اخبار اليمن الان تقارير

حكومة هادي.. حجر الخلاف

المشهد اليمني
مصدر الخبر / المشهد اليمني

تحتضن الرياض مقر الإقامة المؤقتة للرئيس هادي، ولا تزال الرياض ترى فيه رجلها الأول في اليمن، لكن هذه النظرة لا تشاركها معها الإمارات.

وبرغم من التأكيدات المستمرة لوزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية، أنور قرقاش، أن شراكة الجانبين مستمرة وأنهما يتفقان على المرحلة المقبلة، إلّا أن مواقف مسؤولين آخرين من حكومة هادي تبعث على الشك في هذا الموقف، ومن ذلك ما كتبه ضاحي خلفان، المسؤول الأمني الإماراتي البارز، بأن “إنهاء ما يسمى بشرعية عبد ربه العلاج الحقيقي لاستقلال الجنوب”، ومشاركته للاتهام ذاته الذي وجهه الانفصاليون إلى حزب الإصلاح، ما قد يفيد أن أبو ظبي بدورها مقتنعة بالاتهام الذي يتماشى مع نظرتها للإخوان المسلمين.

ومواقف حكومة هادي تثير هذه الشكوك، إذ كتب مختار الرحبي، مستشار وزير الإعلام اليمني، أن “الإمارات تتحمل مسؤولية تحرك المجلس الانتقالي (الجنوبي) ضد الحكومة الشرعية لأنها الراعي الرسمي لكل أعماله والمليشيات التابعة له”، وذلك في وقت يثمن فيه المستشار ذاته الموقف السعودي، ويؤكد أن الرياض تنحاز للشرعية.

هذا ولا تحظى حكومة هادي بتقدير الإمارات، وليس دعم قوات المجلس الانتقالي الجنوبي، الخارج عن سلطة الحكومة، سوى أحد الأدلة على ذلك، وقد سبق للأكاديمي الإماراتي، المقرّب من الدوائر الرسمية، عبد الخالق عبد الله أن صرّح لـDW عربية أن حكومة هادي “متهالكة ولم تكن على مستوى الحديث وهي من تتحمل مسؤولية معاناة الشعب اليمني في المناطق المحررة”.

 

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

أضف تعليقـك