اخبار اليمن الان

كيف تابع الشارع اليمني حادثة سحل الحوثيين لمجاهد قشيرة بعمران؟!

قناة بلقيس
مصدر الخبر / قناة بلقيس

تتصاعد ضربات الحوثيين بشكل مكثف ضد عدد من الشخصيات التي عملت معها وسهلت لها الوصول إلى العاصمة صنعاء و2014م، وكانت جزءاً أساسياً في تذليل السيطرة على المحافظات.

خلال الشهر المنصرم والحالي تصاعدت ضربات الحوثيين تجاه الموالين لهم في صنعاء وعمران وإب والمحويت، فيما شهدت الأشهر الماضية تصفيات مماثلة في صعدة والجوف وتعز بما بات يتعزز توجه عام بالنظر إلى هذه الحوادث التي كانت تصنف على أنها محدود ونادرة.

يرجح مراقبون ما يجري بكونه صراع نفوذ ومراكز قوى جديدة تتشكل بعيداً عن المراكز القديمة، في محاولة لخلق وضع جديد يرتبط ولائه بالجماعة وصقورها 100%، والتخلص من كل الولاءات والمراكز القديمة، خاصة أن التوجه الجديد يقضي بتسليم مقاليد الأمور في صنعاء وباقي المحافظات للجنة الثورية التي باتت تمسك بكل مفاصل صنعاء وما جاورها، في تكرار حرفي لتجربة الحرس الثوري الإيراني.

ناشطون يمنيون تناقلوا تسجيلاً مصوراً يظهر فيه شخص يدعى مجاهد قشيرة تعرضت جثته للتمثيل، فيما يقوم مسلح آخر بسحله أمام الناس في منطقة ريدة (شمال غرب صنعاء) إحدى مديريات محافظات عمران.

الفيديو لقي استهجان ورفض شعبي ومجتمعي كبير للسلوك الذي تنتهجه المليشيات تجاه المواطنين، وهو سلوك تمارسه ضد المعارضين لها منذ سنوات، ولكنه اليوم امتد إلى من عملوا معها وكانوا قبل سنوات جزء منها.

يعلق وزير حقوق الإنسان اليمني “محمد عسكر” على حادثة قتل وسحل الشيخ القبلي “مجاهد قشيرة” بقولة “: مليشيات الحوثي تسحل جثث الأسرى وتمثل بهم، متجاوزة لكل الأعراف اليمانية وفي انتهاك صارخ لـ القانون الدولي الإنساني، وإذا كان تعاملها مع من مالئها وساندها بهذه الوحشية فكيف بمن ناوئها؟!

ويضيف في تغريدة له على موقع “توتير”: “لدعم جهود السلام باليمن، ولابد من ادانة مرتكبي هذه الانتهاكات، التي يعني استمرارها استمرار العنف”.

يعلق الناشط “أسامة المحويتي” بقولة: “إذا كان هذا ما فعلوه بشخص عادي قتل خمسة منهم – إشارة إلى مجاهد قشيرة – فكيف فعلوا بعفاش – علي عبدالله صالح – الذي قتل الآلاف منهم وقتل سيدهم أيضا” إشارة إلى حسين بدر الدين الحوثي الذي قتل في العاشر من سبتمبر/ أيلول 2004م، على يد القائد العسكري ثابت جواس.

ويضيف “المحويتي”: “هل أراد الحوثيون بهذا التسريب – صور السحل للشيخ مجاهد قشيرة – إيصال رسالة لمن عادوا إلى أحضانهم مؤخرا من معسكرات طارق عفاش؟!

الصحفي “رشاد الشرعبي” علق على الفيديو: “مرعب فيديو سحل المليشيا الحوثية والتمثيل بجثة مجاهد قشيرة (عمران)، مع أداء الصرخة المصاحبة؛ ليكشف جزء من حقيقتها كوجه أخر لإرهاب داعش والقاعدة”.

وتساؤل الشرعبي: “أين هم الحقوقيين والمنظمات التي ظلت تترصد أخطاء المقاومة وأغلبها مفبركة، من جرائم المليشيا الحوثية؟

الصحفي “هزاع البيل” يصف ما قام به الحوثيون تجاه “مجاهد قشيرة” لا تختلف عن سلوك داعش والقاعدة.

الناشط والقيادي في حزب المؤتمر “كامل الخوذاني” يعلق على مصرع مجاهد قشيره وبتلك الطريقة البربرية: لقد قدم قشيرة خدمات كبيرة للحوثيين وهكذا كانت نهايته!، ويضيف: هذي هي داعش الحوثية في أبشع صورها، لقد حاولت أن تخفي صورتها ولكن هذه هي حقيقتها.

الإعلامي “محمد الضبياني” كتب على صفحته “توتير”: مجاهد قشيرة، شيخ قبلي من محافظة عمران، ساند الحوثي في قتل العميد الشهيد القشيبي ٢٠١٤م، مضى برفقتهم يقتلون اليمنيين ويفجرون منازلهم ويسطون على مؤسسات الدولة، وحينما اختلف معهم، قتله الحوثيون، وسحلوه أمام الناس ومثلو بجثته، هذا سلوك داعش وعلى المشايخ أن تأخذ العبرة.!!

عبدالباسط القاعدي وكيل وزارة الإعلام في الحكومة الشرعية علق بقولة: “هكذا تتخلص مليشيات الحوثي الإرهابية ممن حملوها على أكتافهم من صعدة الى صنعاء، الحوثي أخطر من داعش، وإذا كان هكذا تعاملهم مع من ساندوهم فيكف مع بقية اليمنيين الذين ضاقوا بهم ذرعا.

محمد جميح مندوب اليمن في اليونسكو علق على حادثة سحل وقتل “مجاهد قشيرة”: لقد قدم كثير من المشائخ أجل الخدمات لكهنة الحوثي، وبدأ التخلص منهم واحداً واحدا. يظيف “اليوم قتل الحوثيون الشيخ المتحوث مجاهد قشيرة من عمران وفجروا بيته، قلنا لكم من زمان: كل من خدم هذه الجماعة غير المنتمية للسياق التاريخي اليمني على حساب الجمهورية، سيعض أصابع الندم، أو ستعضه أصابع الغدر.!

يمكن قراءة الخبر من المصدر قناة بلقيس من هنا

أضف تعليقـك