أتصال هاتفي من محمود الصبيحي بإسرته أجراه من المعتقل بعد تدخل وساطة عمانية مكنت أسرته من محادثته لثواني محددوة

 

جاء بعدها بإيام قرر إقالة الصبيحي بما فهم أن تعين وزير دفاع جديد خلفا للصبيحي جاء تنفيذ لرغبته التي طلب من أسرته في إيصالها للرئيس هادي حسب ما تسرب من أنباء وذلك تمهيد لإطلاق سراحه

 

حيث ترددت الأنباء أن المليشيات أشترطت لإطلاق الصبيحي أن لا يمارس أي مهام في الحكومة . الأ إن اللواء محمود الصبيحي أعفي من من المنصب ولم يتم الإفراج عنه حتى اللحظة حيث لايزال اللواء محمود الصبيحي في سجون المليشيات في حين بقى قرار الإطاحة به محاط بالمزيد من الغموض 

 

وهو مادفع بالبعض في تفسير تسريب تلك الأخبار  التي تقول أن إبعاد اللواء الصبيحي من وزارة الدفاع جاء بطلب منه شخصيا برساله أوصلتها أسرته للرئيس هادي، هدفها  التبرير على قرار الإطاحة بالصبيحي من وزارة الدفاع لكنه إتهام لا يستند لدليل وخصوصا أن الرئيس هادي عرف بصبره كما أن الرئيس غير متسرع بإصدار القرارات

 

الأ أن كان  فيما يتعلق بالصبيحي الذى طالت مدة إعتقاله في سجون المليشيات وباتت تقتضي الحسابات العسكرية .التى تتطلب وجود وزير دفاع يشرف بشكل مباشر على العمليات العسكرية

 

حيث من غير المعقول الحديث عن تحرير في الميدان في ظل وزير دفاع بالأصل لايزال في سجون المليشيات وهو التحليل الأقرب الذي على مايبدو أن الرئيس أقتنع به

يمكن قراءة الخبر من المصدر موقع عدن الغد من هنا

أضف تعليقـك