اليمن عاجل

ضغوطٌ تحاصر المليشيات.. تحرك عربي يخنق الحوثيين في المربع الضيق

المشهد العربي
مصدر الخبر / المشهد العربي

في خطوة تستهدف إحداث مزيدٍ من الضغط على الحوثيين، بدأ البرلمان العربي تحركاته لتصنيف مليشيا المليشيات الانقلابية جماعة إرهابية.

رئيس البرلمان العربي الدكتور مشعل بن فهم السلمي أعلن اليوم الأربعاء، عن مشروع قرار أمام الجلسة العامة الرابعة من دور الانعقاد الثالث من الفصل التشريعي الثاني التي بدأت أعمالها بالقاهرة لدعوة الأمم المتحدة والجامعة العربية لتصنيف مليشيا الحوثي كجماعة إرهابية.

وقال السلمي إنَّه سيتم التصويت على القرار ورفعه إلى الأمين العام للأمم المتحدة، والأمين العام للجامعة العربية، مشيراً إلى أنّ البرلمان لن يتوانى عن أي جماعة تستهدف المنشآت المدنية.

وأشار إلى تعمُّد الحوثيين استهداف المنشآت المدنية في دول الجوار مثلما حدث مؤخرًا في المملكة العربية السعودية بوصفه جريمة حرب.

البرلمانيون العرب طالبوا في اجتماع عقدوه اليوم في القاهرة، الأمم المتحدة بـ”تصنيف ميليشيا الحوثي كجماعة إرهابية”، وطالبوا الأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي بموقفٍ حازمٍ وفوري ضد المليشيات بسبب انتهاكاتها الصارخة للقانون الدولي وتعمدها الاستهداف المتكرر للمنشآت المدنية والحيوية في المملكة العربية السعودية بالصواريخ البالستية والطائرات المسيرة.

كذلك طالب البرلمان بـ”ملاحقة قادتها ومموليها وداعميها، سواء كانوا دولًا أو جماعات”.

وتواجه المليشيات الحوثية في هذه الآونة، ضغطاً غير مسبوق عقاباً على جرائمها الإرهابية التي تحرق أخضر المنطقة ويابسها.

وتحمل خطوة تصنيف المليشيات الحوثية كجماعة إرهابية أهمية كبيرة، كونها تساهم في الضغط على الانقلابيين، من خلال فرض عقوبات على قادتهم وتشديد الخناق على وصول الدعم المالي والسلاح، بالإضافة إلى تحييد قدراتها العسكرية وحرية الطيران التي أتاحت لهم العبث بأمن المنطقة.

وضمن خطوات الضغط على الحوثيين، أدان مجلس الأمن بأشدّ العبارات قصف المليشيات الانقلابية مطار أبها الدولي جنوبي السعودية في 12 يونيو الجاري، وكذلك استيلاءهم على مساعدات إنسانية مرسلة إلى اليمن.

وقال المجلس – في بيان – إنّ”أعضاء مجلس الأمن أدانوا بأشد العبارات الهجوم الذي قام به الحوثيون على مطار أبها الدولي والذي أسفر عن إصابة 26 شخصًا، بينهم نساء وأطفال.

وأضاف البيان أنّ “هذا الهجوم والتهديد بشنّ مزيد من الهجمات على المملكة العربية السعودية والمنطقة ككلّ يشكّلان انتهاكاً للقانون الدولي وتهديداً للسلم والأمن الدوليين، ويذكّران جميع الأطراف بالتزاماتها بموجب القانون الإنساني الدولي”.

في الوقت نفسه، أدان مجلس الأمن استيلاء الحوثيين على المساعدات الإنسانية، كما أورد المدير التنفيذي للبرنامج ديفيد بيزلي خلال الجلسة التي عقدها مجلس الأمن.

وقال البيان إنّ أعضاء مجلس الأمن أدانوا اختلاس الحوثيين للمساعدات الإنسانية والإعانات، كما عبّر عن ذلك المدير التنفيذي لبرنامج الأغذية العالمي، وأكّدوا مجدّدًا دعوتهم إلى التدفّق السريع والآمن والخالي من العوائق للمؤن التجارية والمساعدات والطواقم الإنسانية إلى اليمن وسائر مناطقه.

وهدَّد مدير برنامج الأغذية العالمي، خلال الجلسة، بتعليق إرسال المساعدات إلى المناطق الخاضعة لسيطرة الحوثيين بحلول نهاية الأسبوع إذا لم يتوقّفوا عن التلاعب بهذه المساعدات.

وكان بيزلي قد هدّد الحوثيين مطلع مايو الماضي، بأنّ المساعدات إلى المناطق الخاضعة لسيطرتهم سيتمّ تعليقها إذا لم يوقفوا تغيير وجهة الشحنات.

يمكن قراءة الخبر من المصدر موقع المشهد العربيمن هنا

أضف تعليقـك