منوعات

قمر صناعي يرصد أول «أرض ضخمة» قريبة منا وقد تأوي الحياة

وكالة خبر للانباء
مصدر الخبر / وكالة خبر للانباء

مرصد المستقبل

زعم فريق من فلكيي جامعة كورنيل أنهم اكتشفوا ما قد يكون أول كوكب شبيه بالأرض وصالح للحياة خارج نظامنا الشمسي باستخدام قمر ناسا الصناعي لمسح الكواكب الخارجية «تيس.»

وأعلن الفريق عن اكتشافه «جي جيه 355» في ورقة علمية نشرها على مجلة آسترونومي آند آستروفزكس. ويبلغ حجم نجم النظام المكتشف ثلث حجم الشمس، إلا أنه أبرد منها بنسبة 40 بالمئة، ويقع في كوكبة الشجاع، ويبعد عنا 31 سنة ضوئية فقط.

يضم النظام النجمي ثلاثة كواكب، أحدها في النطاق الصالح للحياة؛ وهي تلك المنطقة حيث الحرارة دافئة بما يكفي لتسمح بوجود الماء في الحالة السائلة. وسمي هذا الكوكب جي جيه 357 دي، وهو أكبر حجمًا من أرضنا بنسبة 22%، لكن الطاقة التي يستقبلها من نجمه تعادل الطاقة التي يستقبلها المريخ من شمسنا، وذلك وفقًا لديانا كاساكاوسكي المؤلفة المشاركة من معهد ماكس بلانك للفلك.
ملائم جدًا

يرجح أن حرارة الكوكب ملائمة جدًا للحياة. إذ قالت ليزا كالتنجر عالمة الفلك في جامعة كورنيل وأحد أعضاء فريق تيس العلمي «هذا أمر مشوق جدًا، إذ يمثل هذا الاكتشاف أول أرض ضخمة قريبة منا وقد تحمل الحياة على سطحها، ولم يكن ذلك ممكنًا لولا مساعدة القمر الصناعي تيس صغير الحجم وواسع النطاق.»

وأشار فريق جامعة كورنيل إلى أن احتمالية وجود حياة على الكوكب كبيرة جدًا، وأضافت ليزا «قد يحمل الكوكب جي جيه 357 دي مياه سائلة على سطحه كالأرض تمامًا، وذلك بفضل غلافه الجوي السميك، وسنوجه التلسكوبات نحوه قريبًا بحثًا عن أي إشارات على وجود الحياة.»

يمكن قراءة الخبر من المصدر وكالة خبرمن هنا

أضف تعليقـك