اخبار اليمن الان

القصة الكاملة لمقتل " مجاهد قشيرة" بعمران

اليمني الجديد
مصدر الخبر / اليمني الجديد

اليمني الجديد – متابعات
لا يزال مئات المسلحين الحوثيين من قبيلة سفيان متواجدين داخل مدينة ريدة – إحدى مديريات محافظة عمران – رافضين مغادرتها حتى يتم ملاحقة وإلقاء القبض على من أسموه “بقية العصابة” التابعة لمجاهد قشيرة.

ويروي “علي السكني” ما أسماه بالقصة الكاملة لمقتل “مجاهد قشيرة 50 عاماً،” الحوثي السابق، والذي ينتمي لقبيلة “غولة عجيب” إحدى مديرية ريدة بمحافظة عمران شمال صنعاء.

ينقل السكني عن مصدر محلي قوله: “بقي قشيرة يقاتل ويقاوم عشرات المقاتلين الحوثيين الذي حاصروا منزله منذ مساء الجمعة وحتى ظهر السبت، كما لا يزال المنزل يخضع لحصار شديد حتى اللحظة.

بداية القصة

تبدأ الحكاية عندما تعرض مديري أمن مديريتي ريدة وذيبين لمحاولة اغتيال في مدينة ريدة مساء الجمعة الماضية، وهنا توجه مجموعة من المسلحين الحوثيين مباشرة الى منزل مجاهد قشيرة لاعتقاله بتهمة التقطع ومحاولة الاغتيال، فوفق مصادر مطلعة أن خلافات نشبت بين الطرفين وتبادل تهديدات مستمرة منذ أسابيع على أموال وبسبب خلافات على سلاح وذخائر والمشكلة بينهم منظورة أمام الحوثين بصنعاء ولم يبت فيها.

وفور وصول المسلحين إلى منزل قشيرة بمدينة ريدة، والذي نفى تهمة التقطع، موجها تحذيره للحوثيين من مغبة دخول المنزل، إلا أن المسلحين لم يبالوا بتحذيره، واقتحموا المنزل، فأطلق النار عليهم ليرديهم جميعا بين قتيل وجريح، وعددهم تسعة أشخاص قتلى وثلاثة جرحى.

بعدها بساعات قلائل احتشد مئات المقاتلين الحوثيين، من المواليين للشتوي وغالبيتهم من قبيلة سفيان معززين بعدد من المدرعات وعشرات الأطقم، وفرضوا حصاراً خانقاً على المنزل محاولين اقتحامه بالقوة، وفي ساعات الفجر الأولى من يوم أمس السبت، استخدم المسلحين الحوثيين قذائف الاربي جي والاسلحة الرشاشة، حيث تهدمت أجزاء من المنزل وتضرر بأضرار بالغة إلا أن قشيرة رفض الاستسلام.
 

أستمر “قشيرة” في مقاومتهم والاشتباك معهم حتى الظهر إلى أن شارفت ذخيرته على النفاذ، فوافق على تسليم نفسه بشرط أن يكون ذلك في وجه وحضور المشرف محمد الشتوي مدير الأمن السياسي في المحافظة، زالذي يعتبر – ايضاً – واحداً من كبار المشرفين والقيادات الميدانية الحوثية في عمران، واحد مشائخ سفيان.

وافق الحوثيون على هذا الطلب، واستدعوا الشيخ الشتوي، واثناء دخوله مع شقيقة الشيخ هادي حسين الشتوي الى المنزل باشرهم مجاهد قشيرة بإطلاق ما تبقى من رصاصات نحوهما مباشرة، فُقتلا بعدها على الفور، إضافة الى ثلاثة آخرين.
 

هنا: صوب من تبقى من الحوثيين اسلحتهم على قشيرة وقاموا بسحل جثته والتمثيل بها بعد قتله، كما قاموا بطعنه عشرات الطعنات في مناطق متفرقة من جسمه وضربه بأعقاب البنادق، قبل ان يحرقوا منزله ومنزل أخر مجاور، كما لا يزال منزله محاصراً حتى هذه اللحظة.
 

يمكن قراءة الخبر من المصدر اليمني الجديد من هنا

أضف تعليقـك