اخبار اليمن الان

عاجل : مصدر سعودي يكشف بالدليل القاطع عن التنسيق بين الانتقالي والحوثي لاسقاط محافظة ابين لهذه الاسباب

ابابيل نت
مصدر الخبر / ابابيل نت

علق الكاتب والسياسي السعودي سلطان الطيار على الاحداث التي شهدتها محافظة ابين صباح اليوم الثلاثاء بين القوات الحكومية وقوات المجلس الانتقالي المدعومة من الامارات.

 

 

وقال الطيار في تغريدة له عبر حسابه الرسمي بموقع “تويتر رصده أبابيل نت: يقال أن محافظة أبين فيها عشر مديريات واحدة منهن يسيطر عليها الحوثي وميليشيات الانتقالي لم تقترب منها واتجهت لمعسكرات الشرعية في مديريات زنجبار عاصمة محافظة ابين جنوب اليمن .

 

واضاف الطيار:  اذا كانت المعلومة صحيحة بأن مليشيات الحوثي تسيطر على احدى مديريات ابين ولم تقترب منها قوات الانتقالي هذا فهو مؤشر على التنسيق بين ممول انقلاب الحوثي وممول انقلاب الانتقالي حسب تعبيرة.

 

جدير ذكره بأنه تداول متابعون على مواقع التواصل الاجتماعي، الاسبوع الفائت، تسجيل مسرب لتجمع عناصر الحزام الأمني المدعومة امارتياً والتابعة للمجلس الانتقالي الجنوبي، يكشف حجم التعاون المشترك بين المجلس الانتقالي وجماعة الحوثي.

 

ويكشف التسجيل المسرب، مخططات قيادات قوات الحزام الأمني، ويظهر قيادي وهو يصدر التعليمات لأفراده ويكشف عن نية الحزام الأمني تسليم مديرية مرخة في محافظة شبوة للحوثيين والتي كانت ضمن الأراضي الشمالية قبل عام 1990 مقابل مديرية ميكراس الواقعة حالياً تحت سيطرة ميليشيات الحوثي في محافظة البيضاء والتي كانت تتبع المناطق الجنوبية قبل عام 1990.

 

 

 ويشير القيادي في قوات الحزام الأمني إلى أن مديرية مرخة بمحافظة شبوة تقع تحت سيطرة النخبة الشبوانية التابعة للمجلس الانتقالي حالياً.

 

 كما كشف القيادي في قوات الحزام المدعومة اماراتياً قيام قيادة المجلس الانتقالي بتجنيد 2000 مقاتل إلى جانب تواجد 2000 مقاتل آخر لاسقاط مديريتي بيحان وعسيلان بمحافظة شبوة حيث تسيطر عليهما قوات الجيش التابعة للحكومة الشرعية حالياً.

 

ويؤكد التسجيل المسرب حقيقة الأنباء التي تتحدث عن التعاون المشترك بين قوات الحزام الأمني الانقلابية في المناطق الجنوبية ومليشيا الحوثي في المناطق الشمالية لإحكام السيطرة على مؤسسات الدولة وتقويض سلطة الدولة والحكومة الشرعية. 

 

لمشاهدة التسجيل المسرب للتعاون المشترك بين الحوثيين والانتقالي تابع  الرابط التالي

 

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

أضف تعليقـك