اخبار اليمن الان

تفاصيل اتفاق مشبوه لإسقاط ثالث محافظة بعد عدن وأبين وخطر الانفصاليين يقترب من مأرب

مأرب برس
مصدر الخبر / مأرب برس

كشفت مصادر مطلعة في محافظة شبوة (شرقي اليمن) اليوم الخميس تفاصيل اتفاق مشبوه يقضي في مجملة بتسليم عاصمة المحافظة (عتق) لمليشيات ما يسمى المجلس الانتقالي.

وقالت المصادر لموقع مأرب برس انه تم الاتفاق بين مليشيات الانتقالي والقوات الحكومية في شبوة على ما وصف بتجنب أي مواجهات في عتق مقابل خروج وحدات عسكرية تابعة للشرعية كانت محل خلاف مع الانتقالي من عاصمة شبوة .

واوضحت المصادر انه تم التوافق على عودة قوات اللواء 21 والقوات الخاصة الى مديرية بيحان ومغادرتها عتق.

واشارت الى ان الاتفاق ينص الى عودة تلك القوات الى مواقعها السابقة كونها دخلت عتق خلال الأحداث الاخيرة على ان يتم مناقشة بقية التفاصيل لاحقا.

ولم يصدر عن السلطات المحلية في شبوة حتى الان (الرابعة عصرا) اي تعليق او بيان حول ما يحدث في عتق.

ويعني هذا الاتفاق ان تم واستمر سقوط عاصمة محافظة شبوة وتسليمها للانفصاليين الذين دفعوا بتعزيزات عسكرية كبيرة الى عتق.

غير ان الاخطر من ذلك بحسب مصادرنا هو التوجه الذي اعلنت عن مليشيات الانتقالي بالزحف نحو بيحان وهي المديرية التابعة لشبوة والمجاورة لمحافظة مأرب معقل الجيش اليمني والمقاومة الشعبية.

وتعد بيحان هدف استراتيجي للانفصالين ومعلن من قبل ، ويراد من التقدم نحوها خنق الشرعية واغلاق منفذ مأرب الى شرق وجنوب اليمن .

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

أضف تعليقـك