اخبار اليمن الان

دعم المجلس الانتقالي.. تقرير: وصول القوة الناعمة الروسية جنوب اليمن

صحيفة اليوم الثامن
مصدر الخبر / صحيفة اليوم الثامن

نشر موقع “لوبلوغ” مقالا حول القوة الروسية الناعمة وأثرها في جنوب اليمن.

وقال كاتب المقال “جوناثان فينتون- هارفي” إن التدخل العسكري الروسي في سوريا عام 2015 يمثل مرحلة للتأثير في لعبة السلطة بالشرق الأوسط وشمال أفريقيا. وكانت موسكو تلتزم بموقف الحياد في النزاعات الإقليمية المتعددة، وتتحدث مع كل الأطراف، وتقيم أي طرف يمكن أن تدعمه، وتحصل في النهاية على ورقة نفوذ تستخدمها مع كل الأطراف، كما تفعل حاليا في اليمن.

 

وفي الوقت الذي توسع فيه روسيا حضورها في المنطقة فهذا قد يؤدي إلى تعميق تدخلها في اليمن، وتعيد نفسها كلاعب مهم في سياسة البلاد. ومن هنا فتحت المواجهات الأخيرة بين الجماعات الداعية لانفصال الجنوب عن الشمال والحكومة المعترف بها دوليا الباب أمام روسيا لتعيد دورها. وفي ظل غياب القيادة الأمريكية والقوى الأخرى لدعم المفاوضات الشرعية، تجد روسيا نفسها أمام وضع لكي تقوم بدور محوري، خصوصا أنها الطرف الوحيد الذي يحتفظ بعلاقات جيدة مع أطراف النزاع.

 

يمكن لموسكو العمل مع المجلس الجنوبي الانتقالي وجنوب اليمن المستقل، فقد كان جنوب اليمن تحت حكم نظام ماركسي مؤيد للسوفييت منذ استقلال اليمن عن بريطانيا عام 1967 حتى الوحدة عام 1990 ونهاية الحرب الباردة.

 

ويقول البرفسيور مارك كاتز، المحاضر في شؤون الحكم والسياسة بجامعة جورج ميسون: “بالتأكيد، يمكن لموسكو العمل مع المجلس الجنوبي الانتقالي وجنوب اليمن المستقل، فقد كان جنوب اليمن تحت حكم نظام ماركسي مؤيد للسوفييت منذ استقلال اليمن عن بريطانيا عام 1967 حتى الوحدة عام 1990 ونهاية الحرب الباردة. ودرس عدد من أفراد النخبة القديمة في الاتحاد السوفييتي، ولم تنقطع العلاقات بينهم وروسيا”.

 

وفي الوقت الذي بهت فيه الوجود الروسي في الجنوب، إلا أن هذا يتغير، خصوصا بعد سيطرة الانفصاليين على مدينة عدن مقر الحكومة المؤقتة التي يترأسها عبد ربه منصور هادي. وخلال الحرب الأهلية التي اندلعت في مارس 2015، بعد الحملة العسكرية التي شنتها السعودية، ظلت روسيا خارج المشهد واحتفظت بعلاقات جيدة مع كل الأطراف، من دون أن تعبر عن موقف واضح داعم لأي طرف في الحرب.

 

وبحسب بيتر سالزبري، من مجموعة الأزمات الدولية والمتخصص في شؤون اليمن: “كانت روسيا، بالتحديد، اللاعب الواضح أو النشط في اليمن طوال فترة الحرب. واستقبلت السفارة الروسية في صنعاء حتى مقتل الرئيس السابق علي عبد الله صالح في عام 2017 ممثلين عن الحوثيين والمجلس الجنوبي الانتقالي، ولكنها قالت إنها تحترم الحكومة الشرعية لهادي”. وأظهرت روسيا منذ العام الماضي اهتماما باليمن. وقال المندوب الروسي الدائم لدى الأمم المتحدة، فاسيلي نيبنزيا، إن موسكو مرتبطة بدعم الجهود السلمية التي تشرف عليها الأمم المتحدة. وفي إبريل قام رئيس المجلس الجنوبي الانتقالي، عيدروس الزبيدي، بزيارة موسكو بناء على دعوة من المسؤولين الروس، وزعم أن هناك “توافقا على حل سياسي شرعي”، وناقش إمكانية التعاون الإستراتيجي.

 

ولم تتحرك روسيا بعد في اليمن، حيث تقوم باستكشاف سبل التفاوض مع الجنوبيين. ويقول كاتز: “يبدو أن بوتين عازم على استعادة ما خسره الاتحاد السوفييتي”، مما يقترح أنه قد يعيد فتح العلاقات القديمة مع الجنوب اليمني، مضيفا أن المجلس الجنوبي الانتقالي “مستعد للعمل مع موسكو، وهذا يعطي روسيا القابلية للعمل معه”. واستطاع الانتقالي الجنوبي تعزيز موقفه في الجنوب كقوة سائدة، بعد ما عمله الحزام الأمني وبقية القوات التي تدعمها الإمارات العربية المتحدة، وتفوق على القوات التابعة للحكومة اليمنية عددا وقوة.

 

ولهذا السبب، سيطر على عدن وهزم هادي. وقد تدخل روسيا في مفاوضات مع المجلس الانتقالي لتقديم الدعم إن لم يكن الاعتراف به. ومن هنا يرى كاتز أن خطوة كهذه قد تقوي من قوة روسيا الناعمة في المنطقة. وقال: “مع إقامة الدول الأخرى قواعد عسكرية لها على طول البحر الأحمر، فمثير لضيق روسيا أنها لم تنشئ واحدة. وربما منحها الجنوب اليمني المستقل الفرصة لإنشاء قاعدة”.

 

وقد تجد موسكو أن خسارة هادي عاصمته الثانية تعني فقدانه التأثير، وأنه لم يعد صالحا لخدمة مصالحها في المنطقة. ولو استطاعت موسكو لعب دور صانع السلام في اليمن فسيكون لديها الحرية للتدخل في الشؤون اليمنية والتعزيز من تأثيرها في منطقة البحر الأحمر والقرن الأفريقي، حيث حاولت إقامة علاقات تجارية وعسكرية مع السودان وإريتريا.

 

ويشير الكاتب إلى الدور الإماراتي، إذ لاحظ توافقا في المصالح بين روسيا والإمارات التي دعمت المجلس الانتقالي وجناحه العسكري. ويقول كاتز: “يبدو أن لدى روسيا والإمارات مصالح متبادلة في جنوب اليمن كما هو الحال في مناطق أخرى في الشرق الأوسط”. ففي ليبيا وجدت روسيا والإمارات أرضية مشتركة لدعم خليفة حفتر وقواته.

 

وفي الوقت الذي قد يؤدي فيه الدور الروسي لإثارة حساسية السعودية، كما يقول سالزبري، إلا أن هذا لا يمنع موسكو وأبو ظبي من بناء علاقات قوية مع المجلس الانتقالي الجنوبي: “من العدل القول إن الخطوط مفتوحة لكل الأطراف في النزاع، وأن هناك فرصة للمجلس الانتقالي العمل مع حليف لا تريده الولايات المتحدة، ولكن على علاقة جيدة مع الإمارات التي تحتفظ بعلاقات قوية مع روسيا”.

 

ولو منحت موسكو شرعية للمجلس الانتقالي وقضيته فقد يتقبل هذا تدخلها. وفي الوقت الذي أقامت فيه روسيا علاقات مع السعودية والإمارات والمجلس الانتقالي وهادي، تلقت دعوة من الحوثيين لكي تعمل كوسيط في اليمن، مما يعني أن الطريق بات مفتوحا أمام موسكو للعب دور مهم في الملف اليمني، وبالتالي تقوية موقعها الإقليمي والدولي.​

يمكن قراءة الخبر من المصدر موقع اليوم الثامن من هنا

أضف تعليقـك