تقارير

«خونة القشيبي» يذوقون كأس الغدر الحوثية ويتساقطون تباعاً في عمران

لم يكن الكثيرون من القيادات القبلية في محافظة عمران اليمنية يعلمون أنه سيأتي اليوم الذي يندمون فيه على تسهيلهم للجماعة الحوثية دخول مدينة عمران عام 2014 وإعدام قائد اللواء 310 في الجيش اليمني اللواء حميد القشيبي، حتى تكشف لهم أخيراً سوء ما عملوه بعد أن التفتت الميليشيات إليهم لتسقيهم من الكأس ذاتها، الواحدة تلو الأخرى.

فبعد أقل من أسبوع واحد على تصفية الحوثيين القيادي القبلي سلطان الوروري والتمثيل بجثته في إحدى مناطق محافظة عمران (شمال صنعاء) أقدمت الجماعة الموالية لإيران أمس على التنكيل بالقيادي القبلي مجاهد قشيرة مع عدد من مناصريه في مديرية ريدة في محافظة عمران، وفق مصادر قبلية تحدثت مع «الشرق الأوسط».
وأفادت المصادر بأن القيادي الموالي للجماعة مجاهد قشيرة تحصن في منزله على إثر خلافه مع قادة الميليشيات، وخاض مواجهة ضارية مع عناصر الأمن الوقائي الحوثي الذين قاموا بمحاصرة منزله قبل أن يتم قتله مع عدد من أتباعه وتقوم الجماعة بتفجير منازله إمعاناً في التنكيل به.

وذكرت المصادر أن القيادي قشيرة الذي ينتمي إلى قبيلة الغولة في مديرية ريدة، كان من أوائل من انضم إلى صفوف الجماعة الحوثية وسهل لها اقتحام مدينة عمران في 2014، كما كان من أبرز القادة القبليين، حيث شارك الجماعة في اقتحام صنعاء وتعاون مع الميليشيات في الانتقام من السكان في محافظة عمران.

وترجح المصادر القبلية أن الجماعة الحوثية بدأت مسلسل تصفية أتباعها القبليين في عمران وفي بقية المناطق التابعة لها بعد أن استغنت عن خدماتهم وبدأوا يشكلون عبئاً عليها على صعيد مطالباتهم المستمرة بالحصول على الأموال والأسلحة والبحث عن المناصب.

وبحسب المصادر نفسها، تحتكر الجماعة الحوثية المناصب المهمة في سلطات الانقلاب لأتباعها الطائفيين المنتمين إلى سلالة زعيم الجماعة، وترى في رجال القبائل مجرد أدوات تستخدمهم لتحقيق أهدافها، ومنها تسخيرهم لاستقطاب المجندين من رجال القبائل وتمكينها من بسط نفوذها في المناطق القبلية كافة.

وأفادت المصادر بأن عناصر الميليشيات الحوثية استقدمت قوات تابعة لها من منطقة حرف سفيان المجاورة من عناصرها الذين تطلق عليهم قوات الأمن الوقائي وهم يتبعون فعلياً زعيم الجماعة عبد الملك الحوثي قبل أن تتمكن من قتل قشيرة وثمانية من أفراد أسرته وتقوم بتفجير منزله.

وفي السياق ذاته، ذكرت المصادر أن قشيرة ومن معه قاوموا بضراوة قبل قتلهم وتمكنوا من قتل وجرح عدد من عناصر الجماعة الحوثية بمن فيهم قيادي برتبة عميد يدعى محمد الشتوي وهم العناصر التي عينتها الجماعة الحوثية في جهاز الأمن السياسي الخاضع لها وينتمي إلى منطقة سفيان.

وإلى جانب القيادي الشتوي، أكدت المصادر مقتل سبعة على الأقل من عناصر الميليشيات الذين اقتحموا المنزل وتولوا عملية التنكيل بالقيادي القبلي قشيرة ومن معه والتمثيل بجثثهم في ظل عملية احتقان واسعة في المنطقة بين رجال القبائل وقادة الميليشيات.

وسبق أن قامت الميليشيات الحوثية في منطقة صرف في صنعاء بقتل الزعيم القبلي أحمد سالم السكني، وهو من زعماء القبائل البارزين في محافظة عمران وينتمي إلى قبائل بكيل، وهو قيادي في حزب «المؤتمر الشعبي»، قبل أن يقوم قادة الجماعة وفي مقدمهم القيادي أبو علي الحاكم المعين رئيساً لاستخباراتها بتهريب القاتل إلى مكان مجهول في محاولة لامتصاص غضب قبائل بكيل التي أقامت مخيماً في المنطقة حينها.
ويقول ناشطون يمنيون إن زعماء القبائل جميعاً الذين ناصروا الجماعة الحوثية وسهلوا لها أجندتها في السيطرة على مناطقهم سواء في محافظة عمران أو في غيرها على موعد بمصير مماثل وبخاصة أن الجماعة الحوثية لا تتقن غير الغدر بحلفائها والانتقام من رجال القبائل الذين ترى أنهم يقعون طبقياً في المرتبة الثانية بعد عناصر السلالة الحوثية.

ويرجح مراقبون في صنعاء أن تستمر الجماعة الحوثية في تصفية أتباعها القبليين سواء عن طريق القتل أو عن طريق حرمانهم من الوظائف والمناصب التي كانوا حصلوا عليها كما حصل مع محافظ ذمار المقدشي الذي أجبره مشرفو الجماعة على الاستقالة قبل أن يوضع تحت الإقامة الإجبارية.
إلى ذلك، تحدثت مصادر قريبة من الجماعة الحوثية عن اتخاذ قرار بإطاحة محافظ إب الموالي للجماعة عبد الواحد صلاح من منصبه على خلفية اتهامه بعد الإخلاص في تمكين عناصر الجماعة القادمين من صعدة في السيطرة على الموارد المالية إلى جانب التشكيك في قدرته على حشد المزيد من المقاتلين في صفوف الجماعة.

وتستهدف الميليشيات الحوثية بالتصفية في المقام الأول زعماء القبائل الموالين لحزب «المؤتمر الشعبي» رغم بقاء العشرات منهم خاضعين لها في صنعاء، حيث يقدر المراقبون أن المسألة مسألة وقت في قاموس الجماعة، من أجل تصفية كل القيادات القبلية والحزبية غير المنتمية إلى صعدة أو مرتبطة سلالياً بزعيم الجماعة .

يمكنك زيارة الخبر الاصلي من هنا >> هذا الخبر المنشور بموقع اخبار اليمن جرى نشره من موقع الخبر

أضف تعليقـك