اخبار اليمن الان

مجلس الحراك الثوري يصدر بياناً يدعو لحقن الدماء وضبط النفس ويدين العنف بكل أشكاله بعدن

عدن الغد
مصدر الخبر / عدن الغد

يتابع مجلس الحراك الثوري بقلق بالغ تطورات الإشتباكات المسلحة التي تشهدها العاصمة عدن اليوم بين قوات الوية الحماية الرئاسية وقوات المجلس الإنتقالي ويعرب عن الأسف الشديد أن تندلع تلك المواجهات في أيام مباركة من الشهر الحرام وعشية عيد الأضحى يسفك فيها الدم الجنوبي وفي مرحلة عصيبة تتطلب من اطراف القتال حقن الدماء وضبط النفس والجنوح الى صوت العقل وتغليب المصلحة الوطنية العليا لشعب الجنوب .

إن مجلس الحراك الثوري في الوقت الذي يترحم فيه على الشهداء ضحايا التفجير العدواني على معسكر الجلاء بمديرية البريقة ويعرب عن الالم الشديد للمصاب الجلل المدان بشده فإنه يدعو إلى تشكيل لجنة دولية للتحقيق بكل تفاصيل الجريمة التي أسفرت عن استشهاد وجرح العشرات من القيادات الأمنية والجنود وفي طليعتهم الشهيد البطل العميد منير محمود المشألي اليافعي أبو اليمامة ونشدد على ضرورة إعطاء لجنة التحقيق فرصة كافية للكشف عن الحقيقة وتقديم المتسببين بالجريمة الى العدالة .

ويناشد مجلس الحراك الثوري من موقع حرصه على حقن الدم الجنوبي كل العقلاء بأخذ زمام المبادرة لنزع فتيل الإقتتال الذي يضعف القدرات الجنوبية والمستفيد الوحيد من استمراره اعداء الجنوب .. كما يناشد المجلس وبشدة المبعوث الأممي ومعه المجتمع الدولي سرعة التدخل من واقع مسؤولياتهم الأممية والإنسانية لوقف الاقتتال بين الفرقاء وتجنيب العاصمة عدن ويلات حرب إقليمية كارثية نتائجها الإنسانية وخيمة ومدمرة .

إن مجلس الحراك الثوري يدين بشدة كافة أشكال العنف من قبل جميع الأطراف ويؤكد أنه من المعيب والمؤسف أن تدور الاشتباكات في مدينة مزدحمة بالمدنيين ولا تحتمل مزيدا من الحروب لاسيما وأن احداث 28 يناير الماضية قد شهدت قتالا عنيفا بين الأطراف المتقاتلة اليوم وسقط فيها العشرات بين قتيل وجريح لا ذنب لهم كانوا ضحايا لقرارات طائشة لحرب بدأت وانتهت بإتصال تلفوني كان الجنوب الوطن والإنسان هو الخاسر الوحيد من تلك الشطحات والغوغاء التي اوصلت جنوبنا الى ما هو عليه اليوم من عنف وفوضى واوضاع عبثية .

الرحمة والمغفرة للشهداء
الشفاء للجرحى
الحرية للأسرى والمعتقلين

وأنها لثورة حتى النصر

صادر عن :

مجلس الحراك الثوري
العاصمة عدن
8أغسطس2019م

يمكن قراءة الخبر من المصدر موقع عدن الغد من هنا

أضف تعليقـك