اخبار اليمن الان

الجيش اليمني يقطع خطوط إمداد «الحوثيين» إلى باقم

عقيل الحلالي، وكالات (صنعاء، عدن)

حرر الجيش اليمني، بدعم من التحالف العربي، أمس، مواقع جديدة من ميليشيات الحوثي الانقلابية الإيرانية في محافظة صعدة شمال اليمن، وقال الجيش اليمني، في بيان، إن قواته حررت موقع الهنجر والتباب السود في مديرية باقم التي تشهد معارك منذ أواخر 2016، وذكر أركان حرب اللواء الخامس حرس حدود، العميد محمد الباهلي، أن قوات الجيش تمكنت أيضاً من قطع خطوط إمداد الميليشيات التي تؤدي إلى مركز باقم، وعثرت على مخازن للصواريخ والأسلحة والذخائر كانت في أحد الخنادق على ميمنة التباب السود المحررة.
وأكد الباهلي، مقتل العديد من عناصر الميليشيات، وإصابة آخرين خلال المواجهات، وقصف طيران «التحالف» أيضاً، مواقع ميليشيات الحوثي في مديرية سحار وسط صعدة التي كانت شهدت كذلك تحرير قوات الجيش مواقع في مديرية الصفراء شملت مرتفعات جبال الدخاس والخضاض، بعد معارك أسفرت عن مقتل وإصابة العشرات من عناصر الميليشيات، ومصادرة أسلحة خفيفة ومتوسطة.
وأعلن الجيش اليمني، إحباط هجوم للميليشيات على مواقعه في مديرية مقبنة بمحافظة تعز «جنوب غرب»، مشيراً إلى تكبد الحوثيين قتلى وجرحى خلال محاولتهم الهجوم على مواقع الجيش في منطقة قهبان، كما قتل مسلحون حوثيون في قصف مدفعي للقوات الحكومية على مواقع في مديرية صرواح الواقعة غرب محافظة مأرب شرقي صنعاء، وأفادت مصادر ميدانية، بمقتل عدد من عناصر الميليشيات في كمين لقوات تابعة للجيش بمنطقة هجارة في مديرية الملاجم بمحافظة البيضاء «وسط».
وفي محافظة الضالع المجاورة، أغارت قوات من المقاومة المشتركة، المدعومة من التحالف، أمس، على موقع للميليشيات في مديرية قعطبة الواقعة غرباً وتدور فيها معارك منذ أبريل، وأسفر الهجوم الذي استهدف موقعاً للحوثيين في منطقة حجر، شمال قعطبة، عن مقتل قيادي ميداني في الميليشيات وعدد من مرافقيه، وكان عشرة مسلحين حوثيين قتلوا أو جرحوا، مساء السبت، في هجوم لقوات تابعة للمقاومة المشتركة على أوكار للميليشيات شمال غرب قعطبة.
من جهة ثانية، واصلت ميليشيات الحوثي استغلال سيطرتها على أجهزة النيابة والقضاء في صنعاء، من أجل تمرير مخططات استيلاء وسرقة تهدف إلى نهب الممتلكات الخاصة والعامة وتسخيرها لمصالحها العسكرية. وأفاد مصدر قضائي أن الميليشيات تسعى من خلال سيطرتها على النيابات والمحاكم لاستصدار أحكام وقرارات تشرعن عملية الاستيلاء الكامل على ممتلكات عدد كبير من خصومها ومعارضيها في صنعاء وبقية المناطق الواقعة تحت سيطرتها، لافتاً إلى أن هذه التحركات تأتي ضمن مخططها لتأمين موارد مالية جديدة.

«الغذاء العالمي» يتجه لرفع تعليق المساعدات
أعلن برنامج الغذاء العالمي التوصل إلى اتفاق مع ميليشيات الحوثي الانقلابية من شأنه أن يرفع التعليق الجزئي الذي فرضه البرنامج على المساعدات في 20 يونيو الماضي، ما أثر على نحو 850 ألف شخص. وقال المتحدث باسم البرنامج إيرف فيرهوسل إن الاتفاق يمثل خطوة مهمة صوب الأساليب الوقائية التي تضمن المحاسبة في عمليات البرنامج. وأضاف في تعليقات لـ «رويترز» بالبريد الإلكتروني دون ذكر أي شيء آخر مما تم الاتفاق عليه، إنه يأمل أن يتيسر الاتفاق على التفاصيل الفنية في الأيام المقبلة. فيما قال مسؤول من الحوثيين إن الميليشيات وقعت الاتفاق مع البرنامج. وأضاف أن صرف أموال نقدية سيبدأ قريباً بما يتفق مع آلية البرنامج.

يمكن قراءة الخبر من المصدر صحيفة الاتحاد الاماراتية من هنا

أضف تعليقـك