اخبار اليمن الان

جميح معلقاً على أحداث شبوة.. البوصلة يجب أن تتجه نحو هذا الطريق !

اخبار الساعة
مصدر الخبر / اخبار الساعة

   | بتاريخ : 24-08-2019    | منذ: 21 دقائق مضت
في معرض تعليقه على احداث شبوة والمعارك بين قوات الانتقالي والشرعية قال السياسي اليمني محمد جميح إن البوصلة يجب أن تتجه شمالاً نحو وكلاء طهران باليمن.. 
 
وفيما يلي نص ما قاله: 
 
منذ سنوات ونحن نقول إن البوصلة يجب أن تتجه شمالاً نحو وكلاء طهران باليمن،وما كان يجب أن تفتح المعارك الجانبية التي تعيق هدف إعادة الشرعية.
وبما أن المحذور قد وقع،فإن تجاوزه سريعاً مهم لإعادة توجيه البوصلة شمالاً.
لا تنسوا أن العدو هو ذلك الذي قال إنه قد سيطر على رابع عاصمة عربية.
 
هل تستغل الشرعية ما جرى من أحداث في عدن وأبين وشبوة لإصلاح مؤسساتها؟

هل يستغل التحالف ما جرى للوقوف على أسبابه ومعالجة آثاره، وإعادة النظر في الاستراتيجيات، وإعادة صياغة شكل العلاقة بينه وبين الشرعية، لتحقيق الهدف الكبير الذي لن تتحقق الأهداف الصغيرة دون تحققه؟
 
يقف الحوثي اليوم على مقاعد الجمهور مصفقاً لجميع الأهداف التي تهز شباك خصومه،لأن جميع الأهداف التي تُحرز ليست في مرماه.
نظرة واحدة على سجالات تويتر خلال الأيام الأخيرة تجعلنا ندرك حجم المكاسب التي تحصل عليها الحوثي، بانفجار المعركة البينية بين خصومه، وهو ما يحتم سرعة تجاوز آثارها.
 
تابعنا على صفحتنا بفيسبوك
اشترك معنا في قناة أخبار على تليجرام

اقرأ ايضا :

هاني بن بريك يشارك شيلة تدعو للنحر في شبوة (كلمات)
القنصل اليمني في امريكا.. الأمور مبشرة بخير
مواجهة بين أكاديمي إماراتي وإعلامي سعودي حول الرئيس هادي والحكومة اليمنية
شاهد بالصورة.. خارطة السيطرة على المواقع في شبوة بين قوات الشرعية والانتقالي
احصائية مرعبة.. اكثر من مليون وستمائة الف يمني في مصر
شاهد فيديو تعزيزات كبيرة للشرعية إلى عتق بشبوة
صلاح يقود قطار ليفربول لدهس أرسنال.. بهدفين رائعيين

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

أضف تعليقـك

تعليقات

  • الخلل واضح جدا في حكومة هادي وهو وجود على محسن الاحمر ومليشاته التي عاثت خرابا ودمار في اليمن وتسيطر على قرارات الحكومة لاحل في اصلاح حكومة هادي الا برحيل الاحمر وعصابته وابعادهم عن المشهد السياسي في اليمن

  • يااخ جميح قل كلامك هذا للحكومة الشرعية التي كانت عاجزة عن حماية ابناء المحافظات الجنوبية الذين يقتلون يوميا ولاحد يدري من القاتل ولم تقدر على حفظ استقرار الامن في المناطق المحررة