اخبار اليمن الان

في منتصف ليل صنعاء.. رحلة بحث عن حقنة

مأرب برس
مصدر الخبر / مأرب برس

كان مستشفى “السبعين” للأمومة والطفولة وسط صنعاء هو الملاذ الأخير لـ”أم هاني”، حيث كانت تأمل في الحصول على رعاية طبية وأدوية لطفلها المريض؛ فالمستشفيات العامة في المدينة اليمنية تفتقر إلى أدنى مقومات الرعاية.
وصلت الأم المستشفى بتوصيات من أطباء قالوا لها إن هذا المستشفى مدعوم من منظمات طبية دولية، لكنها لاقت مصيرا مماثلا؛ إذ لم تجد في الأيام الأولى سريرا لطفلها.
رغم ذلك، ربما يكون مستشفى “السبعين” هو الأفضل حالا؛ فالوضع أسوأ في المستشفيات الحكومية باليمن عامة، حتى درج يمنيون على وصفها بـ”المسالخ”.
وللعام الخامس تدور رحى حرب في اليمن، وتتصاعد معاناة المدنيين، مع انهيار متواصل للقطاع الصحي.
ولم تعد المستشفيات تتلق أي دعم، إلا من منظمات طبية دولية، بينما تسببت الحرب في إغلاق عدد كبير من المرافق الصحية، وبات البلد الفقير مستنقعًا للأوبئة والأمراض.
** مرضى متكدسون
في عيادات مستشفى “السبعين”، افترش بعض المرضى الأرض؛ لقلّة الاَسرة المتوفرة.
يحمل أحد المرافقين لمريض كبير في السن كومة من الأدوية في كيس بلاستيكي، ويتوسل لأحد الممرضين، وهم لا يتوفرون بشكل دائم، لإعطاء المريض حقنة.
رغم تردي الخدمة الصحية في المستشفيات والمرافق العامة، يجد اليمنيون أنفسهم مجبرين على التردد عليها؛ فالمستشفيات الخاصة لا تقبل إلا المرضى الذين يملكون إمكانيات مادية كبيرة.
تقول “أم هاني” للأناضول إن الممرضين في العيادة الطبية بالمستشفى أخبروها بعدم وجود محاليل طبية لإجراء معاينة لطفلها، وتعطل أجهزة طبية، وأشاروا عليها بإجراء التحاليل في مختبرات خارج المستشفى.
وتضيف بأنها لا تملك المبلغ الكافي من المال لإجراء التحاليل في مختبرات خاصة.
وتتابع: “نريد أن تتوقف الحرب، المستشفيات والمختبرات الخاصة ليست لنا، في أي مستشفى خاص لا بد أن تدفع مائة ألف ريال (200 دولار أمريكي) مقابل المعاينة وقليل من الرعاية الصحية، وهذا مبلغ لا نملكه”.
** حقنة غير متوفرة
محمد الجعدبي، مرافق لقريبة له مريضة في المستشفى، يقول: “حتى الحقنة (قيمتها لا تزيد عن ربع دولار) لا تتوفر في المستشفى، في إحدى المرات طالبونا بإحضار حقنة في منتصف الليل، وظللنا لأكثر من ساعتين نبحث عنها، فالصيدليات كانت مغلقة”.
ويضيف الجعدبي للأناضول: “الرحمة نُزعت من قلوب الناس، في هذه الظروف لا بد أن نتكافل ونتعاون، نحن عاجزون تماما، بعض المرضى يُتوفون لأنهم لا يجدون الأدوية”.
** أسباب الأزمة
تقول سلطات جماعة “أنصار الله” (الحوثيين)، غير المعترف بها، إن الأدوية لا تصل إلى صنعاء بسبب الحرب المستمرة، والحصار المفروض من جانب التحالف العسكري العربي وإغلاق المطار.
وهو ما يؤكده مراد الزبيري، مساعد طبيب في قسم الأطفال بالمستشفى، بقوله للأناضول إن الحرب والحصار لهما تأثير سلبي واضح على إمداد المستشفيات بالأدوية والمحاليل الطبية، وباتت مستشفيات عديدة عاجزة عن استقبال المرضى.
ومنذ مارس/آذار 2015، يدعم التحالف العربي القوات التابعة للحكومة اليمنية، في مواجهة قوات الحوثيين، المدعومة من إيران، والمسيطرة على محافظات بينها صنعاء منذ سبتمبر/أيلول 2014.
ويزيد الزبيري بقوله إن المرافق الطبية في اليمن تعمل وفق المتاح لها، محذرًا من انهيار القطاع الصحي تماما؛ “فالمعاناة مستمرة، والحصار ما يزال مفروضا على مطار صنعاء”.
ويتابع: “يدخل مرضى في مرحلة حرجة من المرض، فيقرر الأطباء لهم السفر إلى الخارج لتلقي العلاج، ويكون سفرهم أحد الأسباب المؤيدة إلى حتفهم، لما يمثله السفر من خطورة على حالتهم المتدهورة، وهو ما حدث مع مرضى كثيرين.
** بدائل أقل جودة
لا تتوفر أدوية رئيسية في اليمن، ما يضطر الأطباء إلى وصف بدائل لها، لكنها لا تكون غالبا بالجودة ذاتها، ما ينعكس سلبًا على صحة المرضى.
ويقول صلاح علي أحمد، وهو صيدلي: “هناك أدوية رئيسية غير متوفرة ولا يوجد لها بديل، وهي أدوية مهمة، مثل Rivotril drops وهو مهدئ عصبي، ودواءSulptic ، وعلاج القلب Angised، وعلاج Synathen depot لالتهابات العمود الفقري”.
ويشير أحمد في حديث للأناضول إلى أن الحرب هي أحد أسباب انعدام الأدوية، إضافة إلى تلاعب بعض الشركات المستوردة لبيع أصناف جديدة على حساب الأصناف المتوفرة في السوق، وبعضها أسباب تتعلق بالضرائب وانهيار شركات الأدوية.
** انعدام 120 دواء
في سبتمبر/أيلول 2018، أعلنت منظمة الصحة العالمية في اليمن عن توصلها إلى اتفاق مع جميع أطراف النزاع لإطلاق جسر طبي، عبر رحلات جوية مستأجرة بين صنعاء والقاهرة، لنقل الحالات الحرجة من المرضى.
استبشر المرضى اليمنيون خيرًا بالجسر، الذي سيوفر عليهم السفر إلى مطاري سيئون وعدن (جنوب)، لكن الجسر الموعود لم ينطلق، لرفض التحالف، وفق الحوثيين.
ويقول يوسف الحاضري، المتحدث باسم وزارة الصحة بحكومة الحوثيين، غير المعترف بها، إن المئات من الجرحى والمرضى عالقين؛ بسبب إغلاق مطار صنعاء، ولا يستطيعون الانتقال إلى الجنوب للسفر عبر مطاري عدن وسيئون.
ويضيف الحاضري للأناضول أن “الحصار والحرب تسببا في عدم توافر حوالي 120 صنفا دوائيا في المرافق الطبية التابعة للوزارة الصحة، معظمها لزارعي الكلى، ومرضى الأورام والأمراض المتعلقة بالدم، إضافة إلى أدوية أمراض الكبد والقلب والضغط.
ويتابع الحاضري أن حوالي 36 صنفًا دوائيًا منعدمة لحد كبير في السوق التجاري؛ بسبب إغلاق مطار صنعاء، كون تلك الأدوية تحتاج ظروف نقل خاصة من تبريد وحفظ ونقل محكم، وغيره.
ويشدد على أن انعدام الأدوية تسبت في وفاة عدد كبير من المرضى (لم يورد حصيلة)، إضافة إلى التسبب بمشاكل صحية عديدة.
وحذّر أعضاء مجلس الأمن الدولي، في بيان مطلع الشهر الجاري، من خطورة الوضع الإنساني في اليمن، واستمرار تدهوره منذ ديسمبر/كانون أول 2018، بما في ذلك عودة انتشار وباء الكوليرا، مع وجود أكثر من 364 ألف حالة مشتبه فيها، منذ بداية 2019.
وأفادت منظمة الصحة العالمية بأنها استقبلت حوالي 10 آلاف حالة يشتبه إصابتها بوباء الكوليرا بين يناير/ كانون الثاني وأبريل/نيسان الماضيين.

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

أضف تعليقـك