اليمن عاجل

طارق صالح يلقي كلمة تاريخية هامة (تفاصيل)

بوابتي
مصدر الخبر / بوابتي

القى قائد المقاومة الوطنية العميد طارق محمد عبدالله صالح، بيانا هاما، بشأن الأوضاع والمستجدات الأخيرة في البلاد.

 

وقال العميد الركن طارق صالح في بيان له أمام قوات حراس الجمهورية التي يقودها” إننا هنا في الساحل الغربي لا نريد أن ننجر إلى قتال جانبي ولن نعود إلى الوراء ولن نذهب لتحرير المحرر.. هذه رسالة واضحة يفهمها القاصي والداني نحن وإخوتنا في العمالقة والمقاومة التهامية معروف أين هو هدفنا.. وأين هي بوصلتنا.. الحديدة، قتال الحوثي، والحديدة قادمة، قادمة ولو طال ستوكهولم.

وأضاف طارق في البيان الذي ألقاه أمام قوات من حراس الجمهورية التي يقودها” نؤكد من هنا أننا ملتزمون بوصايا الزعيم الشهيد علي عبدالله صالح والشهيد الأمين عارف الزوكا ورفاقهم من شهداء انتفاضة ديسمبر وشهداء الساحل الغربي ومختلف الجبهات من أبناء القوات المسلحة اليمنية من الجيش الوطني والمقاومة الجنوبية من حرض، ميدي، صعدة، الجوف، مأرب، الضالع، البيضاء، تعز، الساحل الغربي.. كلنا هدفنا واحد هو استعادة الدولة واستعادة الجمهورية.. نريد أن نكون كالبنيان المرصوص ضد هذا الكيان الغاصب الكهنوتي المتخلف الذي يريد أن يعيدنا إلى عهود الظلام”.

 

وتابع طارق”لقد عاشت أوروبا سابقاً هذه العهود في العصور الوسطى وسميت “عهود الظلام”، عندما كان يتحكم رجال الكنيسة في كل أمور الدولة.. لم يرَ الغرب النور إلا عندما تخلص من هذه السلطة الكهنوتية..لقد تحرر شعبنا اليمني في ثورة الـ26 من سبتمبر والـ14 من أكتوبر من الإمامة في الشمال والمستعمر في الجنوب”.

 

وأكد طارق “أننا مع مبادئ ثورتي سبتمبر وأكتوبر ولن نتخلى عنها وسنذود عنها بدمائنا وأرواحنا، مضيفا “نؤكد من خلالكم أيها الأبطال أننا في الساحل الغربي وحدة واحدة كالجسد الواحد بالقيادة المشتركة.. هنا نحقق الوحدة اليمنية في الساحل الغربي الكل يقاتل من جميع أصقاع اليمن من حضرموت حتى صعدة بالساحل الغربي”.

 

ولفت طارق إلى ما يتم ترديده بالقول”يأتي أحد المتقولين ليقول خذلونا .. خذلوا الوحدة.. خذل الوحدة من خذل دماج.. من خذل عمران.. من خذل الشهيد القشيبي.. من خذل صنعاء وهو الآن يخذل عدن.. الفشل لا يأتي إلا بالفشل..كان لديهم الشهيد علي عبدالله صالح الشماعة التي يعلقون عليها فشلهم، استشهد ثابتا على مبادئه مبادئ ثورة سبتمبر وأكتوبر التي كان أحد أبطالها.. لم يجدوا اليوم شماعة سوى أن يلقوا باللوم على فلان وعلان، بل بدأوا يهاجمون التحالف الذي أنقذهم والذي تدخل معهم بكل إمكانياته.. ساهموا معهم بدماء أبنائهم وكل إمكانياتهم سخروها للوقوف معهم ضد الكهنوت، لكنهم دائما يبحثون عن شماعة يعلقون عليها فشلهم.

 

وجدد طارق شكره لدول التحالف ممثلة بقيادة المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية الذين قدموا قوافل من الشهداء من خيرة أبنائهم ورجالهم في تراب هذا الوطن…من لا يشكر الناس لا يشكر الله ومن يجحد هذا المعروف لا يستحق أن يقف أحد معه”.

 

وخاطب طارق مقاتليه بالقول ” أنتم الأبطال ونؤكد من خلالكم أن بوصلتنا هي قتال الحوثي لا نريد أن ننجر إلى معارك أخرى كما يدعون وكما يريدون عبر إعلامهم وأبواقهم بالحديث عن تعز وعن الحجرية واليوم عن شبوة.. قوات المقاومة الوطنية موجودة في الساحل الغربي وهدفها قتال الحوثي، هدفها تحرير تهامة مع أبناء تهامة، ومع تهامة سنتحرك إلى صنعاء وصعدة.. هذا هو هدفنا وهذه هي غايتنا.. بدل من أن يذهبوا لتحرير تعز في الحوبان وغيرها يعودون للخلف لقتال المحرر، فقط لأنه لا ينتمي إلى حزب معين.. الحزبية وسيلة وليست غاية”.

 

وأكد” إننا هنا في الساحل الغربي لا نريد أن ننجر إلى قتال جانبي ولن نعود إلى الوراء ولن نذهب لتحرير المحرر.. هذه رسالة واضحة يفهمها القاصي والداني نحن وإخوتنا في العمالقة والمقاومة التهامية معروف أين هو هدفنا.. وأين هي بوصلتنا.. الحديدة.. قتال الحوثي .. والحديدة قادمة.. قادمة ولو طال ستوكهولم، مؤكدا” من هنا حول اتفاقية السويد على المجتمع الدولي أن ينفذها وأن يجبر الحوثي على تنفيذ المفهوم العملياتي الأول، وعدم التملص بالتكتيكات المفتعلة كالانسحاب الأحادي.. هناك اتفاقات يجب أن تنفذ.. لن نصبر عليهم طويلاً، نحن نمد يدنا للسلام، لكن أيدينا على الزناد جاهزة.. خذلونا في ستوكهولم وكنا على أبواب الحديدة.. من خذل عمران ودماج وصنعاء خذلنا في ستوكهولم وذهب للتوقيع وكانت فترة أيام لتحرير الحديدة والتزمنا بهذه الاتفاقية مع أنهم يقولون إننا لا نعترف بالشرعية.. ولا يخضعون للشرعية.. شرعيتنا هي بنادقنا يا شباب.. هذه هي شرعيتنا.. شرعيتنا هو من يقاتل الحوثي.. من يستعيد كرامته. كلنا بجب أن نستعيد الشرعية.. الشرعية الحقيقية.. شرعية المؤسسات.. الشرعية الدستورية.. لا شرعية الكيانات وشرعية الأشخاص.. شرعية ترفض أن تتشارك مع من حرروا معها عدن ومن حرروا معها مختلف الجبهات في الساحل وفي غيره”.

 

وتابع طارق “لم يقبلوا بالانتقالي.. ولم يقبلوا بالمؤتمر الشعبي العام.. ولم يقبلوا بمختلف القوى، كيف تريدون أن تنتصروا لهذا الوطن إن لم تكن رايتكم هي علم الجمهورية اليمنية ومبادئ الثورة والجمهورية.. نتمنى أن يكون الجميع يداً واحدة هدفنا واحد بعيداً عن التشرذمات والتقزمات.. بعيدا عن الأهداف والمشاريع الصغيرة.. نحن نقاتل تحت علم الجمهورية اليمنية ولاؤنا لله وللوطن لا لأشخاص ولا لأحزاب…كلكم يا أبناء المقاومة الوطنية هنا من مختلف محافظات الجمهورية.. لا توجد تفرقة.. هنا تتجسد الشرعية فيكم هنا تتجسد الوحدة فيكم.. هنا علم الجمهورية اليمنية هو الوحيد الذي يرفع.

 

ودعا طارق إلى” لُحمة يمنية حقيقية.. كنا قد استبشرنا خيرا عندما عقد مجلس النواب وقالوا بأن هناك تحالفا وطنيا.. كانت أول وثيقة في هذا التحالف مهاجمة علي عبدالله صالح .. الشهيد.. شهيد .. مات .. مات الله يرحمه.. استشهد ثابتا على مبادئه.. أين هو هذا التحالف.. مات؟ لأنه ولد ميتا.. نريد تحالفا حقيقيا يضم كل أبناء اليمن تحت مظلة شرعية الدستور والقانون ومجلس النواب الشرعية الدستورية الحقيقية.. نريد إصلاح المؤسسات.. نريد إصلاح الشرعية لتكون على قلب رجل واحد تحت راية واحدة، مالم فاتركونا نقاتل.. اتركونا نخوض معركتنا هنا في الساحل الغربي”.          

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

أضف تعليقـك