اخبار اليمن الان

التحالف: القبض على زعيم «داعش» في اليمن

الرياض، عدن (الاتحاد)

أعلن تحالف دعم الشرعية في اليمن، أمس، أن القوات الخاصة السعودية ألقت القبض على زعيم تنظيم «داعش» في اليمن الملقب بـ «أبو أسامة المهاجر». وفق ما أوردت وكالة الأنباء السعودية «واس».
وصرح المتحدث الرسمي باسم قوات التحالف في اليمن العقيد الركن تركي المالكي، بأن القوات الخاصة السعودية ونظيرتها اليمنية نفذت عملية نوعية ناجحة بالداخل اليمني، تم على إثرها إلقاء القبض على أمير تنظيم «داعش» الإرهابي باليمن الملقب بـ«أبو أسامة المهاجر» والمسؤول المالي للتنظيم، وعدد من أعضاء التنظيم المرافقين له. وأوضح العقيد المالكي، أن المراقبة المستمرة لأحد المنازل أثبتت وجود زعيم التنظيم، وأعضاء من التنظيم الإرهابي، وكذلك وجود ثلاث نساء وثلاثة أطفال.
وأضاف العقيد المالكي، أن التحالف اتخذ كافة الإجراءات الوقائية والاحترازية لحماية المدنيين لتنفيذ العملية، من خلال تحديد ومعرفة النمط الحياتي حول مكان وجود المطلوبين لغرض تقليل الأضرار الجانبية لعملية الهجوم، والقبض على العناصر الإرهابية، وكذلك سلامة النساء والأطفال الموجودين بالمنزل، وقد استمرت العملية مدة 10 دقائق منذ بداية الهجوم، وإلقاء القبض على المطلوبين وحصر المضبوطات الخاصة بالإرهابيين والتنظيم، ونتج عن العملية إلقاء القبض على زعيم التنظيم، وكذلك أعضاء من التنظيم ولم يصب أي من النساء والأطفال داخل المنزل، ولم يكن هناك أي أضرار جانبية بالمدنيين.
كما أسفرت العملية عن مصادرة عدد من الأسلحة والذخيرة وأجهزة لابتوب وكمبيوتر، ومبالغ مالية بمختلف العملات وأجهزة إلكترونية وأجهزة GPS، وأجهزة اتصال وغيرها من المقبوضات.
وبيّن العقيد المالكي أن هذه العملية تأتي امتداداً للتعاون الوثيق بين السعودية والحكومة اليمنية لمحاربة الإرهاب وتفكيك التنظيمات الإرهابية، كما أنها تُعد ضربة موجعة لتنظيم «داعش» الإرهابي وبالأخص في اليمن، وتأتي استكمالاً لجهود المملكة في مكافحة الإرهاب بأشكاله كافة.
وأكد استمرار جهود المملكة ضمن التحالف الدولي ضد «داعش»، وبالتعاون مع حلفائها لمحاربة التنظيمات الإرهابية، والقضاء على آفة الإرهاب. واختتم العقيد المالكي تصريحه بالقول، أن مسار التحقيق يقتضي الحفاظ على بقية التفاصيل عن طبيعة العملية وأعضاء التنظيم الآخرين الذين تم إلقاء القبض عليهم، وسيتم الإعلان عن بقية التفاصيل في حينه. وخاض التنظيم الإرهابي مواجهات في عدة مناطق من اليمن مع «القاعدة» منذ 2015،
وتقول الأمم المتحدة، إن «داعش»، ورغم خسائره في سوريا والعراق، لا يزال يدير معسكرات متحركة وعدداً من المقاتلين يتراجع في مجمل اليمن، بحسب تقرير صدر في فبراير الماضي. وشن التنظيم الإرهابية هجمات دامية في السنوات الماضية ضد قوات الشرعية اليمنية.
وفي سياق متصل، قتل 5 من عناصر تنظيم «القاعدة» بينهم قيادي إثر غارات جوية استهدفت أحد المواقع التي يتمركزون فيها في مديرية «ذي ناعم» بمحافظة البيضاء، وسط اليمن. وأفاد مصدر محلي لـ «الاتحاد» بأن طائرة من دون طيار يعتقد أنها أميركية أطلقت 3 صواريخ على موقع تابع للتنظيم الإرهابي في «عزلة الجماجم» بمنطقة «طياب» بمديرية «ذي ناعم»، موضحاً أن الهجوم أسفر عن مقتل ما لا يقل عن 5 إرهابيين، بينهم القيادي البارز «الخضر الطيابي».
وأشار المصدر إلى أن الهجوم تركز على أحد التلال القريبة من العزلة والتي تتخذها العناصر الإرهابية موقع لها، مشيراً إلى أن عناصر «القاعدة» انتشرت في محيط المنطقة ومنعت الأهالي من الاقتراب من موقع الهجوم بهدف انتشال قتلاهم وجرحاهم.
وبحسب مصدر محلي، فإن القيادي الخضر الطيابي يعد أحد أبرز عناصر التنظيم في البيضاء وتم تنصيبه أميراً على منطقة «طياب» مسقط رأسه.

أبين: المحافظة تعرضت لتدمير ممنهج على يد الحوثيين و«القاعدة»
أكد محافظ أبين اللواء ركن أبوبكر حسين، أن المحافظة تعرضت إلى تدمير ممنهج في بنيتها التحتية أثناء الحروب التي شهدتها ضد عناصر تنظيم «القاعدة» وميليشيات الحوثي الإرهابية الموالية لإيران.
وأوضح أن المنشآت الأمنية في أبين تضررت بشكل كبير خلال الحروب السابقة التي أفقدتها دورها الرئيس والمهم في حفظ الأمن والاستقرار، مشيراً إلى أن هناك خطة يجري تنفيذها من أجل إعادة المنظومة الأمنية وتأهيل وصيانة ما دمرته الحروب.
وأوضح المحافظ أن السلطات المحلية والأمنية في أبين قطعت شوطاً كبيراً في تأهيل ما دمرته الحرب ضد «القاعدة» و«الحوثيين» في البنية التحتية الأمنية والشرطية. وأضاف أن «أمن أبين واستقرارها فوق كل شيء»، متوعداً بأن الأجهزة الأمنية لن تسمح بأي محاولات لإعادة الفوضى ونشر الخراب أو الإخلال بالنظام والقانون.

 

يمكن قراءة الخبر من المصدر صحيفة الاتحاد الاماراتية من هنا

أضف تعليقـك