اخبار اليمن الان

الانتقالي: أمام #الـرئيس_هادي خيارين لا ثالث لهما

تحديث نت
مصدر الخبر / تحديث نت

تحديث نت | متابعات


قال رئيس الدائرة الخارجية بالمجلس الانتقالي الجنوبي، عيدروس النقيب، إن “المجلس الانتقالي يقر بشرعية الرئيس عبد ربه منصور هادي ويدعمه في مقاومة المشروع الحوثي ولن يتوانى عن ذلك قيد أنملة”.

وأضاف مستدركاً “هذا في كل حال لا يلغي موقفنا المعلن وغير المبتكر والمتمثل بالتمسك بحق شعبنا الجنوبي في تقرير مصيره واستعادة دولته المستقلة بحدود 21 مايو 1990م”.

وتعليقاً على حمل الانتقالي للسلاح وسيطرته على مرافق الدولة قال “باعتقادي أن ما حصل في عدن مؤخراً كان تعبيراً عن نفاد صبر الشعب الجنوبي على الجرائم التي ترتكب في حقه باسم الشرعية، من عبث بالأمن وتدمير للخدمات، وفساد في استخدام الموارد”.

وعن الحلول من وجهة نظر الانتقالي أضاف “أرى أن أمام الرئيس هادي ومن معه ممن يحسبون أنفسهم على الشرعية خيارين، الأول الإنصات لصوت الشعب الجنوبي والتعامل الجدي مع مطالبه بما في ذلك مطلبه الأكبر والرئيسي والمتمثل بحقه في استعادة دولته، والخيار الثاني، الاستمرار في الاعتماد على الطائشين وأصحاب الشطحات والعنتريات الذين لا يوصلون الرئيس هادي وشرعيته إلا إلى المزيد من الصدامات مع الشعبين في الجنوب والشمال، وفي هذه الحالة نتوقع المزيد من التوترات والمواجهات والتصادمات العبثية التي لا تثبت شرعيةً أو تحفظ وحدةً، أو تصنع أمناً”.

أما عن موقفهم من الحوار الذي دعت له الرياض قال “لقد عبر المجلس الانتقالي عن استعداده للمشاركة في الحوار المنتظر في ضوء المبادرة السعودية، حرصاً على استمرار التحالف العربي في إنجاز مهمته الرئيسية، ونحن منفتحون لمناقشة كل الأفكار والمبادرات التي سيتقدم بها الأشقاء”.

يمكن قراءة الخبر من المصدر تحديث نت من هنا

أضف تعليقـك