اخبار اليمن الان

عيدروس يكشف للجميع الجهة الدعمة والمدبرة والمنفذة لما حدث في شبوة

برق برس
مصدر الخبر / برق برس

قال الكاتب والمحلل السياسي اليمني الدكتور عيدروس النقيب ان التوترات التي شهدتها مدينة عتق جاءت بتدبير ودعم من أساطين وغزاة 1994م الذين لم يفقدوا الأمل في استعادة ما خسروه في 2015م.

وفي مقال للدكتور عيدروس النقيب نشر على صحيفة عدن الغد تحدث فيه عن الاحداث الاخيرة التي شهدتها مدينة عتق بمحافظة شبوة , أوضح ان محافظة شبوة لم تكن قط محافظة نشازاً بين محافظات ومديريات ومناطق الجنوب، بل ظلت على مدار التاريخ عنصراً منسجماً مع الجسد الجنوبي الواحد وجزءً حيوياً وفاعلاً وحاسما في كثير من مراحل التاريخ الوطني الجنوبي.

أوكد النقيب حد قوله ان التوترات التي شهدتها مدينة عتق بمحافظة شبوة الجنوبية، طوال الأسابيع الماضية جاءت بتدبير ودعم أساطين وغزاة 1994م الذين لم يفقدوا الأمل في استعادة ما خسروه في 2015م عندما كانوا منشغلين بترتيب أوضاعهم في مدن اللجوء،

مضيفا انها كانت مفتعلة استخدم فيها بعض الحمقى والمضللين من أبناء شبوة الأبية، وكان يراد لها أن تكون إيذانا بحربٍ شبوانية ـ شبوانية، ما انفك العمل على تسخين عواملها وتهيئة الأرضية لها جارٍ منذ العام 1994م.

وأتم قوله : نجح أبناء شبوة في انتزاع فتائل تفجير الفتنة الداخلية وكان للعقلاء دوراً يستحق الثناء في الحيلولة دون وقوع ما لا يحمد عقباه مما يخطط له أعداء شبوة والجنوب.

برق برس

يمكن قراءة الخبر من المصدر موقع برق برس من هنا

أضف تعليقـك