اليمن عاجل

الاقتتال الحوثي.. صراعات أجنحة تنذر بانهيار المليشيات

المشهد العربي
مصدر الخبر / المشهد العربي

يوماً بعد يوم، تُظهر مليشيا الحوثي الانقلابية النقاب عن وجهها الدموي الذي لا يستهدف خصومها فقط بل يصل أيضاً إلى صفوفها الداخلية.

وكثرت في الآونة الأخيرة الاشتباكات المسلحة التي تندلع بين الانقلابيين فيما بينهم والتي تسقط قتلى كثيرين، وتكشف حجم تصارع الأجنحة الذي يحكم هذا المعسكر الإرهابي.

أحدث هذه الوقائع تمثّل فيما جرى بمحافظة إب، حيث اندلعت مواجهات عنيفة فيما بين قوات حوثية، قُتل على إثرها قيادي بالمليشيات، وأصيب آخرون بجروح.

مصادر مطلعة ذكرت أنَّ المواجهات أسفرت عن مقتل القيادي الحوثي إسماعيل سفيان، المعين من قبل المليشيات وكيلًا لمحافظة إب، إلى جانب عدد من المصابين.

وبيّنت المصادر أنَّ المواجهات اندلعت بشكل مفاجئ قرب مبنى أمن المحافظة القديم، قبل أن تتوسّع إلى قسم شرطة الحافي وصولاً إلى شارع تعز بالمدينة.

يأتي هذا فيما أوضحت مصادر أخرى أنّ مسلحين حوثيين حاولوا اقتحام إدارة أمن المحافظة بالقوة، وهو ما تسبب في اندلاع المواجهات المسلحة.

وبين حينٍ وآخر، تطفو على السطح خلافات داخل معسكر مليشيا الحوثي الانقلابية، أشبه ما يكون بصراع أجنحة، ينذر بانهيار المليشيات عن بكرة أبيها.

ففي مطلع يونيو الجاري، وبعد أيامٍ من نشر غسيل فساد مليشيا الحوثي، دخل الصراع بين الجناحين المتصارعين على النفوذ مرحلة جديدة بين رئيس ما يسمى المجلس السياسي الأعلى مهدي المشاط، ورئيس ما تسمى اللجنة الثورية العليا محمد علي الحوثي، وذلك لخلافات على النفوذ.

وفي مسعى من زعيم المليشيات عبد الملك الحوثي لاحتواء الصراع، وجّه بتعيين عمه عبد الكريم الحوثي، وهو صاحب السلطة الفعلية في صنعاء وزيراً للداخلية في حكومة الانقلابيين غير المعترف بها، بعد صراع طويل على النفوذ مع جناح مكتب قائد المليشيات الذي يمثله المشاط، والجناح الآخر للجنة الثورية.

وبناء على ذلك، انحصر الصراع مرحلياً بين جناحي المشاط ومحمد علي الحوثي، وخاصةً بعد تصعيد الأخير إلى عضوية المجلس السياسي الأعلى، الإطار الشكلي لحكم مناطق سيطرة الانقلابيين.

اعتُبرت هذه الخطوة، تمهيداً لإزاحة المشاط الذي يمثل واحداً من العساكر المطيعين لزعيم المليشيات، إلا أنه لا ينتمي لأسرة الحوثي، فقد خرج عضو المجلس السياسي سلطان السامعي، ليكشف عن جزء من فساد هذا الجناح، بإيراد تفاصيل ما يستحوذ عليه أحمد حامد (أبو محفوظ )، من أموال ونفوذ، من خلال موقعه كمدير لمكتب ما يسمى رئاسة الجمهورية، وهي الفضائح التي توقع الكثيرون أن تؤدي إلى إزاحة حامد من موقعه، أو تصفية السامعي، استناداً إلى سجل دموي حافل عرفت بهذه المليشيات منذ ظهورها.

وبينما يحتفظ زعيم المليشيات لنفسه بخيوط اللعبة كاملة، إلا أنَّ وجود ثلاثة أجنحة تتصارع على النفوذ والأموال، قد انعكس على مواقف الانقلابيين من استمرار الحرب والالتزام باتفاقات السلام، إذ أنّ المتحدث الرسمي باسم هذه المليشيات، ومعه مقرب من زعيمها، يمسكان بملف العلاقات الخارجية ومحادثات السلام.

كما يديران شبكة إعلامية تضم ثلاث محطات فضائية، ومحطات إذاعية محلية، ومواقع إخبارية، ومكاتب خدمات إعلامية، تحتكر حقوق البث من مناطق سيطرتهم، وتقدم الخدمات لعدد من وسائل الإعلام ووكالات الأنباء الإقليمية والدولية، وتدار من الضاحية الجنوبية في العاصمة اللبنانية.

يمكن قراءة الخبر من المصدر موقع المشهد العربيمن هنا

أضف تعليقـك