اخبار اليمن الان

مصدر حكومي يكشف عن القرار الذي كان سيتخذه الرئيس«هادي» رداً على انقلاب «عدن»لو لا تدخُّل «الملك سلمان وولي العهد»

مأرب برس
مصدر الخبر / مأرب برس

أفاد مصدر حكومي يمني اليوم الأحد بأن الرئيس عبد ربه منصور هادي كان بصدد اتخاذ إجراءات صارمة بعد اليوم الأول للاشتباكات في عدن، إلا أن المملكة العربية السعودية تدخلت وطلبت مهلة لإنهاء الانقلاب الذي قادة ما يسمى المجلس الانتقالي الارهابي بالعاصمة المؤقتة عدن التي تتخذها الحكومة اليمنية عاصمة مؤقتة.

ونقلت وكالة سبوتنيك الروسية عن المصدر الذي رفض الإفصاح عن اسمه قولة “كانت هناك إجراءات سيقوم بها رئيس الجمهورية عبد ربه منصور هادي منذ أول يوم من الانقلاب المدعوم من الإمارات، لكن المملكة العربية السعودية تدخلت وطلبت منحها 5 أيام حتى يتم إنهاء الانقلاب، وإعادة الأمور إلى طبيعتها وسحب المليشيات من كامل المقار الحكومية والمعسكرات التي احتلتها المليشيات الانقلابية”.

وأضاف المصدر “الإجراءات كانت قاسية ضد الإمارات منها طردها من التحالف العربي ومن اليمن، مع كامل قواتها، وتقديم شكوى رسمية ضدها في مجلس الأمن الدولي؛ لدعمها انقلابا ضد الدولة والعمل على فصل اليمن وتقسيم أراضيه”.

وتابع المصدر “جاء ذلك بعد اجتماع الرئيس اليمني الطارئ مع الملك سلمان وولي العهد محمد بن سلمان، وطُلب من الرئيس عدم إعلان أي بيان حتى يتم حل الموضوع من قبل الأشقاء”، موضحا “المهلة انتهت أمس السبت ولم تلتزم المليشيات الانقلابية بالانسحاب وتسليم ما تم احتلاله وهذا يحرج السعودية”.

وسيطرت مليشيات ما يسمى المجلس الانتقالي الجنوبي الانفصالي في العاشر من الشهر الجاري على عدن ، عقب مواجهات مع الجيش الوطني استمرت أربعة أيام خلفت نحو 40 قتيلاً و260 جريحاً، حسب الأمم المتحدة.

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

أضف تعليقـك