اخبار اليمن الان

ناشطون يطلقون حملة إلكترونية لإحياء الذكرى الثالثة لجريمة الغدر البشعة بحق مشائخ البيضاء

هنا رداع
مصدر الخبر / هنا رداع

هنا رداع:متابعات
تنطلق الساعة الثامنة من مساء اليوم الجمعة 2019/8/2م حملة إلكترونية لإحياء الذكرى الثالثة للجريمة البشعة التي ارتكبتها مليشيات الحوثي الانقلابية بحق أربعة من مشائخ محافظة البيضاء من مشائخ قبائل أل عمر مديرية ذي ناعم وتستمر الحمله لمدة ثلاثة أيام الذي تنطلق تحت هاشتاج: #ثلاثه_اعوام__على_الغدر_بمشايخ_البيضا وتأتي هذه الحملة التي دعا لها ناشطون حقوقيون وإعلاميون ومثقفون لكشف وفضح الجرائم التي ترتكبها ميليشيا الحوثي بحق أبناء اليمن وإيصالها إلى الرأي العام المحلي والدولي والمنظمات الحقوقية والإنسانية .
بيان الحملة : #ثلاثه_اعوام_على_الغدر_بمشايخ_البيضا قال تعالى :
«ومن يقتل مؤمناً متعمداً فجزاؤه جهنم خالداً فيها وغضب الله عليه ولعنه وأعد له عذابا عظيما » هاهي ثلاثة أعوام كاملة تمر على أبشع جريمة غدر في تاريخ محافظة البيضاء ترتكب بحق أعيانها ووجهائها وابناءها ، حيث قامت الميليشيات الحوثية الإنقلابية والتي تسيطر على مديرية ذي ناعم في تاريخ ٢٠١٦/٧/٣١م باستدعاء كلا ً من : الشيخ أحمد صالح أحمد العمري، ونجله الشيخ صالح أحمد صالح العمري؛ والشيخ محمد أحمد محمد العمري، والشيخ صالح سالم بنه العمري من منازلهم أمام مرأى ومسمع من الناس ومن حينها لم يسمح بأي تواصل لهم باهلهم وذويهم وكل ماسئل عنهم قيادات الميليشيات أجابوا انهم بخير وانهم فقط رهن التحقيق وفي تاريخ ٢٠١٦/٨/٢م عثر أحد الرعاة الذي كان يرعى أغنامه في احد أشعاب فضحة بمديرية الملاجم على أربع جثث مرمي كل منها على وجهه وتظهر على جميعها أثار الإعدام بدم بارد رمياً ً بالرصاص من الخلف. وفي تاريخ ٢٠١٦/٨/٣م اتضح أن الجثث هي لمشائخ أل عمر الأربعة الذين اختطتفهم الميليشيات الحوثية الإنقلابية من منازلهم فأعلنت محافظة البيضاء بمختلف مناطقها وفئاتها الحداد الاسود .
وكان لهذه الجريمة البشعة والمؤلمة بحق اليمن والبيضاء وقع كبير حيث لاقت استهجان واستنكار واسعيين من مختلف الأطياف والمكونات والمناطق اليمنية ، والتقى حينها عدد من مشائخ واعيان محافظة البيضاء بالمدعو محمد علي الحوثي رئيس مايسمى باللجنة الثورية الإنقلابية حينها ، ووعدهم بسرعة إنزال وتطبيق أقصى عقوبة بحق القيادات والعناصر الحوثية التي ارتكبت جريمة الغدر ، وهاهي الذكرى الثالثة لجريمة الغدر بمشايخ البيضاء تحل علينا دون تحقيق العدالة وتطبيق العقوبة بحق الجناة من قيادات وعناصر الميليشيات الحوثية ، ولازالت دماء المشائخ المغدور بهم حارة تنادي فينا روح الغيرة والأخوة والوفاء فهل من مجيب؟!! هذا وقد تداعى عدد من الناشطين الإعلاميين والحقوقيين إلى التذكير بهذه الجريمة البشعة وإطلاق هذه الحملة تحت هاشتاق: #ثلاثه_اعوام__على_الغدر_بمشايخ_البيضا ودعا القائمين على الحملة الصحفيين والإعلاميين والناشطين والحقوقيين والقائمين على وسائل الإعلام المختلفة التفاعل مع الحملة خلال ايامها الثلاثة ..
والله ولي التوفيق قيادة الحملة

يمكن قراءة الخبر من المصدر موقع هنا رداع من هنا

أضف تعليقـك