اخبار اليمن الان

موجة الاغتيالات السياسية الأخيرة من يقف خلفها؟!

اليمني الجديد
مصدر الخبر / اليمني الجديد

اليمني الجديد – خاص
اغتال مسلحون مجهولون اليوم الأحد مواطناً وسط مدينة سيئون بمحافظة حضرموت (580 كم إلى الشرق من العاصمة صنعاء) ولاذ القتلة بالفرار.

وقالت مصادر مطلعة: “إن مسلحين مجهولين أطلقوا النار على المواطن جميل باتيس شقيق عضو مجلس الشورى صلاح باتيس أثناء قيادته لسيارة بجانب محطة لتعبئة الوقود في شارع الجزائر قرب مقر المنطقة العسكرية الأولى، وأردوه قتيلاً.
وأضافت المصادر أن المسلحين أطلقوا وابل من الرصاص على سيارته، لاذوا بالفرار عقب الحادثة، فيما نقل جثمانه إلى مستشفى سيئون العام.

وشهدت مناطق وادي حضرموت عمليات اغتيالات خلال السنوات الماضية ذهب ضحيتَها عشراتُ الأشخاص، دون الكشف عن الجناة ومن يقف خلف هذه الحوادث المتكررة، حيث استهدفت سياسيين وخطباء وعلماء دين وجنود في الجيش الوطني.
وعادت حوادث الاغتيالات من جديد بعد توقف دام قرابة عشر أشهر، حيث نشطت في عدن والضالع وحضرموت وتعز.

وخلال العشر الأيام الماضية عادت موجة الاغتيالات بصورة ملفتة تزامناً مع تصريحات وتهديد ووعيد لنائب رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي (غير المعترف به) هاني بن بريك بتصفية الإخوان، متوعداً بإنهاء تواجدهم من المناطق الجنوبية.

وكانت محاضر النيابة قد سربت الأسبوع قبل الماضي تحقيقات لثلاثة متهمين على علاقة بـ هاني بن بريك الذي اشرف بشكل مباشر وشقيقه في قتل واغتيال رجل الدين الشيخ سمحان الراوي قبل سنوات.

يمكن قراءة الخبر من المصدر اليمني الجديد من هنا

أضف تعليقـك