اخبار اليمن الان

نتائج عكسية لعملية "قطع الوريد".. الاخوان ينسحبون ويسلمون مواقع استراتيجية للحوثيين غربي تعز (تفاصيل)

تحديث نت
مصدر الخبر / تحديث نت

تعز (تحديث نت) خاص

سيطرت ميليشيا الحوثي، في الأسابيع الأخيرة، على مواقع جديدة في بعض الجبهات التي يقودها حزب الإصلاح، بمدينة تعز، وسط البلاد.

وخسرت قوات ما تسمى الحشد الشعبي، الموالية للإخوان، مواقع مهمة في جبهة الدفاع الجوي غربي مدينة تعز، بعد إعلان قيادة المحور عملية عسكرية حملت اسم ”قطع الوريد“، رغم الدعم المالي من التحالف العربي للعملية.

ويعتبر معسكر الدفاع الجوي نقطة التماس بين الطرفين في مدينة تعز، منذ عام ونصف، وهو عبارة عن سلسلة من التباب والجبال المتشابكة، وتشرف على هذه الجبهة قيادات إخوانية في الفترة الأخيرة.

وقال شهود عيان، إن التموضعات الجديدة للحوثيين مكنتهم من القنص إلى عمق المدينة، وتحديداً منطقة الحصب، حيث وصلت رصاص القناصة إليها، بعدما كان ذلك متعذراً على الميليشيا في السنة الماضية وقبل أن يتولى الإخوان قيادة الجبهة.

وكثفت ميليشيا الحوثي، الأيام الأخيرة من عمليات القنص للمدنيين في مناطق بئر باشا والمطار القديم ومدينة النور.

وقد أعطت المواقع الجديدة التي سيطر عليها الحوثيون بعد عملية ”قطع الوريد“، سيطرة نارية لهم على أجزاء كبيرة من المدينة، الأمر الذي يعيد المدينة إلى وضع ساحة حرب.

وفي الجبهة الشرقية والشمالية، صعدت ميليشيا الحوثي من القصف على أحياء زيد الموشكي والشماسي، ووصلت بعض المقذوفات الحوثية إلى المدينة القديمة.

ويبدو أن عملية ”قطع الوريد“ الوهمية، قد أعطت الحوثيين مزايا جديدة لتطويق مدينة تعز وتحويلها إلى ساحة حرب بعد أن كانت المعارك محصورة في أطرافها منذ سنتين تقريباً.

يمكن قراءة الخبر من المصدر تحديث نت من هنا

أضف تعليقـك